You are here

×

هل الفيديو هو مفتاح نجاح استراتيجية التسويق عبر فيسبوك؟

هل الفيديو هو مفتاح نجاح استراتيجية التسويق عبر فيسبوك؟

الفيديو هو مفتاح استراتيجية فيسبوك

ا يزال عدد كبير من الناس، لا سيما في العالم الغربي، لا يشاهدون مقاطع الفيديو الإخبارية على الإطلاق

ناك طلب متزايد من الأشخاص الذين يفضلون المعلومات السمعية البصرية إلى النصوص

تم اتهام فيسبوك بتضليل المعلنين حول نسبة مشاهدة محتوى الفيديو الخاص به، السؤال المهم ليس ما إذا كانت شركة الإعلام الاجتماعي لم تخبر المعلنين بمجرد أن علمت أنها تضخم الأرقام (كما تقول)، ولكن ما إذا كان ازدهار محتوى الفيديو، الذي دعمته الشبكة الاجتماعية بنشاط منذ عام 2014، يعكس أي طلب المستهلك.

في عام 2016، أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن فيسبوك، على مدار العامين الماضيين، بالغت في تقدير الاهتمام الذي حظيت به مقاطع الفيديو على نظامها الأساسي باستخدام مقياس يبالغ في متوسط مقدار الوقت الذي يقضيه المستخدمون في مشاهدة الفيديو.

العدد الأكبر من المعلنين اعتقدوا بأن المستخدمين على المنصة قد تفاعلوا بشكل أكبر مع محتواهم أكثر مما حققه فيسبوك.

رفعت مجموعة من المعلنين الصغار دعوى قضائية ضد الشركة، والآن استنادًا إلى وثائق فيسبوك الداخلية التي حصل عليها المدعون أثناء الإجراءات، يزعمون أن فيسبوك كان يعلم بالخطأ لفترة طويلة قبل الإبلاغ عنه وأن إحصاءات الفيديو كانت مبالغ فيها بعامل أكبر مما ذكر سابقًا، ولكن هذه التفاصيل لا تهم إلا المعلنين الذين يحاولون أن يفرضوا على فيسبوك السماح بالمزيد من التدقيق الخارجي لمقاييسه.

إن ما يهم العالم بأسره، والمنظمات الإخبارية على وجه الخصوص، كما أشارت لورا هازارد أوين من مختبر نيمان للصحافة في جامعة هارفارد، هو ما إذا كان فيسبوك قد استخدم مقاييس غير دقيقة لإقناع صناعة النشر بالإستثمار اكثر في نشر مقاطع الفيديو.

ليس من المهم ما إذا كانت البيانات التي استخدمها فيسبوك لتكوين الضجة بالفيديو، هي التي دفعت بعض المؤسسات الإخبارية إلى الاستثمار بكثافة في إنتاج الفيديو بدلاً من الكتاب وغيرهم من منتجي الكتابة، ما يهم هو ما إذا كان المستخدمون يريدون كل الفيديو الذي يتم طرحه عليهم اليوم أو ما إذا كان على مديري المواقع الإخبارية اعادة التفكير في الأمر.

حتى أثناء الإعلان عن زيادة نسبة مشاهدة الفيديو للمعلنين، دفع التنفيذيون في فيسبوك فكرة أن الفيديو كان شائعًا جدًا بين مستخدمي الوسائط الاجتماعية، إلى الحد الذي تتكون فيه خلاصاتهم في النهاية من أشياء أخرى قليلة.

كل مرة كانت تؤكد فيسبوك على لسان مسؤوليها أن هناك اقبال كبير على المحتوى المرئي، وفي الوقت نفسه كانت منصات أخرى مثل سناب شات و تويتر تعلن أيضًا عن زيادة نسبة مشاهدة الفيديو، وهذا أمر طبيعي فقط لأنهم مثل فيسبوك، كانوا يشجعون نشر هذا المحتوى كطريقة لبيع إعلانات أكثر تكلفة، لذا قرر الناشرون الذهاب إلى الاتجاه الظاهر، مما أدى في بعض الأحيان إلى تسريح الصحفيين الذين ينتجون المحتوى المكتوب.

ليس هناك شك في أن الأشخاص يشاهدون مقاطع الفيديو، وأن دفع الشبكات الاجتماعية في هذا الاتجاه له أهمية وتأثير على استهلاك محتوى الفيديو.

الأرقام المنشورة تؤكد بالفعل نمو الإقبال على مشاهدة الفيديو لمتابعة التغطية الإخبارية، وهذا بفضل خوارزمية فيسبوك واستثمار تويتر و سناب شات في هذا الإتجاه وانتشار يوتيوب، والأهم هو اقتناع الكثير من المواقع الإخبارية بضرورة الإستثمار اكثر في الفيديو بناء على المقاييس الخاطئة التي كانت هذه المنصات تروج لها.

تعتبر مشاهدة الفيديو طريقة أقل فاعلية للحصول على المعلومات أكثر من القراءة: يمكن للمرء أن يأخذ ما بين 150 إلى 160 كلمة منطوقة في الدقيقة، لكن متوسط سرعة القراءة يبلغ حوالي 230 كلمة في الدقيقة، يُعجِب Kalogeropoulos أنه في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واسبانيا وألمانيا، كان الميل إلى مشاهدة مقاطع الفيديو الإخبارية مرتبطًا باستخدام التلفزيون للأخبار، لذلك هناك طلب متزايد من الأشخاص الذين يفضلون المعلومات السمعية البصرية إلى النصوص، لكن المستهلكين الأصغر سنا على سبيل المثال لديهم الأفضلية للفيديو، لذا من دون الجهد الخاص للشبكات الاجتماعية، يجب أن يكون الاتجاه الطبيعي نحو المزيد من النصوص والمقالات وليس المزيد من الفيديو.

حتى بعد مرور أربع سنوات على دخول الشبكات الاجتماعية إلى الفيديو، لا يزال عدد كبير من الناس، لا سيما في العالم الغربي، لا يشاهدون مقاطع الفيديو الإخبارية على الإطلاق: في المملكة المتحدة، يمثل هذا 62 في المائة من الجمهور، وفي ألمانيا 56 في المائة، في الولايات المتحدة 42 في المئة.

وفقًا لتقرير الأخبار الرقمية لعام 2018 الصادر عن معهد رويترز لدراسة الصحافة، "يود الأمريكيون والأوروبيون مشاهدة عدد أقل من مقاطع الفيديو الإخبارية عبر الإنترنت؛ يميل الآسيويون إلى الرغبة في المزيد".

عندما يتعلق الأمر بمقاطع الفيديو، يشاهدها الأشخاص في أغلب الأحيان على الشبكات الاجتماعية، حيث تدفع الخوارزميات هذا النوع من المحتوى إليهم.

أما مواقع الويب الخاصة بالناشرين، فهي لا تزال تركز على المحتوى النصي وهناك مواقع تدمج المحتوى النصي إلى جانب الفيديو تاركة للقراء خيار المشاهدة أو القراءة أو هما معا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق