فيديو| كلوب هاوس.. هل يتخطى اختبار الخصوصية؟

CLUBHOUSE أثار ضجة كبيرة منذ وصوله إلى ساحة التواصل الاجتماعي بالرغم من أن عمره لا يتجاوز 11 شهرًا فقط ، وانتشر بشكل كبير بين صانعي التكنولوجيا والثقافة الشعبية وانتشر بشكل كبير بين صانعي التكنولوجيا والثقافة الشعبية.


وساهمت نجاح فكرة CLUBHOUSE في دفع فيسبوك للعمل على مشروع مشابه اسمه Fireside؛ و يتبع Clubhouse المسار التقليدي لشركات التواصل الاجتماعي التي سبقته.

انتشار كبير تتبعه المشكلات الفوضوية التي تأتي معه، اختراق الخصوصية والمعلومات المضللة أكثر الشكاوى التي يواجهها التطبيق؛ كما بدأ الألمان والإيطاليون في التشكيك بالتزام التطبيق بالنظام الأوروبي لحماية البيانات.


كما حظرت الصين CLUBHOUSE بعد ظهور محادثات خارج ضوابط الإنترنت؛ كما أن فكرة التطبيق متاح للدعوة فقط صنعت سوقًا سوداء لتداول رموز الدعوة.


بعض المناقشات بدأت تنطوي على خطاب العنصرية والكراهية والتنمر ؛ وعادةً ما يكون أعضاء Clubhouse بالغين وهم من أوائل المستخدمين.


لكن بعض المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ينتهكون شروط الخدمة؛ هل ينجح CLUBHOUSE في السيطرة على السلبيات ومشاكل الخصوصية؟

x
اكتب الكلمات الرئيسية في البحث