You are here

×

تعرف على حلول منصة Flipboard لأزمة الأخبار المزيفة

تعرف على حلول منصة Flipboard لأزمة الأخبار المزيفة

مشكلة الأخبار المزيفة التي وضعت فيس بوك في وضع محرج لكونه مصدرا إخباريا مهما للملايين من الناس حول العالم، لا يعاني منها لوحده، بل إنها مشكلة شائعة على الإنترنت. هذه المشكلة تهدد اليوم صناعة الأخبار ومصداقية هذا القطاع، لهذا يركز المتخصصون في الأخبار على الإنترنت بمعالجتها والبحث عن سبل التخلص من التزييف.

متى تنفصل عن شركائك في العمل؟.. إليك 6 علامات أساسية

منصة Flipboard هي معنية بالأمر، وتدرك هذه الحقيقة، فهي تستخدم في العثور على المحتوى الإخباري ولديها أكثر من 100 مليون مستخدم والكثير من الناشرين الذين يضيفون روابط أخبارهم ومحتوياتهم لتعرض للمستخدمين.

 

ولمن لا يعرف منصة Flipboard فهي خدمة قائمة على جمع الاخبار من مصادر متعددة وعرضها للمستخدمين في مكان واحد على تطبيقاتها المتاحة للهواتف الذكية ونسخة المكتب أيضا.

رغم أنها فقط تلعب دور جامع الأخبار وعرضها من مصادر متنوعة للمستخدمين، إلا أنها قررت أن تتحمل المسؤولية وتسعى إلى تنظيف منصتها من الروابط التي تؤدي إلى مقالات ومحتويات لأخبار مزيفة.

لاحظ القائمون على هذه الخدمة أن عدد قراء الأخبار تضاعفوا وازدادت حركة الزيارات منذ الصيف الماضي، وهو ما انعكس ايجابا على الوقت الذي يمضيه المستخدمين في التطبيق.

وللحفاظ على السمعة الجيدة التي يتمتع بها التطبيق واستمرار النمو فهم يرغبون في تعزيز المراجعة والرقابة على خدمتهم دون تدخل خارجي أو بسبب انتقادات ومضايقات من المستخدمين.

تغييرات مهمة لمحاربة الأخبار المزيفة

قررت الشركة المطورة لهذه المنصة العمل على توظيف المزيد من الأشخاص لمراجعة المحتوى الإخباري الذي ينشره الناشرين والتحكم فيما يعرض للمستخدمين من خلال استبعاد روابط بعض الأخبار والمقالات التي تروج للتزييف.

ولأن قسم التكنولوجيا هو الأكثر شعبية على الخدمة فقد قررت الشركة البدء بتنظيمه وتعزيز الرقابة عليه الفترة القادمة ثم التوسع إلى بقية الأقسام. 

شاهد| خادم الحرمين الشريفين يدشن «مدينة القدية الترفيهية».. هنا «لاس فيجاس» الشرق الأوسط (إنفوجراف)

من جهة أخرى تعمل الشركة على تضمين مصادر إخبارية موثوقة إلى منصتها، كما أنها اتجهت إلى اختيار المقالات ضمن توصيات المحررين، وقررت أيضا العمل على إصدار نشرة أسبوعية عبر البريد الإلكتروني تتضمن أحدث الأخبار والمقالات الموثوقة.

كل يوم اثنين، ستعرض Flipboard توصيات الكتاب من كبار خبراء التكنولوجيا والمحررين الذين اختارتهم الشركة (بمن فيهم رئيس تحرير WIRED نيكولاس طومسون). سيضع التطبيق أيضًا أخبارًا ومراجعات في قوائم أو علامات تجارية للناشرين، مثل حزمة "عروض الأسبوع" من Wirecutter أو "Verge" "Gadget News".

وحصل قسم التقنية على تحسينات وتحديثات على مستوى التصميم ليبدو أكثر مثل جريدة تقليدية، فيما أطلقت  الشركة ميزة جديدة تسمى "مجلات الفريق" كوسيلة لمجموعات من الأشخاص لإنشاء قصص إخبارية ذات صلة على نحو خاص ضمن مجموعتهم. يمكن للمستخدمين الفرديين إنشاء مجلاتهم الخاصة من قبل، لكن الميزة الجديدة تكمن في فكرة أن الأشخاص قد يثقون أكثر في مصدر إخباري - أو ببساطة قراءته - إذا كان الزملاء هم الذين يقومون بتجميعه.

تحسينات لتعزيز التجارة على Flipboard

من جهة أخرى عملت الشركة في التحديثات الأخرى على تعزيز التجارة في Flipboard التي كانت تحتوي على أزرار الشراء في قسم التسوق الخاص بها من قبل ولكن لم تكن تهدف في الواقع إلى تحويل التطبيق إلى كتالوج منتجات.

ستشمل توصيات المحررين الأسبوعية الجديدة روابط إلى موقع أمازون، ولاحقا ستتسع أزرار الشراء لتشمل "التطبيقات والأجهزة والأدوات والمنتجات، وفقًا لما ذكره مايك ماك كو المؤسس المشارك للشركة.

قسم التقنية مجرد بداية لمحاربة الأخبار المزيفة 

تبحث عن أفكار لمشاريع صغيرة في دبي؟ إليك الأكثر ميلاً للنجاح

وقالت الشركة أن قسم الاخبار التقنية هو أول من ستخضع محتوياته للتدقيق وسيتم توظيف فريق أكبر من المحررين والمتخصصين الذين سيعملون على استبعاد أي روابط تؤدي إلى مواد تروج لمعلومات خاطئة، ومن خلال التعامل مع هذه القضية سيكسب فريق العمل خبرة أفضل في التعامل مع المحتوى المزيف ومحاربته بشكل عام، على أمل أن يتم تسخير تلك الخبرة لمعالجة المشكلة في بقية الأقسام.

ويرى البعض أن قسم التكنولوجيا لا يعاني كثيرا من هذه المشكلة كما هو الحال بالنسبة لأخبار السياسة والمجتمع أو حتى الإقتصاد وهي الاقسام التي تشهد الكثير من الروايات الغير الصحيحة والتي يجب على Flipboard محاربتها خلال الفترة القادمة.

لكن كما أشرنا سابقا فإن قسم التكنولوجيا هو الأكثر شعبية على هذه المنصة وأغلب المستخدمين يفضلونه، لهذا من الأفضل معالجة مشكلاته ومن ثم التدرج نحو بقية الأقسام.

وتبقى المراجعة البشرية الأفضل لضمان نتائج جيدة، بينما إلى الآن فشلت فيس بوك ومنصات أخرى في محاربة الأخبار المزيفة باستخدام تقنيات المراجعة الإلكترونية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق