You are here

×

تستضيفه المملكة اليوم.. كل ما تريد معرفته عن ملتقى سلام السعودية وفعالياته (إنفوجراف)

تستضيفه المملكة اليوم.. كل ما تريد معرفته عن ملتقى سلام السعودية وفعالياته (إنفوجراف)

ملتقى «سلام السعودية»، يستمر لمدة يومين متتاليين

ويتضمن العديد من الفعاليات لتعزيز التواصل الحضاري لتقديم المنجزات التى تستهدها المملكة

بالإضافة إلى عكس صورة إيجابية عن الرياض بين العالم

ويعرض الملتقى نتائج 50 فيلمًا قصيرًا عن جسور الحوار بين الحضارات والأمم

ويستضيف شخصيات عالمية مهتمة بالمملكة وبثقافتها وتراثها وفنونها

ويشهد إعلان نتائج مسابقة سلام للأفلام القصيرة التي أطلقها مشروع سلام للتواصل الحضاري

تستضيف المملكة العربية السعودية، اليوم الأحد، ملتقى «سلام السعودية»، والذي يستمر لمدة يومين متتاليين، فيما يتضمن العديد من الفعاليات لتعزيز التواصل الحضاري لتقديم المنجزات التى تستهدها المملكة، بالإضافة إلى عكس صورة إيجابية عن الرياض بين العالم، ويعرض الملتقى نتائج 50 فيلمًا قصيرًا عن جسور الحوار بين الحضارات والأمم. 

لأسباب غريبة.. مشاهير دخلوا موسوعة جينيس

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية، فإن الفعالية الحوارية بعنوان: «قصص سلام»، تستضيف شخصيات عالمية مهتمة بالمملكة وبثقافتها وتراثها وفنونها، من خلال استعراض تجاربهم الشخصية على الأراضى السعودية، وذلك في مختلف المجالات الثقافية، الاجتماعية، رياضية وإعلامية ايضًا، وذلك في إطار تعزيز المشتركات الإنسانية بين مختلف الثقافات. 

وذكرت الوكالة أن خلال الفعالية نفسها، ستشهد إعلان نتائج مسابقة سلام للأفلام القصيرة التي أطلقها مشروع سلام للتواصل الحضاري؛ لتشجيع شباب المملكة على اكتشاف مواهبهم في مجال الأفلام القصيرة، وتعزيز تواصلهم مع القضايا التي تهم الوطن.

ومن جانبهم، دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر، وسمًا بعنوان: «#ملتقى_سلام_السعودية»، وذلك في إطار الحديث حول الملتقى وفعالياته، وما سوف يدور في السعودية خلال الملتقى، وكانت هذه هي أبرز التعليقات حول الوسم: 

حيث علق ابو سدن، أحد رواد تويتر في المملكة، قائلًا: «ملتقى قد يكون الأول من نوعه في محتواه ، منصة تفاعلية للسعوديين و لشخصيات عالمية للتشارك والإتفاق ضمنياً بأن السعودية بلد السلام والتعايش عبر تجارب حيّه. كونوا بالقرب في 6 و 7 يناير في مقر وكالة واس».

كما غرد الدكتور السعودي ماجد صقر، حول ملتقى سلام السعودية، قائلًا: «لو موجودين في #الرياض و فاضين اليوم الأحد أو غداً الأثنين لا يفوتكم حضور #ملتقى_سلام_السعودية في مبنى وكالة الأنباء السعودية #واس ...هذا ملتقى يجمع الشباب و ينشر ثقافة التعايش مع الأخر والأهم تعزيز صورة بلدنا و نشر جهودها الإقليمية والدولية ، سيتواجدمتحدثين من كافة الدول بينهم».

فيما غرد الإعلامي السعودي بدر بن أحمد الجنيدل، على الملتقى سلام السعودية، بنشر فيديو عن الملتقى، وعلق عليه قائلًا: «المرمش للإخبارية @MeshariUoh : "ملتقى #سلام_السعودية ، يأتي لغرس قيمة التعايش والتسامح." @Salam4ccAR».

وبحسب واس يمكنكم التسجيل من هنا ، وقالت إن الملتقى يهدف إلى بناء مفاهيم مشتركة للتعايش وتجسير التواصل بين المجتمع السعودي والمجتمعات الأخرى وفق رؤية المملكة 2030 التي أكدت أهمية وضرورة نشر ثقافة التعايش والتواصل الحضاري بين مختلف الشعوب والمجتمعات، إضافة إلى تعزيز التواصل الحضاري بين الشعب السعودي وشعوب العالم، وتقديم الصورة الحقيقية للمملكة أمام العالم، فضلاً عن تقديم نماذج تعكس إسهامات المملكة في المجال الحضاري وتعزيز مفاهيم التعايش والتسامح والسلام.

ويتضمن الملتقى مجموعة من الفعاليات أبرزها حفل إعلان نتائج مسابقة سلام للأفلام القصيرة التي تقدم لها 50 فيلماً من بينها أفلام للطلاب المبتعثين في عدد من الدول، منها أمريكا، والمملكة المتحدة، وأستراليا، واليابان، إلى جانب تنظيم لقاء "تواصل الحواري" الذي يجمع الشباب السعودي ونظراءهم من الشباب المقيمين في المملكة من عدد من الدول لتعزيز روح الحوار والقيم الإنسانية المشتركة، وتحفيز تبادل الخبرات عبر الحوار، لنشر ثقافة التعايش بين مختلف الثقافات، وتعزيز مبدأ الاحترام المتبادل بين الشعوب. 

بعد 50 عامًا في خدمة الوطن.. كيف نجح حاكم دبي في نقل الإمارة إلى العالمية؟

علاوة على ذلك، يستضيف مشروع سلام للتواصل الحضاري شخصيات عالمية مهتمة بالمملكة وبثقافتها وتراثها وفنونها في فعالية بعنوان "قصص سلام"، يستعرض فيها الجميع تجاربهم الشخصية التي عاشوها خلال فترة إقامتهم في المملكة والحديث عما يتحلَّى به أبناء المجتمع السعودي من صفاتٍ إيجابية متعددة في جانب التعايش السلمي ونشر مفاهيم السلام والتواصل واحترام الآخر.

ويصاحب الملتقى معرض فني يضم عددًا من الأعمال التشكيلية، والجرافيتية، إضافة إلى التصوير الفوتوغرافى، بخامات وأساليب وموضوعات فنية متعددة، من خلال مجموعة من الأعمال لعدد من الفنانين الشباب الذين ينتمون إلى مدارس فنية متنوعة.

التعليقات

أضف تعليق