×

الاحتراق الذاتي.. ظاهرة مفزعة حيّرت العلماء

الاحتراق الذاتي

الاحتراق الذاتي

ما يعرف بالاحتراق البشري الذاتي حير العلماء لعدم القدرة على تفسير الحالات التي تتحدى الواقع وتحيط بها تفاسير مخيفة تعيد ما حدث إلى المجهول، ولم يتم فك طلاسمه بعد بشكل كامل، إنّما وضعت بعض النظريات التي تفسّر آلية حدوث ذلك الاحتراق واسبابه، وقد أضاءت عليه الكثير من المجلات المتخصّصة، كما تناولته قناة "ناشيونال جيوغرافي" بشكل مفصل في أحد برامجها، بينما جاءت بعض التعليلات لهذه الظاهرة الغريبة والمفزعة على النحو الاتي: 

* منذ قرنين من الزمن فسر الاحتراق بكثرة تناول الخمور التي تحتوي على نسبة عالية من الكحول القابلة للاشتعال، ليصبح الجسم مثل محرك محقون بتلك المواد وبمجرد حدوث شرارة ما يشتعل الجسم من الداخل ليتفحم، لكن هذه النظرية نفيت بعد تجارب عدة على بعض الحيوانات.

* نظرية أخرى ربط فيها بعض العلماء الاحتراق بوجود نسبة دهون عالية لدى البعض، مما يؤدي الى الاشتعال التام، لكن وجود بعض الأشخاص النحيلين فند النظرية تماماً.

* البعض ربط بين كهرباء الجسم الساكنة وحدوث نوع من توليد طاقة داخلية كبيرة نتيجة خلل ما.

* جاء تفسير حلل أن مجموعة من المواد الكيميائية التي تدخل في بعض الغذاء، تشجّع على حدوث الاحتراق، وكما قلنا فجميع تلك النظريات غير مثبتة ولم يتم التأكد منها. وإذا أردنا أن نخوض أكثر في شرح آلية حدوث الاحتراق الداخلي، يجب أن نعلم أنه لا يرتبط بأي طريقة بالعوامل الخارجية أو مؤثر حراري خارجي، فالاشتعال يبدأ من الداخل أي من جسم الإنسان ويتصاعد حتى يجهز على الضحية، وفي بعض الأحيان لا يحترق الجسم كاملاً بل مناطق معينة، لكنها تتفحّم كلياً بسبب حرارة تبلغ بعض الأحيان 3000 درجة مئوية، لكن كيف أتت النار وما مصدرها، هو لغز لا يزال يحيّر العلماء، حيث قال السير آرثر سي كلارك المخترع والروائي البريطاني الذي توفي عام 2008: "هناك لغز واحد أسأل عن أكثر من أي شيء آخر وهو الاحتراق الذاتي الذي يبدو في بعض الحالات تحدياً للواقع، وتفسيره غير منطقي ويترك شعوراً مخيفاً وغير منطقي".

ارتفاع عدد ضحايا احتراق مركبة بالشارقة إلى ثلاثة أشخاص

 

حالات من الاحتراق الذاتي :

حدثت الكثير من حالات الاحتراق الذاتي عبر التاريخ وهذه الحالات لا تصيب الأشخاص في حالات السكون أو الكمون فقط، إنّما قد تصيب بعض الأشخاص في حالات الحركة، اي وهم يؤدون أنشطتهم اليومية، كما أنها تصيب الأطفال، حيث حدث في مستشفى في المملكة المتحدة أن احترقت طفلة بشكل كامل.

* من أقدم الحالات احتراق فرنسيّ مدمن للكحول رمى نفسه على فراشه وغط في النوم، ليتحول بعد دقائق إلى رماد بعد أن تفحّم تماماً، وهناك علماء كانوا ضمن شهود لحوادث احتراق أدت الى تفحّم ساق امرأة خلال ثوان معدودة.

* من الحوادث الأخرى التي تم توثيقها ما حدث في عام 1938، في مقاطعة إنكليزية وأمام حشد من الناس، حيث احترقت فيليس نيوكومب بالكامل خلال دقائق ولم يستطع أحد أن ينقذها، حيث قال الشرطي الذي حقق في موتها إنه لم يسبق له أن عاين مثل تلك الحادثة فالنار قد التهمتها من الداخل بشكل كامل.

*قال الباحث إيفان ساندرسون مؤسس جمعية تقصّي المجهول في تقرير إن سيدة تدعى ماري كاربنتر اشتعلت فيها النار اثناء قيامها بنزهة، ولم يستطع أولادها وزوجها إطفاء النار حتى بواسطة مياه البحر.

يشير موقع "ما وراء الطبيعة" إلى أنه على مدى 300 سنة تم تسجيل أكثر من 200 تقرير عن أشخاص يحترقون ذاتياً دون سبب معروف، وقد سجلت أول حالة عام 1637 ، عندما نشر الفرنسي يوناس دوبونت كتابه الذي يتضمّن مجموعة من الحالات والدراسات عن هذه الظاهرة، بعد تسجيل وقائع حادثة نيكول ميليت، حيث إنه اتهم الزوج بارتكاب جريمة قتل فيها زوجته، في حين أقنعت المحكمة أن الزوجة قتلت بفعل الاحتراق الذاتي، وتم العثور على رماد الزوجة على سريرها وهي من الباريسيات المفرطات في شرب الكحول، ولم يبق في جسدها سوى الجمجمة، والغريب أن ملاءة السرير لم تحترق إلا بشكل ضئيل، وكتاب يوناس أخرج هذه الظاهرة من الموروث الشعبي والإشاعات.

احتراق طالب داخل مدرسة بتنومة.. والتعليم تفتح تحقيقاً موسعاً

 

* في حالات أخرى وجدت غريس بيت المدمنة على شرب الكحول والبالغة من العمر 60 عاماً التي تسكن في مدينة أيبسويتش إنكلترا، ملقية على الأرض، كانت ابنتها أول من شاهدها وكان جسدها قد تحول إلى رماد عود محترق من الخشب، دون وجود لهب ظاهر على ملابسها الموجودة بقربها على الإطلاق.

*في عام 1951 أثارت حالة ماري ريسير اهتمام الناس مجدداً بتلك الظاهرة، حيث عُثر على ماري ريسير في شقتها صباحاً، بتاريخ 2 يوليو 1951، بشكل كومة من الرماد، عدا جمجمتها وكامل قدمها اليسرى، ومنذ ذلك التاريخ أصبحت تلك الحادثة المرجع الأساسي لأي كتاب يتحدث ظاهرة الاشتعال الذاتي.

* في 18 مايو 1958، عُثر على الجسد المتحلل لآنّا مارتين البالغة من العمر 68 عاماً من غرب فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا، حيث لم يتبق سوى حذائها وجزء من جذعها، وتقرير الطب الشرعي تحدث عن حرارة تراوح بين 1700 و 2000 درجة مئوية.

* في 5 ديسمبر 1966، وجد رماد الدكتور ج. ايرفينغ بنتلي البالغ من العمر 92 عاماً ملقياً على أرض الحمام ومتفحماً بنسبة الثلثين، ووجدت ساقه منفصلة عن بقية جسده، فيما لم يتأثر دهان الحمّام.

* ربما تكون حالة ماري هاردي البالغة من العمر 67 عاماً الأكثر شهرة، وحدث ذلك في ولاية فلوريدا واشتعل جسدها فيما كانت تجلس على الكرسي في 1 يوليو 1951. في الصباح التالي لاحظت جارتها التي تسكن بجوار منزلها مقبض الباب الخارجي شديد السخونة، ثم انطلقت لطلب المساعدة ورجعت لتجد السيدة أو ما تبقى منها بشكل دائرة مفحمة يبلغ قطرها أربع أقدام، كان كل ما تبقى من جسم تلك المرأة التي تزن 79 كغ وكرسيّها وبطانة الكرسيّ من النوابض المسودة وجزء من عظام ظهرها وبقايا جمجمتها التي تبلغ حجم كرة بيسبول و 5 كلغ من الرماد المحترق.

فيديو مروع لسقوط رافعة بشارع شيخ زايد واحتراق سيارات

 

تفسير الدين للاحتراق الذاتي في السابق، أي في العصور الوسطى قالت الكنيسة معلقة على اكتشاف حالات من الاحتراق الذاتي، إن ذلك مرتبط بكثرة الذنوب، حيث إن البعض لا تتحمّل روحه فيحدث الاحتراق الكلي في جسده، أما في الدين الإسلامي وحسب موقع "ملتقى أهل التفسير"، فقد ورد في القرآن الكريم الآية التالية في سورة البقرة في قوله تعالى: "فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ"، وجاء في تفسير بن كثير: وقوله تعالى " فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين"، أما الوَقود بفتح الواو فهو ما يلقى في النار لإضرامها كالحطب ونحوه كما قال تعالى: "وأما القاسطون فكانوا لجهنّم حطبا". ويقول الموقع إن ربط ظاهرة الاحتراق الذاتي لتلك الأجساد مع هذه الآيات، يشير إلى أن جسم الإنسان هو في حقيقته وقود بكل معنى كلمة وقود، وأن اشتعال جسم الإنسان يمكن أن يكون ذاتياً متى ما توافرت الأسباب الداعية للاشتعال.

 وهذا أشدّ أنواع الجحيم أن يكون وقود النار الذي يعذب بها الإنسان هو جسم الإنسان نفسه، فالنار تبدأ من داخل جسم الإنسان ثم تأتيه من خارج جسمه، وهذه صورة مفزعة لهذه الجحيم لا يوازيها إلا صورة تلك الأجساد وقد تحولت إلى كومة من رماد أو فحم، وقد احترقت بشكل عجيب مخيف ينبئ عن قدرة ذلك الوقود البشري وسرعته في حرق الأجساد، والله أعلم.

كيف تحمي نفسك من “الاحتراق النفسي”؟

 

وختاماً تبقى هذه الظاهرة مثار جدل، حيث إن معظم العلماء يميلون الى إخفائها نظراً لعدم القدرة على تحديد التفسير العلمي الدقيق، مع أن البعض قد فسّر الأمر بموجة من اصطدام الذرات نتيجة خلل ما، كما يحدث في التفاعل النووي، لكن يبقى المجال مفتوحاً أمام مزيد من الدراسات، وربّما يكون أكثر من استفاد من هذا الموضوع كتّاب الخيال العلمي الذين ضجّت قصصهم بمثل هذه الأحداث، حيث سبق للروائي تشارلز ديكنز أن تناول هذا الموضوع عام 1952 بإسهاب، بعد دراسة لأحداث واقعية عدة، وجدت سبيلاً لإحدى شخصياته رواياته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق