You are here

×

#نعم_أتغير.. كيف تستفيد من رمضان هذا العام في أعمال الخير؟

شهر رمضان الكريم هو شهر الخير واليمن وبركات ففيه تفتح أبواب الجنان وتغلق أبوابُ النيران وتُصفد مردة الشياطين فيكونُ للمُسْلِمُ الفرصة الكبرى في تجنب المعاصي والتقرب من الله تعالى بالعبادات والطاعات التي تقربه من الجنة وتبعده عن النار، هو شهر غفران الذنوب وكسب الثواب والرضى والتقرب من الله وإجابة الدعوات، ففيه يحبس المسلم نفسه عن شهواتها ومحبوباتها، ولهذا كان الصوم نصف الصبر وهناك ابوب كثيرة في ذلك الشهر الكريم لعلم الخير وكسب الثواب:

 

إفطار الصائم:

العديد من الفقراء ينتظرون الشهر الكريم من أجل التمتع بموائد الرحمن التي تقام سنوياً في رمضان، وهنا فرصة عظيمه لكسب ثواب إفطار الصائمين، في الحديث الشريف عن زيد بن خالد الجهني قال: قال صلى الله عليه وسلم : ” مَن فطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء ” ، وهنا يمكن للقادرين على تنظيم إفطار على أعلى معاير الجودة والنظافة .

الحقائب الرمضانية:

برغم وجود موائد إفطار الصائمين إلى انه هناك العديد من المحتاجين يتعففون عنها والبعض قد لا يتوفر في بيته ما يستكمل به يومه بعد الإفطار، ولذلك تعد حقيبة رمضان امرا هاما حيث تحتوي على بعض الأطعمة الرمضانية والتموينية التي تساعدهم على تحضير وجباتهم.

لهذه الأسباب.. المملكة تدخل أزهى عصور الترفيه

عمرة رمضان:

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (عمرة في رمضان تعدل حجة ) ونظرا للتكلفة التي قد يجد الكثير فيها مشقه ، وهنا يمكن كسب الثواب عن طريق تنظيم حملات العمرة لغير القادرين والتي يكون لها ثواب كبير ، وهذا دليل على أن الثواب يزيد بزيادة شرف الوقت.

المساعدة في تنظيم التراويح:

العديد من المساجد تكتظ في صلاة التراويح وهنا تكون الحاجه ليد المساعدة لتوفير عمال يقمون بالتنظيف والتنظيم وتقديم بعض الخدمات الطبية والصحية لكبار السن والمرضى، وكذلك توفير عربات الإسعاف للحلات الطارئة ، بالإضافة إلى فرش الطرقات الموازية للمصلين الفائضين عن المسجد .

توفير المصاحف:

يكثر في شهر رمضان تلاوة القرآن الكريم ومن هنا يكون الحاجه لتوفير مصاحف لغير القادرين ، وكذلك الحرص على ان تكون مناسبه لهم ، فتكون كبيرة و وواضحة فهناك العديد من كبار السن ضعفي النظر ، وكذلك تكون ذي جودة تحتمل الاستخدام المتعدد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق