You are here

×

دعاء الريح 22 كلمة حرص عليها الرسول عند هبوب الرياح

دعاء الريح 22 كلمة حرص عليها الرسول عند هبوب الرياح

تتعرض السعودية ، لموجة من رياح الخماسين، وهي رياح جنوبية شرقية فصلية جافة وحارة، تأتي من الصحراء الكبرى مُحملة بآلاف الأطنان من الرمال.
 
وسميت هذه الرياح بالخماسين لأنها تنشط في فترة خمسين يومًا من فصل الربيع خاصة في شهر أبريل، إلا أنها نادرًا ما تهب أكثر من يوم أو يومين في الأسبوع خلال هذه الفترة، وتصل سرعة رياح الخماسين إلى 140 كم/س، وتؤدى إلى ارتفاع سريع في درجات الحرارة وانخفاض في معدلات الرؤية.
 
وكَانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إِذا عَصِفَتِ الرِّيح يقول: «اللَّهُمَّ إِني أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرِ مَا فِيهَا، وخَيْر ما أُرسِلَتْ بِهِ، وَأَعُوذُ بك مِنْ شَرِّهِا، وَشَرِّ ما فِيها، وَشَرِّ ما أُرسِلَت بِهِ» رواه مسلم.
 
وروى الإمام أبو داود في سننه وابن ماجه في سننه بإسناد حسن من حديث أبي هريرة قال: «سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «الريح من رَوْح الله تعالى، تأتي بالرحمة، وتأتي بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسُبُّوها، واسألوا اللهَ خيرَها، واستعيذوا بالله من شرها»، معنى من رَوْح الله - بفتح الراء - قال العلماء: معناه: من رحمة الله بعباده، كما بين الإمام النووي في كتابه المجموع.
وأورد الإمام الترمذي في سننه من حديث أُبَي بن كعب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبُّوا الريح، فإذا رأيتم ما تكرهون، فقولوا: اللهم إنا نسألك من خير هذه الريح، وخير ما فيها، وخير ما أُمِرت به، ونعوذ بك من شر هذه الريح، وشر ما فيها، وشر ما أُمِرت به».
 
وقال الإمام الشافعي في كتابه الأم: «ولا ينبغي لأحد أن يسُبَّ الرياح؛ فإنها خلق لله تعالى مطيع، وجندٌ من أجناده، يجعلها رحمةً ونقمة إذا شاء»، مستدلًا بما روي عن ابن عباس رضي الله عنه، أن رجلًا لعن الريح عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: «لا تلعنوا الريح؛ فإنها مأمورة، وإنه من لعن شيئًا ليس له بأهل رجَعت اللعنة عليه» (رواه الترمذي).

التعليقات

أضف تعليق