You are here

×

«هارفي بال» أول من ابتكر الإيموجي من أجل إسعاد الموظفين

«هارفي بال» أول من ابتكر الإيموجي من أجل إسعاد الموظفين

«هارفي بال» أول من ابتكر الإيموجي من أجل إسعاد الموظفين

«هارفي بال» أول من ابتكر الإيموجي من أجل إسعاد الموظفين

«هارفي بال» أول من ابتكر الإيموجي من أجل إسعاد الموظفين

كان هارفي بال مصمم أمريكي للصور والإعلانات التجارية، تمكن من ابتكار الرموز الأكثر تميزاً وشهرةً في العالم، لم يقم بتسجيل علامته التجارية ولم يحصل على براءة اختراع، وجنى خمسة وأربعون دولاراً ثمناً لابتكاره. وبحسب ابنه تشارلز أن هارفي لم يندم أبداً على عدم تسجيل ابتكاره ويتذكر قوله: "لايسعني إلا أن آكل شريحة لحم واحدة في كل مرة، كما لا يمكنني إلا أن أقود سيارة واحدة في نفس الوقت".

نشأة هارفي بال وبداياته

ولد هارفي بال في 10 يوليو 1921، ونشأ في وورسستر بولاية ماساتشوستس، وكان لديه خمسة أشقاء. وخلال فترة دراسته في مدرسة ساوث هاي سكول، أصبح مبتدئًا لرسام اللافتات المحلي، ثم التحق بعد ذلك بمدرسة وورسستر للفنون ليدرس الفنون الجميلة.

خدم هارفي بال 27 عاما في الحرس الوطني، وكان مقره في آسيا والمحيط الهادئ خلال الحرب العالمية الثانية. وتقاعد من منصب العميد في عام 1973 وخدم بعد ذلك ست سنوات في احتياطي الجيش، وأخيراً تقاعد وهو برتبة كولونيل في عام 1979. تم منحه وسام النجمة البرونزية للبطولة خلال معركة أوكيناوا، وحصل على جائزة أفضل محارب قديم للعام 1999 من مجلس ورسيستر للمحاربين القدامى.

حياته المهنية وقصة الإيموجي

بعد الحرب العالمية الثانية، عمل هارفي بول لشركة إعلانات محلية حتى بدأ نشاطه التجاري بتأسيس شركته الخاصة تحت اسم هارفي بال للإعلانات "Harvey Ball Advertising" في عام 1959.

ابتكر الإيموجي "الوجوه المبتسمة" في عام 1963، وذلك بعد أن اشترت شركة "The State Mutual Life Assurance of Worcester" بولاية ماساتشوستس شركة ضمان التأمين المتبادل في ولاية أوهايو، وأسفر الدمج عن انخفاض معنويات الموظفين، لذلك تم تعيين مدير الترقيات جوي يونغ مع إنشاء رموز بصرية لمصاحبة "حملة الصداقة" التي كانت الشركة تأمل من خلالها في تحسين الوضع.

ومن أجل حل المشكلة قامت يونغ بالتعاون مع بال الذي كان يعمل كفنان حر في عام 1963، من أجل الوصول إلى صورة بصرية ترفع من المعنويات يمكن وضعها على الأزراروبطاقات المكتب والملصقات. قام هارفي أنذاك خلال عشر دقائق برسم وجه مبتسم ذو عين أكبر من الأخرى على خلفية صفراء زاهية. توصل هارفي بول إلى الوجه المبتسم البسيط والمتغير عالمياً، وجلبت بساطة الصورة الابتسامات إلى وجوه المديرين التنفيذيين الذين دفعوا له 45 دولاراً مقابل رسوماته.

كان استخدام الوجه المبتسم جزءًا من حملة صداقة الشركة التي من خلالها قامت شركة "whereby State Mutual" بتوزيع 100 دبوس بوجه مبتسم إلى الموظفين، وكان الهدف هو جعل الموظفين يبتسمون أثناء استخدام الهاتف والقيام بمهام أخرى، ولاقت الأزرار رواجاً كبيراً وتجاوز الطلب عليها أكثر من 10,000، وتم بيع أكثر من 50 مليون من أزرار الوجوه المبتسمة في عام 1971، وتحولت إلى رمز دولي.

لم يهتم بال بحقوق النشر والتأليف، وظهر بال في 18 يوليو 1998 أي بعد حوالي 35 سنة من تصميمه الشهير، للقاء معجبيه، وتوقيع دبابيس الوجه المبتسم والفن. وتأسست شركة وورلد سمايل كوربوريشن من قبل هارفي بول في عام 1999.

تقوم الشركة بترخيص الوجوه الضاحكة وتنظم يوم ابتسامة العالم في الجمعة الأولى من أكتوبر من كل عام، وهو يوم مخصص "للبهجة الجيدة والأعمال الصالحة"، والذي يتم فيه جمع الأموال لصالح مؤسسة هارفي بول وورلد سمايل، وهي مؤسسة خيرية غير ربحية تدعم قضايا الأطفال. وفي 12 أبريل 2001، وتوفي هارفي بول وهو يبلغ 79 عاماً من عمره، وذلك بعد صراعه مع المرض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق