You are here

×

عالم الساعات بولغاري.. كيف بدأت تجربتها وما سر نجاحها؟

عالم الفخامة مليء بالعلامات التجارية الرائدة، والرجال العاشقون للأناقة لا غنى عنهم في اقتناء الساعات القيمة، في هذه المقابلة نغوص في عالم صناعة الساعات Bulgari، لنتعرف أكثر على سر نجاحها كعلامة تجارية شهيرة، ومدى تأثير التطورات على عالم صناعة الساعات، وانتشار الساعات الذكية، وكيف بدأت الدار رحلتها في جزيرة صغيرة.

Fabrizio Buonamassa Stigliani  مدير  قسم تصميم الساعات لدى Bulgari ، يتحدث لـ «الرجل» ، عن بداية عمله مع التصميم في السيارات، وكيف انتقل إلى تصميم الساعات، موضحا التشابه بين العالمين، وكاشفا عن أبرز التحديات، والدور الذي يقوم به المصمم في بولغاري.

وعن إنجازات بولغاري، وأبرز التصاميم التي لاقت نجاحا كبيرا، والجوائز التي حصلت عليها الدار في غراند بري الساعات جنيف، يحدثنا بالتفصيل  Fabrizio Buonamassa Stigliani ، فإلى نص الحوار..

 - بداية.. كيف بدأت في عالم صناعة الساعات؟ 

بدأت مع بولغاري منذ 18 سنة. وقبل ذلك كانت خلفيتي التصميم الصناعي industrial design حيث كنت أصمم سيارات وهي أصعب أنواع الرسوم. 

- هل هناك أوجه شبه بين الساعات والسيارات؟

بالطبع هناك  تشابه كبير بين العالمين، فأنا أعتبر أن الساعات والسيارات لديها نفس الزبون لأن من يحب الساعات يحب السيارات، حتى السيدات اللواتي يحببن السيارات يحببن ميكانيك الساعات. إنه عشق للجمال والتعقيدات والتقنية ونوع من تكريس المكانة sort of status. ولطالما أسرتني أهمية الجمع بين التصميم الصناعي العملي وبين التصاميم الإيطالية في عالم صناعة الساعات الفاخرة. وهذا الأمر هو ما جعلني أنضم إلى بولغاري.

ويوجد أيضا الكثير من الاختلافات، فالاختلاف الأكبر هو الحجم، بالإضافة إلى أنك لست مضطرا إلى استعمال ساعة لكنك مضطرٌّ لاستعمال سيارة للتنقل، سواء سيارتك الخاصة أو تاكسي إلخ.

- ما هو دور المصمم في عالم صناعة الساعات؟

لا أدري بالنسبة لعالم الساعات ككل، لكن دور المصمم في بولغاري مهم جداً خاصة أنها تملك حمضها النووي الخاص جداً. 

وبالنسبة إلينا فإن إرثنا مميز جدا فقد كنا أول من استعمل الكثير من المواد المختلفة في عالم المجوهرات والساعات. ودوري كمصمم هو اختيار المواد لإعادة ابتكار العلامة واستعمال الإرث والأرشيف كفرصة وليس كمصدر للإلهام.

- كيف بدأت الدار عملها؟

الدار نفسها بدأت في جزيرة صغيرة في اليونان، حيث كان يقوم المؤسس بتصنيع الفضة وعندما انتقل إلى إيطاليا أطلق علامته المميزة وحوّل شغفه بالجمال والفضة إلى مجوهرات بديعة التصميم. 

- هل هناك حدود فيما يتعلق بعملية التصميم؟
الأمر مفتوح بصراحة ويعتمد على الطريقة التي يمكننا القيام بها بالعمل. فعندما تتمكن من إنتاج أصغر حركة في العالم فإن هذا حصل بسبب الحرية الممنوحة لنا كمصممين ولأننا نفكر بطريقة مختلفة، وإلا كنا صنعنا ساعات شبيهة لما هو موجود في السوق وما يقدمه منافسونا.

- من أين يأتي الإلهام؟
من كل مكان. العلامة نفسها مصدر إلهام والتصاميم الإيطالية، وكذلك الحياة الإيطالية كما أن روما هي مصدر وحي بالنسبة لي أيضاً. فلا تعرف متى تأتي الفكرة، فأنا أسافر كثيراً وأرسم تصاميم ساعات ومجوهرات في الطيارة أو في المطار أو في الفندق. 

- كيف تتم عملية التصميم وكيف تفعل ذلك ضمن دار كبيرة مثل بولغاري؟ 
عادة 90% من وقتي لتصميم الساعات لكنني أصمم مجوهرات وإكسسوارات.
العلامة جيدة لأنها تسمح لكل الأفكار بالظهور سواء مجوهرات أو عطور أو فنادق إلخ. 

- هل هناك عملية محددة تتبعها عند التصميم؟
أحيانا أتبع احتياجات السوق وأحيانا يصلنا تعميم وأحيانا تكون هناك فكرة نحاول تطويرها.
مجموعة سيربنتيسانتوري SerpentiSantouri ولدت بهذه الطريقة، ففي البداية كنا نريد أن نطور مجوهرات فاخرة قبل 5 سنوات، فرسمت التصاميم ومن ثم قام فريقي بتصميم الخط، لكن كان الوقت مبكرا فقررنا أن نوقف العمل عليها.

لكن بعد 3 سنوات رأينا أن الوقت حان لتصميم الساعة من جديد فأعدنا التصميم من الصفر. ومن هنا نتج الشكل الجديد لساعة "سربنتي". 

- إلى أي مدى تؤثر التطورات الحاصلة على صناعة الساعات؟ 
الشركة تغيرت كليا بحيث صرنا نصنع المواني والحركات والساعات في مصانعنا. كما صار علينا أن نفكر بطرق جديدة لتصنيع الحركات. وفي كل مرة من المهم أن نضيف قيمة للعلامة وأن نتخيل التطور الحاصل. 

- تقصد الشغف؟
لكل شيء تأثير على تصاميمنا الأمر مفتوح. 
يجب أن تكون مستعداً لكل الاحتمالات فيما يتعلق بمتطلبات السوق وأن تقدر أن تعرف ما يهمك وما يهم العلامة؟

- ما أهم قيمة تعلمتها منذ بدأت التصميم الساعات؟ 
تعلمت أن عليّ أن أمثل العلامة وأن أصمم شيئاً يتعرف عليه الناس عن بعد من دون الحاجة إلى قراءة اللوجو. 
فإذا كانت الفكرة واضحة وقوية فإن هذا مهم. 

- ما أهم التصاميم والإنجازات الخاصة التي قدمتها لبولغاري؟ 
بالنسبة إليّ ساعة سربنتي Serpenti التي أعدنا تقديمها عام 2009 وساعة أوكتوفينيسيموأوتوماتيك Octo Finissimo  Automaticالتي كانت أصعب ساعة فهي ساعة يومية وقبلها قدمنا تصميمين توربيونTourbillonومنيت ربيبترMinute Repeater كانت محدودة الإصدار لزبائن خاصين. لكن عندما تصمم أرفع حركة فأنت تقدم شيئاً جديداً للزبائن كما أن جمال التصميم مهم. 

- أي تصميم مفضل بالنسبة لك؟
لا أستطيع أن أحدد.
لكن يمكن أن أقول إن ساعة سربنتيسنتوريserpentisentori كانت صعبة لناحية الجمع بين جمال الشكل وبين قيم الدار وجمال الساعة، فهي ساعة يومية بشخصية قوية مستمدة من تاريخ الدار، وعندما تجمع الاثنين ستكرس إرث الدار لن تحتاج إلى قراءة اللوجو على الميناء. 

- هل تنوون تطويرها؟
سنواصل تطوير فينيسيمو Finissimo بأشكال مختلفة هذه السنة أطلقنا السيراميك وكذلك الكرونوChrono

- الكثير من التغييرات حصلت في عالم صناعة الساعات كيف تتعاملون مع الأمر ؟
كان هناك قلق بخصوص الساعات الذكية قبل 4 إلى 5 سنوات لكنها ليست منافسا لنا بل هي جزء من السوق، الكثير من الزبائن يستعملون ساعة ميكانيكة على اليد اليسرى وساعة ذكية على اليد اليمنى، فالساعة الذكية هي أداة لمعرفة عدد الكيلومترات التي سارها الشخص والرسائل التي تلقاها. 

- حدثنا عن الجوائز التي حصلت عليها الدار في غراند بري الساعات جنيف؟ 
ساعة أوكتوocto حازت على جائزة أرفع كرنوغراف وأفضل تصميم لسربنتي serpenti وهما روحان مختلفتان لنفس الشركة. يعني تعقيدا مميزا وتصميما جميلا في عالم المجوهرات، نحن منذ الآن نركز على هاتين الفئتين ونهتم بتطويرهما. 

- ماذا عن التصاميم الأخرى
نواصل العمل على كل الموديلات التي تعتبر أعمدة الدار.

- العملية الإبداعية قد لا تتناسب مع متطلبات البيزنيس أحيانا فهل يجب التخلي عن أمر لصالح الآخر؟
أحيانا يكون لديك أفضل مادة وأفضل تصميم مميز، لكن احتياجات السوق قد تكون مختلفة وفي هذه الحالة يجب أن يوازن المصمم بين الاثنين. وأحيانا يجب أن يكون مرناً. 

- ماذا أضفت للدار؟
التطوير Innovation و طريقة التفكير، ولا مرة نقول إن أمراً مستحيل.

كل ما هو مميز تجدونه على و

 

لمشاهدة أجمل صور وفيديوهات الأناقة والمنوعات زوروا  و

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق