You are here

×

11 اعتقاد شائع عن الاسنان وصحتها

كولون، ألمانيا: مايا مشلب ما من شك في أن الاعتناء بالأسنان أمر لا يقبل اي مساومة، ليس حفاظاً على الابتسامة أو لتفادي أي اصفرار أو رائحة فم كريهة فقط، بل لأنه يعدّ من العوامل المؤثرة في صحة الجسم. وما من شك في ان هناك الكثير من الاخطاء الشائعة التي ترتكب عند تنظيف الاسنان، سنتناول عشراً منها هي الاكثر رواجاً، تبعاً لموقع "الصحة" الألماني أو "Gesundheit.de" الذي يعدّ مرجعاً أساسياً لأحدث الأخبار الطبية بالنسبة الى الألمان. 1- الدعك الشديد الطريقة الفضلى لأسنان نظيفة: هذه المعلومة خطأ تماماً، ذلك أن دعك الأسنان بقساوة يؤثر سلباً في اللثة، لا بل إنه قد يتسبب في بعض الحالات بالتهابات حادة، كما قد يتلف الطبقة التي تحمي السن. من المهم تنظيف الأسنان بعناية، لكن دون الدعك الشديد بالفرشاة. كما ينصح أصحاب اللثة الحساسة باستخدام فرشاة أسنان ليّنة الى متوسطة الليونة، منعاً لأي نزف. كما ينصح بالابتعاد عن الفرشاة الصلبة. 2- التسوّس وراثي: الوراثة ليست مسؤولة عن تسوس الاسنان. الوراثة تؤثر في شكل السن وحجمه، لكن ليس هناك علاقة بينها وبين التسوّس. فهذا الامر لا يتدخل فيه إلا عامل النظافة. 3- دقيقة واحدة تكفي لتنظيف الأسنان: الوقت المثالي لتنظيف الأسنان هو ثلاث دقائق على الأقل، صباحاً ومساءً. فهذه المدة تعدّ مثالية لإزالة المواد الضارّة، وللاستفادة من تأثير المعجون في السن. 4- العلكة بديل عن تنظيف الأسنان: مضغ العلكة لا يغني البتة عن تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون، وبخيوط التنظيف. بعض أنواع العلكة الخالية من السكر وتتوافر عادة في الصيدليات، قد تكون وسيلة إضافية للتنظيف. مضغ العلكة بشكل عام يساعد على زيادة إنتاج اللعاب، مما يعني الحدّ من تركيز بعض الأحماض الضارّة في الفم. 5- الشاي الأسود يضرّ بالأسنان: قد يؤدي شرب الشاي الأسود بكميات كبيرة الى تلوّن السن قليلاً، لكن هذا الأثر يمكن التخلص منه بسهولة عند تنظيف الأسنان. الشاي الأسود لا يضرّ البتة، بل على العكس يسهم في تعزيز صحة الأسنان بفضل احتوائه على مادة الفلوريد، وذلك تبعاً لخبراء موقع "Gesundheit.de". 6- التفاح والجزر لمكافحة التسوس: الإكثار من تناول أي شيء يأتي بنتائج عكسية. كذلك ما من موادّ غذائية تنظف الأسنان بشكل تام وتغني عن الفرشاة والمعجون. التفاح بشكل خاص غنيّ بالسكر لذا فإن الإكثار منه ليس مفيداً للأسنان. 7- الأسنان اللبنية لا تحتاج الى عناية: يعتقد الكثير ان إصابة الاسنان اللبنية بتسوّس، ليس أمراً يستحق زيارة طبيب الاسنان، لأنها ستسقط عاجلاً أم آجلاً. هذه المعلومة خطأ كبير؛ فتسوّس الأسنان اللبنية يترك آثاره في الأسنان الجديدة، ومن الممكن أن يحدث تغييرات في اللثة تؤدي إلى نموّ الأسنان بشكل غير منتظم، الأمر الذي قد يحتاج الى تدخل جراحي في مرحلة لاحقة. 8- تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام مباشرة: من المفضل تنظيف الأسنان بعد الوجبات، لكن ليس بعد الانتهاء مباشرة، خصوصاً إذا كانت الوجبة تحتوي فواكه وحلوى، لأن الأحماض في هذه المأكولات تضعف مينا الأسنان، ومع الإكثار من هذه العادة تصاب الأسنان بأذى جسيم. ينصح الأطباء بالانتظار نحو ساعتين، أو على الاقل 30 دقيقة قبل فرك الأسنان بالفرشاة. فهذه الفترة مهمة لكي يتسنّى للعاب الحدّ من تأثير الأحماض في الفم. 9- معجون التبييض يضرّ بالسن: صحيح ان بعض الأنواع تحتوي موادّ قوية جداً يمكن أن تضرّ بالسن، لكن الحل يتمثل في اختيار الأنواع التي تحتوي على موادّ فاعلة غير ضارّة بالمينا، أو اللجوء لعمليات التبييض بعد استشارة الطبيب. 10- ضرر التدخين على الأسنان ظاهري فقط: اللون الأصفر الذي يظهر على أسنان المدخن، ليس ظاهرياً فقط. لذلك فإن عمليات التبييض المعروفة لا تكفي للتخلص منه. فمع طول فترة التدخين يتعمّق اللون الأصفر في السن. والاخطر ان التدخين يضعف إمداد اللثة بالدم، مما قد يحدث التهابات في اللثة تصل أحياناً إلى فقدان الأسنان. 11- أخيراً، تذكر دوماً أهمية تغيير فرشاة الأسنان كل شهرين تقريباً، أو تغيير رأس الفرشاة الكهربائية، مع ضرورة غسلها وتجفيفها بعد كل استخدام، ذلك ان البكتيريا تجد في الفرشاة الرطبة بيئة مثالية للتكاثر.

التعليقات

أضف تعليق