You are here

×

أفضل الأماكن السياحية في باريس.. إليك طريقة السفر وأفضل أوقات زيارتها

قصر وحدائق فرساي

قصر وحدائق فرساي

منزل كلود مونيه وحدائقه

منزل كلود مونيه وحدائقه

 كاتدرائية سانت دينس وكاتدرائية القبر الملكي

كاتدرائية سانت دينس وكاتدرائية القبر الملكي

قصر فو لو فيكومت

قصر فو لو فيكومت

 حدائق ديزني لاند باريس

حدائق ديزني لاند باريس

قصر ومنتزه فونتينبلو

قصر ومنتزه فونتينبلو

كاتدرائية شارتر

كاتدرائية شارتر

بروفين

بروفين

مونت سانت ميشيل

مونت سانت ميشيل

منطقة ليل

منطقة ليل

قصر وحدائق فرساي
منزل كلود مونيه وحدائقه
 كاتدرائية سانت دينس وكاتدرائية القبر الملكي
قصر فو لو فيكومت
 حدائق ديزني لاند باريس
قصر ومنتزه فونتينبلو
كاتدرائية شارتر
بروفين
مونت سانت ميشيل
منطقة ليل

تتنوع الوجهات السياحية في باريس هذه المدينة الأيقونية التي يعشقها السياح ويقصدونها للتنزه بالشوارع المليئة بالنصب التذكارية والمتاحف ومتاجر الأناقة والمعارض الملونة بالكنوز الفنية وصولاً إلى برج إيفل الذي يعانق السحاب ويحرس شارع الشانزليزيه الساحر، وتكتمل هذه التحفة الفنية الرائعة في الضواحي حيث تقع العديد من الوجهات المثيرة والمسلية بمافي ذلك القصور والحدائق الطبيعية وقلاع العصور الوسطى التي تشكل وجهات مميزة للجولات النهارية.

  • قصر وحدائق فيرساي

يقع قصر فيرساي وهو المقر السابق للسلطة الملكية في قلب الذاكرة الباريسية كرمز للملكية الفرنسية وسقوطها الدراماتيكي في أعقاب ثورة 1789، حيث شُيّد فندق "Chateau de Versailles" من قبل الملك لويس الرابع عشر، ثم أصبح مقر الإقامة الرسمي للملك لويس السادس عشر وماري أنطوانيت. مؤخراً، تم تجديد القصر بكامل أجنحته بمافي ذلك قاعة المرايا الرمزية التي يدخلها ملايين الزوار كل عام.

تزدهر حدائق القصر في فصل الربيع وتشع رومانسيتها وشاعريتها مما يجعلها مثالية للنزهات الطويلة لاكتشاف الحياة الملكية الفرنسية التي تبدأ من داخل ممرات الحديقة الملونة بأجمل أنواع الزهور وصولاً إلى أحياء الملكة ماري أنطوانيت الخاصة في "Le Petit Trianon" وهي مزرعة حيوانات أليفة داخل أسوار منزل ريفي كلاسيكي جميل.

طريقة السفر: يمكن الوصول إلى قصر فيرساي عبر رحلة قصيرة بالقطار من وسط باريس إلى محطة فيرساي ريف غوش.

أفضل وقت للزيارة: تزداد أعداد الزوار مع توافد السياح على المدينة في فصل الصيف لتنخفض تدريجياً في أوائل فصل الربيع والخريف ليكون الوقت الأجمل للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة.

أشياء عليك القيام بها في عاصمة النور باريس

  • منزل كلود مونيه وحدائقه

يعتبر مونيه من أشهر الرسامين الفرنسيين الذي تركوا بصمتهم الخاصة في عالم الفن الانطباعي، وتحول منزل كلود مونيه بحدائقه الجميلة إلى قبلة لعشاق الفن والطبيعة. افتتحت حدائق مونيه الخاصة أمام الزوار لأول مرة في عام 1980، والتي خلدت الضربات الساحرة للرسام وكانت ملاذاً للون الأخضر والظلال وانعكاسات الضوء، كما أنها تتميز بجسور أنيقة على الطراز الياباني وتحتوي على زنابق مائية وعشرات الأنواع من الزهور والأشجار.

طريقة السفر: تقع بلدة جيفرني على حافة النورماندي الشهيرة على بعد حوالي الساعة عن العاصمة باريس، يمكن الوصول إليها عبر رحلة القطار التي تنطلق من محطة "Gare Saint-Lazare" ثم الصعود إلى حافلة تنطلق مباشرة إلى البلدة.

أفضل وقت للزيارة: يعتبر شهري أبريل ومايو من أفضل الأوقات لزيارة الحديقة التي تمتلئ بالأزهار الملونة والاستمتاع بالطقس اللطيف.

  • كاتدرائية سانت دينس وكاتدرائية القبر الملكي

تقع كاتدرائية سان دينس على طريق الحج في العصور الوسطى وهي واحدة من أقدم الأمثلة الفرنسية على الهندسة المعمارية القوطية المزخرفة، وتتواجد في منطقة متواضعة تسكنها الطبقة العاملة في شمال باريس يمكن الوصول إليها عبر المترو. يأتي العديد من السياح لاكتشاف هذه الجوهرة المذهلة التي تضم مقبرة مخصصة للعائلات المالكة الفرنسية التي حكمت عبر التاريخ الفرنسي، إلى جانب قبر مهيب وغامض يقال أنه يحتوي على رفات القديس دينس الشهير، كما يوجد داخل الكاتدرائية لوحة كبيرة لتكريم المحارب الفرنسي الشهير جان دارك الذي زار الكنيسة في أحد الأيام.

 طريقة السفر: يمكن الوصول بسهولة إلى الكاتدرائية عبر المترو رقم 13 من باريس إلى سانت دينس، والتي يفضل زيارتها خلال النهار للحصول على رؤية أجمل لجميع معالم الكنيسة ومرافقها.

أفضل وقت للزيارة: يمكن الاستمتاع بزيارة هذا الموقع الجميل على مدار السنة، ويفضل اختيار الأيام المشمسة للاستمتاع بالانعكاس الجميل للضوء المتدفق عبر الزجاج الملون على التماثيل الأيقونية.

  • قصر فو لو فيكومت

قد لا تمتلك قلعة فو لو فيكومت شهرة كبيرة بالمقارنة مع الكثير من المعالم الأخرى، إلا أنها تعتبر منارة تاريخية وأدبية من القرن السابع في شرق باريس لكونها موطن للمهرجانات الملكية التي لا تعد ولاتحصى، كما لطالما كانت مصدر إلهام الكثير من الكتّاب المسرحيين ومنهم موليير ولافونتين، وتعد جزءاً مهماً في صناعة العديد من الأفلام بوقتنا الحالي ويقال أنها تضاهي قصر فيرساي بجمالها لكونها تحتوي واحدة من أروع النوافير في العالم التي صممها لو نوتر على خلفية خلابة لمدينة باريس الساحرة.

طريقة السفر: يمكن الوصول إلى القلعة عبر القطار الإقليمي "SNCF" من غار دي ليون إلى ميلون، ثم الصعود بحافلة "Chateaubus" المجانية التي تصل إلى قلعة مباشرةً.

أفضل وقت للزيارة: يفضل تجنب زيارة الموقع خلال فصل الشتاء والذهاب خلال الربيع والصيف وأوائل الخريف للاستمتاع بجمال الحدائق الرسمية.

  • حدائق ديزني لاند باريس

تعتبر حدائق ديزني لاند من الوجهات المرحة التي يقصدها الجميع أثناء زيارتهم للمدينة، يبعد ساعة واحدة عن العاصمة ويمكن الوصول إليها بسهولة عبر قطار الركاب السريع. توفر الحديقة الكثير من المرافق الممتعة كملاعب الغولف وقرية ديزني ومزارع دايفي كروكيت، كما يوجد الكثير من المرافق التي سيعشقها الأطفال والبالغين على حد سواء.

طريقة السفر: يمكن الوصول بسهولة عبر ركوب قطار "RER" الخط "A" من وسط باريس إلى محطة "Marne-la-Valleé"، ويمكن استئجار سيارة حيث تتوفر الكثير من أماكن وقوف السيارات قرب المدخل الرئيسي.

أفضل وقت للزيارة: تمتلئ الحديقة بالزوار على مدار السنة وتزداد أعدادهم بشكل خاص في مواسم الأعياد مثل عيد الهالوين في شهر أكتوبر وعيد الميلاد في ديسمبر حيث تتزين الحديقة بالعديد من الديكورات الجميلة، ويفضل زيارتها خلال فصل الربيع إلى منتصف الخريف لتجنب الانتظار في الطوابير الطويلة خلال برد الشتاء القارص.

  • قصر ومنتزه فونتينبلو

كان القصر والغابات المحيطة بفونتينبلو الغارقة في قرون من التاريخ الملكي بمثابة موطن موسمي للملوك الفرنسيين بدءاً من القرن الثالث عشر حتى انتهاء الملكية، ستكون الرحلة برفقة عشاق التاريخ والهندسة المعمارية ومحبي الطبيعة الذين سيجدون أميالًا من مسارات المشي لمسافات طويلة في الحديقة التاريخية والغابات حول القصر، كما نسجت مدينة باربيزون شهرتها في قلب غابة فونتينبلو بأنها موطن أشهر الرسامين مثل ميليت.

طريقة السفر: يمكن الوصول عبر قطار "SNCF" الإقليمي من محطة قطار باريس غار دي ليون إلى فونتينبلو، وهناك يوجد العديد من اللوحات الإرشادية للدخول إلى الغابات.

أفضل وقت للزيارة: تتلألأ المنطقة في جميع فصول السنة على الرغم من بعض الطقس البارد في الشتاء، في حين تتزين الحدائق بأبهى حلة خلال فصلي الربيع والصيف حيث يمكن التخييم داخل الغابات، ولكن يفضل تجنب الأيام الماطرة عندما تكون الممرات زلقة وموحلة.

  • كاتدرائية شارتر

تحتل كاتدرائية شارتر المرتبة الأولى بالأهمية مع كاتدرائية نوتردام في فرنسا، وهي تحفة فنية حقيقية تجذب الزوار من جميع أرجاء العالم إلى المدينة النائمة التي تبعد حوالي الساعة بالقطار من العاصمة باريس. شيدت الكنيسة المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي بين عامي 1190 و1220 لتكون درة التاج لنمط الهندسة المعمارية القوطية المذهلة، تم الحفاظ عليها بشكل جيد على مر القرون، تحميها دعائم مدهشة وتتزين بالنوافذ الوردية والزجاج الملون الرقيق.

حافظت الكاتدرائية على تصميمها الأصلي بالمقارنة مع معظم الكنائس والكاتدرائيات من فترة العصور الوسطى، وتحتوي على كنيسة القديس بيات التي تشبه إحدى قلاع العصور الوسطى بفضل أبراجها الدائرية وتصميمها الضخم.

طريقة السفر: يوجد أكثر من 30 قطاراً يعمل بين باريس وشارتر بشكل يومي باستثناء أيام الإجازات، يمكن الركوب بالقطار الإقليمي من محطة مونبارناس إلى شارتر، ثم اتباع اللوحات الإرشادية للوصول إلى الكاتدرائية.

أفضل وقت للزيارة: تفتح الكاتدرائية أبوابها للزوار على مدار أيام السنة، ولكن يفضل انتقاء الأيام المشمسة لمشاهدة الضوء المتدفق الرائع من النافذة الوردية والزجاج الملون.

بيع جزء من برج إيفل في مزاد بباريس مقابل هذا المبلغ!

  • بروفين

كانت مدينة بروفينس المحصنة التي تعود إلى القرون الوسطى تستضيف ذات يوم بعضاً من المعارض الأكثر ترفاً في أوروبا، وتم إعلانها كموقع للتراث العالمي لليونسكو في عام 2001. تمكنت من جذب الزوار والتجار من جميع أنحاء فرنسا والبلدان المجاورة بفضل أسواقها النابضة بالحياة والغنية بالتوابل والحرير وغيرها من المنتجات الرائعة.

شيدت هذه الجوهرة التي لاتحظى بالتقدير الذي تستحقه في تاريخ العصور الوسطى منذ القرن الحادي عشر، وكانت مصدر إلهام أشهر المؤلفين والكتّاب في الأدب من بينهم فيكتور هوجو وبالزاك، كما تنبض المدينة المسورة بالتحصينات الحجرية المذهلة بالعروض المسرحية والمهرجانات التقليدية.

طريقة السفر: يمكن الصعود برحلة القطار الإقليمي "SNCF" من "Gare de l'Est" إلى مدينة بروفينس التي تبعد حوالي الساعة عن باريس سواء بالقطار أو بالسيارة.

أفضل وقت للزيارة: ينصح بزيارة المدينة خلال فصلي الربيع والصيف عندما تشرق حقول الزهور الصفراء في جميع أنحاء المدينة التي تعبق برائحة الورورد التي تعد من المنتجات الأساسية وتغطي بعبيرها على الأجواء. وفي فصل الصيف، تكثر المهرجانات التقليدية التي تعود للعصور الوسطى والتي تدخل البهجة لقلوب الأطفال والكبار.

  • مونت سانت ميشيل

تحتل مونت سانت ميشيل مكانة مرموقة بين أكثر المواقع الطبيعية الخلابة والمعمارية المذهلة في العالم، يقع الدير في مونت سانت ميشيل في موقع أبعد عن باريس من المواقع الأخرى في القائمة، ولكنها رحلة تستحق العناء. يرتفع الدير فوق خليج يجمع بين منطقتي النورماندي وبريتاني اللتان تربطهما علاقة متغيرة تشكل عرضاً شعرياً من الضوء والماء لا يمكن تخيل مدى روعته، وتم تشييده على صخور ضخمة قام بوضعها ناسك ايرلندي لأول مرة في هذا المكان.

تم بناء الدير والكنيسة في القرن الثامن ومازالا يحتفظان بشكلهما الرائع ليكونا من أجمل مواقع العصور الوسطى في العالم، تسوره التحصينات والشوارع المتعرجة التي تؤدي إلى الكنيسة في القمة، وعلى الرغم من أنه موقع سياحي إلا أن بعض السكان يعيشون داخله. وفي أوقات المد العالي، يحاط المكان بالمياه ويصبح خطراً ولكن بفضل التكنولوجيا الحديثة تم إنشاء ممرات جديدة للوصول إلى الدير في جميع الأوقات، كما تم تقليل المخاطر السابقة للزائرين الذين يستكشفون الموقع.

طريقة السفر: لا يتوفر رحلات مباشرة بالقطار إلى مونت سانت ميشيل من باريس، لذلك يفضل الكثير من السياح استئجار السيارة، حيث تتوفر مواقف للسيارات بالقرب من الدير، كما يمكن الركوب بالقطار من محطة مونبارناس في باريس إلى مدينة رين ثم الصعود بالحافلة إلى الدير، حيث تنطلق عدة حافلات في اليوم.

أفضل وقت للزيارة: يمكن زيارة الموقع على مدار السنة، حيث تختلف المناظر الطبيعية مع اختلاف المد والجزر والضوء في كل موسم.

  • منطقة ليل

تأخذنا الرحلة إلى مدينة متواضعة في الشمال إلى حافة الحدود البلجيكية، تجذب الزوار لتراثها الفلمنكي الفريد وشوارعها المزدحمة بالمطاعم وأماكن التسوق الجميلة والهندسة المعمارية المدهشة. لا تختلف أجواء المدينة الفرنسية ليل عن أجواء العاصمة الباريسية الفخمة، تعود ساحتها إلى العصور الوسطى حيث ترتفع المباني الضيقة ذات الطراز الفلمنكي وتضم دار الأوبرا الأنيقة التي تزين الساحة بأجمل النوتات الموسيقية.

تحتوي المدينة على سوق ضخم للأدوات المستعملة وتقع على أطرافه بعض الأكشاك والمقاهي التي تقدم أشهى المأكولات الفرنسية الشمالية والفلمنكية التقليدية مثل (بلح البحر والبطاطا المقلية)، كما يوفر متحف الفنون الجميلة لمحة رائعة عن تاريخ الفن العريق في البلاد ويعتبر واحد من أجمل المباني في فرنسا.

طريقة السفر: يتوفر رحلات مباشرة بالقطار "TGV" أو "Eurostar" فائق السرعة من باريس إلى مدينة ليل، تستغرق الرحلة أكثر من ساعة بقليل.

أفضل وقت للزيارة: تتألق المدينة في فصلي الربيع والصيف حيث تكثر النزهات في الهواء الطلق تحت ظلال الريف الأنيق، إلا أنها تبقى ساحرة على مدار السنة، ويمكن خلال فصل الشتاء قضاء المزيد من الوقت في قصر الفنون الجميلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق