You are here

×

أوبر.. الطريق الطويل إلى الربحية

أوبر: الطريق الطويل إلى الربحية

استراتيجية "الفائز يأخذ أكثر"

إشارات تحذير

تجاوزت أوبر 10 سنوات من وجودها في الأسواق، وهي من أبرز شركات النقل التشاركي وهي فكرة جيدة تناقلتها الكثير من الشركات ليظهر العشرات من المنافسين.

وحتى وفقًا لمعايير الشركات الناشئة الطموحة في مجال التكنولوجيا الخاسرة، فإن حرق ما يصل إلى ملياري دولار نقدًا سنويًا في هذا الوقت المتأخر من وجودها يبدو باهظًا للغاية.

لكن في الاجتماعات التي عقدت مع المستثمرين في الأيام الأخيرة، لم يعط قادة الشركة أي إشارة حول متى يتوقعون تحقيق ربح.

من المعلوم أن الشركات في بدايتها تحتاج إلى دعم وقد تكون خاسرة ولا تحقق أية أرباح لكن بعد سنوات قليلة تقل الخسائر وتنتقل بالتدريج إلى تحقيق أرباح صافية.

رأينا هذا مع كل من فيس بوك وأمازون وتويتر وعلي بابا وشركات أخرى مثل جوجل، لهذا فإن المستثمرين قادرون على الصبر لبضع سنوات قبل أن تبدأ الشركة في تحقيق الأرباح.

سبعة أسباب تجعل HUAWEI WATCH GT ضرورة لا غنى عنها

في حالة أوبر يبدو الوضع مختلفا، لقد مرت 10 سنوات على بدايتها ولا تزال تحرق مليار دولار على الأقل سنويا.

الدقائق الأولى لشركة أوبر كشركة عامة لم تكن جيدة، افتتحت أسهمها 3 دولارات أدنى من سعر الاكتتاب العام يوم الجمعة، وهو تراجع نادر لمثل هذا البيع الذي كان متوقعًا بشكل حار.

لقد أنهى السهم تراجعه بحوالي 7.6٪ في ذلك اليوم وتراجع بنسبة 10.8٪ يوم الاثنين الماضي، ومع ذلك يبدو حجم طموح شركة سان فرانسيسكو غير محدود تقريبًا.

توشك شركة صناعة السيارات والمطاعم وشركات النقل جميعها وفقًا لأوبر على تغيير قطاعات عديدة من خلال تطبيق يتيح للمستخدمين استدعاء ركوب أو طلب طعام أو ترتيب شحن بري.

الرئيس التنفيذي دارا خسروشي والذي تولى قيادة الشركة مؤخرا، لا يخفي طموحات الشركة مؤكدا أنها أمازون النقل.

هناك هدف لمقارنة الخدمة الذاتية، قبل عقدين من الزمن كانت وول ستريت منقسمة بشكل حاد حول ما إذا كانت أمازون ستفلس قبل أن تتمكن من الخروج، في العام الماضي بلغت قيمة هذه الشركة في سوق الأوراق المالية 1 تريليون دولار.

لكن يقول الكثير من الخبراء أن هذه المقاربة خاطئة، لأسباب عديدة منها أن 1 مليار دولار التي تخسرها أوبر خلال كل عام خسرتها أمازون خلال عقد تقريبا.

أمازون خسرت 1.1 مليار دولار قبل أن تتحول إلى شركة مربحة عام 2002 ومن حينها أصبحت شركة تدر الأرباح.

  • استراتيجية "الفائز يأخذ أكثر"

منذ البداية، اتبعت أوبر خطة بسيطة للسيطرة على سوق النقل التشاركي، وراهنت بأن الشركة التي لديها أكثر السائقين على الطريق ستكون قادرة على الوعد بأقصر فترات الانتظار، وجذب المزيد من الركاب والسائقين. سيكون السائقون على استعداد لقبول أسعار أقل، نظرًا لأن أرباحهم الإجمالية ستكون أعلى.

ومن شأن الأسعار المنخفضة أن تجلب المزيد من المتسابقين، الأمر الذي يغذي دورة من شأنها في النهاية أن تجبر منافسيها على الخروج من السوق.

حتى الآن، لم تنجح الأمور بهذه الطريقة، بعيدًا عن المنافسة التي استبعدتها حرب الاستنزاف، قامت منافستها Lyft التي تعمل في الولايات المتحدة وكندا بطرح أسهمها في البورصة الأمريكية، وعلى الرغم من خسارتها في البداية أصبح لديها الآن 4 مليارات دولار في متناول اليد للحفاظ عليها حتى المعركة.

ساعة Magic من HONOR تصل إلى أسواق المملكة.. ذكية ومريحة ومتينة

استحوذت Didi Chuxing، التي تهيمن على سوق النقل التشاركي في الصين على أوبر في أمريكا اللاتينية.

ومع ذلك، يبدو المستثمرون سعداء بمواصلة إنفاق النقود لدعم شركات النقل التشاركي وتوصيل الأغذية، السوق الثاني على قائمة أوبر تريد غزوها باستخدام خدمتها Uber Eats.

  • إشارات تحذير

أدى أداء أوبر في الأشهر التي سبقت الاكتتاب العام إلى إثارة المشككين، كان عليها تكثيف الحوافز التي تدفعها للسائقين لجذبهم إلى شبكتها، ونتيجة لذلك انخفضت بشكل مستمر حصة الأسعار التي تحتفظ بها لنفسها "معدل الاستلام" وهدد نموها بخطوط ثابتة.

هذا العام، كانت تدفع حوالي 100 مليون دولار شهريًا كحوافز للسائقين علاوة على الأسعار التي يجمعونها من خلال توصيل المستهلكين.

يزعم مؤيدوها أن هذه ظاهرة مؤقتة، وهي نتيجة لاقتصاد الولايات المتحدة المزدهر الذي أتاح فرص عمل أفضل في أماكن أخرى.

وقال سانتوش راو، المحلل في مانهاتن فنتشر بارتنرز، إن الكم الكبير من البيانات التي تجمعها الشركة على 91 مليون مستخدم من خدمتها كل شهر من شأنه أن يمكّنها من توليد عملاء أكثر ولاءً وربحية، لكنه أقر أن الأمر ليس سهلا.

بتكلفة 1.5 مليار دولار.. أمازون تبنى مطارها الخاص لشحن بضائعها حول العالم (فيديو)

علامة تحذير أخرى للمستثمرين هي أن "تأثيرات الشبكة" التي من المفترض أن تدعم أعمال Uber مما يجعل الخدمة أكثر قيمة كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمونها لم تتضح أنها كانت قوية كما كانت تأمل الشركة. يمكن للسائقين والدراجين استخدام تطبيقات متعددة في نفس الوقت، مما يجعل من الصعب على أي شبكة الحصول على ميزة.

وحتى إذا انتهى الأمر إلى أوبر بالسيطرة على جزء كبير من سوق النقل التشاركي، فسيظل يواجه الكثير من المنافسة التي ستحد من قدرته على رفع الأسعار.

لا يعني أي من هذا أن أوبر لا يمكنها القيام بأعمال تجارية مربحة أو أن يكون لها تأثير عميق على وسائل النقل، لكنه يترك سؤالاً كبيراً حول شكل نموذج مستقر ومربح في نهاية المطاف.

يؤكد مؤيدون لشركة أوبر أن السيارات ذاتية القيادة في نهاية المطاف ستغير أعمالها نحو الأفضل، بينما الاعتقاد بأن المستقبل بدون سائق "سيأتي قريبًا نسبيًا ويقلل التكاليف بشكل كبير" يعزز التفاؤل لدى العديد من محللي وول ستريت.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق