You are here

×

26 ملياردير يملكون ما يمتلكه 3.8 مليار فرد في العالم

26 ملياردير يملكون ما يمتلكه 3.8 مليار فرد في العالم

26 ملياردير في العالم يملكون ما يمتلكه 3.8 مليار فقير

اغنياء العالم

التفاوت العالمي في الثروات إتسع العام الماضي مع زيادة ثروات المليارديرة بمقدار 2.5 مليار دولار في اليوم الواحد ، حسب آخر تقرير لمنظمة أوكسفام لمكافحة الفقر.

في حين أن نصف سكان العالم الأكثر فقرا شهدوا تضاؤل لثروتهم بنسبة إحدى عشر بالمئة ، فإن أصحاب المليارات زادت ثروتهم بنسبة إثنا عشر بالمئة ، ومجموعة الأثرياء الأكثر غناءا أصبحت أكثر كثافة. في السنة الماضية ستة وعشرون شخص الأكثر غناء في العالم إمتلكوا 1.4 تريليون دولار ، أو بقدر ما يمتلكه ال 3.8 مليار شخص الأكثر فقرا ، في السنة التي سبقتها ، كانوا ثلاثة وأربعون شخصا الأكثر ثراء.

المليادير وارين بافيت يستثمر في دبي بمجال الخدمات العقارية

أكدت دراسة منظمة أوكسفام السنوية ، التي تم إصدارها في وقت الذي كان يستعد فيه القادة السياسيون والتجاريون للإنتقال إلى دافوس لأجل المنتدى الإقتصادي العالمي ، إن هذا التفاوت المتنامي في الثروات يهدد محاربة الفقر.

" إن حجم حسابك المصرفي لا ينبغي أن يفرض عليك عدد السنوات التي يقضيها أولادك في المدرسة، أو كم المدة التي سوف تعيشها _ لكن حتى الآن لا يزال هو الواقع في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم "، هذا ما قالته ويني بيانيما، المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام إنترناشونال.

منذ الأزمة المالية قبل حوالي عقد من الزمان تقريبا ، أصبح عدد الملياريرات هو الضعف ، مع ظهور واحد جديد كل يومين تقريبا بين عامي 2017 و 2018. وفي الوقت نفسه ، المنظمات و الشركات الغنية الفاحشة الثؤاء تتمتع بمعدلات ضريبية أقل من تلك التي كانوا يتمتعوا بها على مر عقود طويلة ، هذا ما قاله التقرير.

" إن حكومات الدول تزيد من تفاقم عدم المساواة بسبب نقص التمويل لبعض الخدمات العامة ، مثل الرعاية الصحية والتعليم ، ومن ناحية آخرى وفي ظل فرض الضرائب على الشركات والأثرياء أيضا " ، هذا ما تقوله منظمة الأوكسفام.

إن النساء والفتيات هم المتضرر الأكبر بسبب تفاقم وتنامي هذه الفجوة في الثروة ، هذا ما ذكر وفقا لمنظمة أوكسفام. " فالفتيات يتم إخراجهن أولا من المدارس عندما يكون المال غير متاحا لدفع أقساط المدرسة ، والنساء تقوم بالعمل على مدار الساعة مقابل أجر غير مدفوع وهم يقومون بالإعتناء بأقاربهم المرضى عندما تفشل أنظمة الرعاية الصحية بدعمهم " ، هذا ما قالته المنظمة.

لمعالجة العديد من هذه المشاكل والأمراض ، فقد قامت منظمة أوكسفام بالدفاع عن رفع مستوى الضرائب. وقامت بتقدير أنه إذا رفعت مستوى الضريبة بالنسبة للأثرياء بنسبة واحد بالمئة فقط ستكون كافية لتعليم مئتان وإثنان وستون مليون من أطفال مدارس وإنقاذ حياة 3.3 مليون شخص. ومنذ تقديرات وعائدات عام 2015 ، تقول منظمة أوكسفام أن أربعة سنتات فقط في كل دولار ضريبي تم جمعه عالميا جاءت من التعريفات الجمركية القائمة على الثروة والأثرياء ، مثل الميراث أو الممتلكات. ويدعي التقرير أيضا أن الأثرياء يخفون حوالي 7.6 تريليون دولار في حسابات خارجية.

تعرف على أهداف مشروع "عابر" للعملة الرقمية المشتركة بين المملكة والإمارات

إن أثرى رجل في العالم، وهو مؤسس شركة الأمازون جيف بيزوس، لديه ثروة تقدر ب 112 مليار دولار. فقط واحد بالمئة ضريبة من ثروته الإجمالية تعادل تقريبا ميزانية الصحة في أثيوبيا ، وهي دولة يبلغ عدد سكانها 105 ملايين نسمة.

" إن الناس في جميع أنحاء العالم غاضبين جدا ومحبطين " ، هذا ما تقوله بيانيما. " الحكومات يجب أن تقوم بإحداث تغيير حقيقي من خلال ضمان دفع الشركات والأشخاص الأثرياء جدا لحصتهم العادلة من الضرائب وإستثمار تلك الأموال في مجالات الرعاية الصحية المجانية والتعليم ".

في تقرير السنة الماضية عن الثروة ، وجدت منظمة أوكسفام أن واحد بالمئة من الأغنياء إستحوذوا على إثنان وثمانون بالمئة من الثروة التي تم إنشاؤها في عام 2017.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق