You are here

×

ثورة تكنولوجية.. الطباعة ثلاثية الأبعاد تقود التحول في تجارة التجزئة

كيف ستقود الطباعة ثلاثية الأبعاد التحول في تجارة التجزئة؟

شهد قطاع التجزئة تغيرًا هائلاً منذ طرح تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في الأسواق

تلعب تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد دورا كبيرا في إنتاج السلع المصممة حسب الطلب

أحدثت الطباعة ثلاثية الأبعاد ثورة تكنولوجية بوصفها تطورا مرتقبا في مجال التصنيع بعد أن عبرت حدود طباعة المعدات والسيارات والبيوت، لتصل إلى طباعة الدواء والأعضاء الحيوية وأصبحت تعد بتغيير طبيعة الحياة والأنشطة الاقتصادية والتجارية.

تغير هائل

وترجمة لهذا التطور شهد قطاع التجزئة تغيرًا هائلاً منذ طرح هذه التقنية في الأسواق، التي باتت تلعب دورا كبيرا في إنتاج السلع المصممة حسب الطلب، وهو الأمر الذي يؤدي إلى إعادة الابتكار في كثير من القطاعات، بما في ذلك قطاع تجارة التجزئة التي ستشهد العقد القادم ثورة في هذا القطاع، مما ينتج عنه إعادة توزيع ما بين 4 إلى 6 تريليونات دولار أمريكي من الاقتصاد العالمي على جوانب مختلفة.

أسهل دول أمريكا اللاتينية في الاستثمار وأبرز الفرص

قدرات رائعة

وتحظى الطباعة ثلاثية الأبعاد بمجموعة من الميزات أهمها تقليل النفايات واستهلاك الطاقة، إضافة لتوفيرها منظومة توريد قصيرة وأقرب إلى العميل النهائي من ذي قبل، بالإضافة إلى قدرات الابتكار الرائعة مما يقلل من أعباء إدارة المخزون، والنفقات وتحقيق هوامش ربح عالية، وارتفاع في الأداء المالي، فضلا عن رضا العملاء.

تجارب جديدة

وتعمل الطباعة الثلاثية الأبعاد على صياغة البيع بالتجزئة من خلال تقديم تجارب جديدة داخل المتجر، وإمكانية تخصيص شاملة، وتقليل الوقت اللازم للطرح في الأسواق، وتحسين كفاءة منظومة التوريد، بالإضافة إلى اختلاف تجربة التسوق كليًا.

في 10 دقائق فقط.. بهذه الطريقة ستكتشف ما إذا كان أحد يحاول التلاعب بك

خطى راسخة

وتلعب تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد بخطى راسخة وفعالة في قطاع تجارة التجزئة حيث تعمل هذه التقنية على إحداث ثورة في هذا القطاع من خلال تحويل المتاجر من كونها صالات لعرض المنتجات إلى وجهات مبنية بشكل أكبر على الخبرة والتجربة، وبعدها لن يضطر العملاء إلى الاختيار من المخزون المتاح فقط، حيث سيتم تصميم وتنفيذ المنتجات حسب رغباتهم ونتيجة لذلك، يحتاج تجار التجزئة إلى تحويل تركيزهم من تسويق المنتجات وعرضها إلى أساليب تحديد القياسات وابتكار التصميمات التفاعلية في المتاجر.

الحرب التجارية بين أمريكا والصين وآثارها على السعودية

نماذج أولية

كذلك ستسهم الطباعة الثلاثية الأبعاد في تخفيض الفترة الزمنية بين التصميم، والتصنيع، وتسرع من وقت التسويق، حيث إن القدرة على رؤية كيف سيظهر المنتج الذي تم تصميمه حديثًا وتجربته، ستمنح العلامات التجارية مزيدًا من الحرية لتجربة المنتجات الجديدة، والتأكد من أن ما تقدمه يتماشى مع احتياجات السوق.

كما ستسمح التكنولوجيا الثلاثية الأبعاد بإنتاج النماذج الأولية بشكل أسرع من أي وقت مضى، مما يمكن تجار التجزئة، والمصنعين من أن يكونوا أكثر استجابة لاحتياجات السوق، وينتقلوا بسلاسة من النماذج الأولية إلى الإنتاج الكامل بفضل الطابعات الثلاثية الأبعاد.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق