You are here

×

الرحلة المستحيلة.. قصة شاحنة قطعت آلاف الكيلومترات من النرويج لدبي عام 1976 «فيديو»

شركة سكانيا السويدية تميزت طوال تاريخها في صناعة الشاحنات الثقيلة والمحركات

شركة سكانيا السويدية تميزت طوال تاريخها في صناعة الشاحنات الثقيلة والمحركات

في عام 1976 قررت الشركة التصدي لمهمة نقل قطعة غيار هامة لسفينة في ميناء دبي

في عام 1976 قررت الشركة التصدي لمهمة نقل قطعة غيار هامة لسفينة في ميناء دبي

الرحلة لم تكن سهلة على الإطلاق فكان يتوجب على السائق قطع آلاف الكيلومترات من أوروبا وصولا لعمق آسيا

الرحلة لم تكن سهلة على الإطلاق فكان يتوجب على السائق قطع آلاف الكيلومترات من أوروبا وصولا لعمق آسيا

عدم إمكانية نقل قطعة الغيار بالشحن الجوي جعل الحل الوحيد لإتمام النقل عبر السفر باستخدام الشاحنة

عدم إمكانية نقل قطعة الغيار بالشحن الجوي جعل الحل الوحيد لإتمام النقل عبر السفر باستخدام الشاحنة

السائق النرويجي يان دابروكسي أتم المهمة الشاقة بنجاح وصورت شركة سكانيا الرحلة كاملة للترويج لعملها

السائق النرويجي يان دابروكسي أتم المهمة الشاقة بنجاح وصورت شركة سكانيا الرحلة كاملة للترويج لعملها

شركة سكانيا السويدية تميزت طوال تاريخها في صناعة الشاحنات الثقيلة والمحركات
في عام 1976 قررت الشركة التصدي لمهمة نقل قطعة غيار هامة لسفينة في ميناء دبي
الرحلة لم تكن سهلة على الإطلاق فكان يتوجب على السائق قطع آلاف الكيلومترات من أوروبا وصولا لعمق آسيا
عدم إمكانية نقل قطعة الغيار بالشحن الجوي جعل الحل الوحيد لإتمام النقل عبر السفر باستخدام الشاحنة
السائق النرويجي يان دابروكسي أتم المهمة الشاقة بنجاح وصورت شركة سكانيا الرحلة كاملة للترويج لعملها

بالعودة بعجلة الزمن لعدة عقود مضت، وقبل أن تصبح دبي وجهة دولية معروفة كما هي اليوم، كانت سفينة في ميناء دبي تحتاج إلى قطعة غيار ضرورية من أوروبا، ولم يكن بمقدور الشحن الجوي نقلها في ذلك الوقت.

 

رحلة شاقة بالسيارة من النرويج لدبي

الواقعة دارت أحداثها عام 1976، كانت دبي وقتها مركزا صغيرا للشحن البحري على شاطئ الخليج العربي، ومع احتياج السفينة لقطعة الغيار، وفرت شركة للنقل البري بواسطة الشاحنات سائقا بسيارة ليقوم بالمهمة المستحيلة.

فيديو| سائق شاحنة متهور يتسبب بحادث مروع

ووفقا لموقع jalopnik، تصدت الشركة السويدية «Scania» لتلك المهمة الشاقة، وكلفت سائقها النرويجي يان دابروكسي بنقل قطعة الغيار، في رحلة طويلة بدأت من بلده النرويج إلى  قارة آسيا عبر مضيق البوسفور التركي، مرورا عبر العراق والسعودية حتى وصل إلى دبي.

 

توثيق الرحلة المستحيلة بالكاميرات

رحلة ناجحة أتمها السائق النرويجي باحترافية وأمان متناهيين، وهو الأمر الذي كانت تثق به شركته "سكانيا" ودفعها لإرسال طاقم تصوير بصحبته طوال الرحلة المرهقة لتوثيق عملهم وإبراز جهود واحترافية سائقيهم القادرين على العمل في ظروف قاسية وصعبة، من أجل توفير خدمة نقل مميزة وآمنة لعملائهم.

شاحنة كبيرة تقطع نحو 2400 ميل بدون سائق

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق