You are here

×

في خمس خطوات فقط...هكذا تصبح مارك زوكربرغ

الرجل: دبي

-لا فوقية: الفوقية خطرة، خصوصًا عند البداية. فمن الضروري المحافظة على تسلسل هرمي مسطح، ونقل الشعور بضرورة تحمل المسؤولية إلى كل موظف، والتعامل مع الجميع على مستوى واحد. وعوضًا عن الجلوس في مكتب خاص وراء باب زجاجي، من المهم أن يتوافر الموظفون جميعًا بجانب بعضهم البعض، وأن يتم تحديد القائد من خلال معرفته وليس بقياس الوقت الذي يقضيه في المكتب.

-اعملوا بأيديكم! سواء أكانت المهمة سارة أم غير سارة، ينبغي الحرص على التعامل مع كل جانب من جوانب العمل، أي أن يكون الموظف جزءًا من البداية وصعودًا. فمن الضروري إنجاز المهام والاطلاع على التفاصيل عن قرب حتى وان تطلب ذلك الخروج من منطقة الراحة أو استلزم القيام بمهام تتجاوز متطلبات الوظيفة. الفكرة دائمًا هي مساعدة الشركة على النمو وترسيخ نفسها في السوق، أي يجب أن يؤمن الموظف بالنجاح لتحقيقه.

-الضعف خطيئة! من الضروري أن يتحدى الموظف والمدراء أنفسهم وأن يفكروا يوميًا خارج الاتجاه السائد. فالتميّز يأتي مع المثابرة، وهذا يعني أن المثابرة أمر ضروري في البداية. يجب عدم الاستسلام للإخفاقات الصغيرة التي تعرقل التقدم والحماس، فلا بد من الفشل مرة كل حين، وهذا جزء من العمل وهو التحدي الذي من خلاله يمكن اثبات استعداد الموظف لتحمل المخاطر والوقوف بحزم وراء قراراته. الفشل هو الخبرة التي تساعد على التفوق في المستقبل. يقول: "اعلموا عملكم، مهما كان هامشيًا أو بسيطًا بنظركم، فسوف يضيف الكثير!" 
 
-الاثارة والسرعة! مهما اعتقد الموظفون والمدراء أن كفاءتهم لا مثيل لها في العمل، يجب أن يتذكروا أن المنافسة لا تنام، فإذا كنتم لا تملكون الموارد، عليهم العمل على تمهيد الطريق إلى النجاح. ويفضل دائمًا العمل المباشر والأداء الموجه نحو النتائج، ما يعني لقاءات أقل، ورسائل إلكترونية أقل، وتواصل مباشر أكثر. الكثير من رسائل البريد الإلكتروني يصرف التفكير عن المسؤوليات ويمنع من القيام بالعمل الفعلي. الأنسب دائمًا اتخاذ القرار بسرعة عوضًا عن صرف الجهد والوقت في تقديم عروض مزخرفة عبر شاشة الكمبيوتر باستخدام باور بوينت.

-ابتهجوا! من المهم الاستمتاع بالعمل، لذا يجب على العمال والمديرين على حد سواء الابتعاد عن الكآبة والتجهم! ستكون هناك أيام صعبة ومليئة بالعراقيل، لكن هنا يأتي دور روح ريادة الأعمال، فاحضروا إلى عملكم، نفذوا الواجبات المطلوبة منكم واصمدوا إلى نهاية اليوم، لأن العقبات جزء من الرحلة. N

 

التعليقات

أضف تعليق