You are here

×

ما هي تقنية النانو؟

باتت تقنية النانو تحتل اليوم صدارة الاهتمامات العلمية والبحثية في مراكز البحث

وهي تعد أهم تطور تقني في القرن العشرين ومفتاح القرن الواحد وعشرين

نظرا لما تملكه من إمكانات هائلة تجعلها قادرة على المساهمة في إحداث تقدم مذهل في رفاهية الحياة البشرية

بفضل تطبيقاتها واسعة المجال وتداخلها في الكثير من المجالات الصناعية والعسكرية والطبية والزراعية وغيرها.

باتت  تقنية النانو تحتل اليوم صدارة الاهتمامات العلمية والبحثية في مراكز البحث وهي تعد  أهم تطور تقني في القرن العشرين ومفتاح القرن الواحد وعشرين  نظرا لما تملكه من إمكانات هائلة  تجعلها قادرة على  المساهمة في إحداث تقدم مذهل في رفاهية الحياة البشرية بفضل تطبيقاتها واسعة المجال وتداخلها في الكثير من المجالات الصناعية والعسكرية والطبية والزراعية وغيرها.

 بالأرقام.. المملكة تقتحم عالم الرقمنة

ما هي تقنية النانو

ومن المعروف أن تقنية النانو هي وحدة قياس متناهية الصغر وهو يستخدم في القياسات الذرية من أجل تحديد أحجام جزيئات المادّة فيها ويساوي النانو واحد من مليون من الميليميتر أي ما يستحيل إدراكه بالعين أو ببعض المكبرات البسيطة، حيث يحتاج رؤية الجزيئات التي تقاس بالنانو جهاز متخصص و متطور.

 وبناء عليه تعرف تقنية النانو على أنها العلم الذي يدرس إمكانية تغيير المادة على مستوى النانو لإنتاج مواد جديدة أو حتى أجهزة يمكنها خدمة الإنسان وبشكل عام فإن تقنية النانو هي تلك التي تتعامل مع تراكيب متعددة من المواد ذات أبعاد من رتبة النانومتر

البلد الأكثر استخداماً لتقنيات التعرف على الوجه عالمياً

تاريخ  تقنية النانو

ولا يعتبر مصطلح النانو حديثا فهو  من المصطلحات العلمية القديمة التي تطرّق لها العالم ريتشير فينمان في عام 1959م خلال محاضرة ألقاها في الجمعية الفيزيائية الأمريكية؛ ودعا إلى استكشافه ولم تشهد علوم النانو انطلاقتها الحقيقية إلا بعد اكتشاف "مجهر المسح النفقي" عام 1981 الذي يستخدم لرؤية مكونات الذرة ودراسة تركيب الجزيئات.

وفي أواسط الثمانينيات جاءت الفكرة لثلاثة باحثين من جامعة رايس في بوسطن بـ"رصف" 60 ذرة من الكربون في شكل غير مألوف سابقا في الطبيعة، وهو على هيئة كرة على سطحها أشكال خماسية وسداسية كما يوجد في كرة القدم. وسميت هذه المادة الجديدة الفوليرين، ومن هذه المادة تم صنع أول أنبوب نانوي من الكربون عام 1991.

وتعد  الفترة ما بين 1996 إلى 1998 هي فترة الذروة لتقنية النانو حيث حظيت باهتمام واسع عندما قام مركز تقييم التقنية العالمي الأمريكي (WTEC) بدراسة تقويمية لأبحاث النانو وأهميتها في الإبداع التقني،  وخلصت الدراسة إلى نقاط من أهمها أن لتقنية النانو مستقبلاً عظيماً في جميع المجالات، الطبية والعسكرية والمعلوماتية والإلكترونية والحاسوبية والبتروكيميائية والزراعية والحيوية وغيرها.

 خطة ذكية لزيادة عدد متابعيك على تويتر

استخدامات النانو

ولعب تقنية النانو  دوراً كبيراً في إحداث تطور هائل في جميع مجالات التقنية بفضل امتلاكها للعديد من الاستخدامات  في الكثير من المجالات مثل الصناعية والطبية والزراعية والعسكرية التي أحدثت ثورة في عالم التكنولوجيا حيث تستخدم في العديد من مجالات الطاقة  مثل التحويل، التخزين، تحسين التصنيع، وترشيد استخدام الطاقة الكهربائية.

إضافة إلى معالجة العديد من أنواع المياه مثل  المياه السطحية، المياه الجوفية، مياه الصرف الصحي حيث إن لديها قدرة كبيرة في التخلص من جميع ملوثات المياه. كما تدخل في المجالات الطبية مثل  تحديد أماكن الخلايا المصابة بالسرطان وعلاجها، الدخول في مكونات الأدوية والعقاقير وتعمل على تقليل التلوث البيئي الخارج من محركات الاحتراق.

كذلك  تساهم تقنية النانو  في المجالات البصرية حيث تدخل في عملية إنتاج النظارات الشمسية المقاومة للخدش وتعمل على زيادة دقة عملية تصحيح بؤبؤ العين كما تدخل في مجال صناعة قرنيات العيون. أيضا تدخل في مجال صناعة أدوات منزلية مكافحة للحرارة وسهلة في التنظيف كما  تدخل في مجالات الزراعة مثل  عملية التصنيع، تعبئة المنتجات، معالجة النفايات  كما أنها تساهم في خفض الكفاءة الإنتاجية للأراضي المزروعة.

علاوة على ذلك تساهم تقنية النانو بشكل كبير في العديد من المجالات الأخرى مثل  تجميع الطاقة الشمسية والاستفادة منها، صناعة الدهانات والتغليف، صناعة ذاكرة الكمبيوتر والدوائر الإلكترونية الكاملة، مكبرات الإشارة في أجهزة الجوال، زيادة صلابة المكونات، أنظمة تخزين البيانات، رقائق لتخزين الفيديو، الألواح البلاستيكية ذات الصلابة العالية، تخزين الطاقة وإنتاجها وتحويلها، معالجة الطعام وتخزينه، معالجة تلوث الهواء، عمليات البناء، مقاومة الآفات والحشرات .

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق