You are here

×

لتحقيق أعلى استفادة.. لماذا المعايير حاسمة لتحسين الذكاء الاصطناعي؟

لماذا المعايير حاسمة لتحسين الذكاء الاصطناعي؟

أهمية معايير الذكاء الإصطناعي في قطاع الصحة واللياقة البدنية

مبادرة كبرى للمساعدة على وضع معايير الذكاء الاصطناعي وتبني الشركات لها

تحسين الذكاء الاصطناعي للمساعدة في منع النوبات القلبية لا يعتمد فقط على الابتكار، كما أنه يعتمد على وضع المعايير، الأسس الواضحة للتكنولوجيا التي وافقت عليها الشركات والهيئات الحكومية.

على سبيل المثال، أنشأت جمعية تكنولوجيا المستهلك، التي تستضيف المعرض السنوي للتكنولوجيا CES في لاس فيجاس، مؤخرًا برنامج الذكاء الاصطناعي الذي يشمل مجموعة العمل المكونة من صانعي الأدوات ومنظمات الرعاية الصحية.

لا يوجد شيء اسمه "شخص تقني" في عصر الذكاء الإصطناعي

الهدف من ذلك هو إنشاء أفضل الممارسات لكيفية قيام الأجهزة المتعلقة بالصحة بجمع بيانات الأشخاص الشخصية ومعالجتها وتبادلها.

إنها ليست أشياء مثيرة، لكن المعايير ضرورية لصناعة الذكاء الاصطناعي وهي أكثر فائدة في كل صناعة تقريبا.

معايير الذكاء الاصطناعي في قطاع السيارات

على سبيل المثال، أسست شركة جنرال موتورز وفورد وتويوتا مجموعة لوضع معايير تتعلق بالسيارات ذاتية القيادة، وفي الوقت نفسه، قام معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات، الذي يمثل صناعات مثل الاتصالات والهندسة الكهربائية، مؤخرًا بتكوين منظمة شاملة للمجموعات التي تعمل في القضايا المتعلقة بـالذكاء الاصطناعي مثل التحيز في الخوارزميات وجمع البيانات والروبوتات المستقلة.

لقد ظهرت هذه التقنية بسرعة بحيث في معظم الحالات، لا يوجد إجماع في الآراء داخل الصناعة نفسها حول كيفية جمع البيانات أو حتى تفسيرها.

من شأن وضع المعايير وانضمام المزيد من الشركات إلى هذه المجموعة على تنظيم استخدام الذكاء الاصطناعي في نفس القطاع، والتحكم في الصناعة ومنع أي تأثيرات سلبية أو استخدامات قد يكون لها تأثير سلبي على المستهلكين أو تسعى الشركات لاستخدامها لمصالحهم الخاصة بدون مراعاة مصلحة المستهلك.

ومن شأن هذه الخطوة بناء منتجات وحلول تعمل مع بعضها البعض بغض النظر عن الشركة المصنعة أو المطورة.

أهمية معايير الذكاء الاصطناعي في قطاع الصحة واللياقة البدنية

ضع في اعتبارك متتبعات اللياقة البدنية التي تجمع بيانات معدل ضربات القلب والتي تحذر الأطباء عندما يكون المريض على وشك الدخول في السكتة القلبية.

عدم وجود اتفاق حول كيفية قياس معدل ضربات القلب بدقة يمكن أن يمنع التكنولوجيا من الوفاء بوعدها، وسيخلق فوضى على الأغلب.

الذكاء الإصطناعي يمكنه أن يساعد أصحاب الشركات على اتخاذ قرارات أفضل بسرعة

مايكل هودجكينز، الذي يعد كبير مسؤولي المعلومات الطبية في الرابطة الطبية الأمريكية، وعضو جمعية تكنولوجيا المستهلك يدافع عن تعاون الشركات فيما بينها على تنظيم استخدام الذكاء الاصطناعي سواء حول كيفية قياس معدل ضربات القلب أو رصد الأمراض الأخرى وترجمة البيانات التي تجمعها الساعات الذكية والأسورة الرياضية.

من جهة أخرى فهو مثل آخرين يدافع عن فكرة أن التنظيم المفرط من قبل الحكومة الفيدرالية من شأنه أن يعيق الابتكار والتطور.

مبادرة كبرى للمساعدة على وضع معايير الذكاء الاصطناعي وتبني الشركات لها

وفقًا لبحث جديد صادر عن مزود البرامج SnapLogic، استثمرت العديد من الشركات بالكامل في الذكاء الاصطناعي ولكن أكثر من نصفها لا تملك المواهب الداخلية اللازمة لتنفيذ استراتيجيتها.

كما تلاحظ الدراسة، فإن 93٪ من مؤسسات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تعتبر أن الذكاء الاصطناعي يمثل أولوية تجارية، ومع ذلك فإن أكثر من النصف (51 ٪) يعترفون بأنهم لا يملكون المزيج الصحيح من المواهب الداخلية الماهرة في الذكاء الاصطناعي لتحقيق استراتيجياتهم في الحياة.

من أجل بناء فريق الذكاء الاصطناعي المناسب، قال 68٪ إنها ستصرف المزيد من الأموال لإعادة تدريب الموظفين الحاليين.

تتطلع مايكروسوفت و General Assembly إلى تقليل فجوة المهارات بمبادرة جديدة، أعلنت الشركتان عن شراكة جديدة للمهارات في مجال الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، والسحابة وهندسة البيانات ، وعلوم البيانات، وغيرها.

كيف تستخدم مايكروسوفت الذكاء الإصطناعي لمحاربة الأخبار المزيفة ؟

تهدف المبادرة إلى بناء أوراق اعتماد ومعايير لمهارات الذكاء الاصطناعي، وتنمية مهارات 15000 عامل وإنقاذهم بحلول عام 2022، إلى جانب خلق مجموعة من المواهب للقوى العاملة العالمية.

وفقًا لكلتا الشركتين، سيركز البرنامج المشترك على ثلاثة مجالات رئيسية هي: وضع معايير لمهارات الذكاء الاصطناعي، وتطوير حلول تدريبية قابلة للتوسع في مجال الذكاء الاصطناعي للشركات، وبناء مجموعة مواهب مستدامة من العمال ذوي مهارات الذكاء الاصطناعي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق