You are here

×

#الشباب_الاهلي.. مباراة مصيرية بين توسيع الفارق أو قلب الطاولة !

#الشباب_الاهلي.. مباراة مصيرية بين توسيع الفارق أو قلب الطاولة !

تُختتم اليوم الثلاثاء، مباريات الجولة الـ١٩ من الدوري السعودي للمحترفين بأربع مباريات.

يفتح استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية أبوابه لاستضافة قمة الجولة 19 من دوري المحترفين السعودي بين الأهلي والشباب، اليوم الثلاثاء 30، ويعيش الراقي هذه الأيام انتفاضة قوية منذ خسارته من النصر في الجولة 16 من الدوري، حيث خاض 3 مباريات بعد هذا اللقاء سجل خلالهم 13 هدف، كما أنه صعد لربع نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين بعد أن فاز في مباراة الأخيرة بسداسيةٍ نظيفة.

كانت آخر لقاءات الإمبراطور في الدوري في الأسبوع 17 من الدوري ضد الباطن، وانتهت بفوز عريض للملكي بسداسيةٍ نظيفة، فصعد الفريق للنقطة 34 واستمر في الوصافة خلف الهلال، لكن الفارق بينهما تقلص إلى نقطتين فقط، ما يعني أن الأهلي عليه أن ينتصر على الشباب وينتظر هدية من الرائد الذي سيواجه الموج الأزرق هذا الأسبوع، وذلك حتى يتسنى له العودة للصدارة التي إفتكها منه الزعيم منذ أسابيع.

أما الشباب فيأمل بمواصلة انتصاراته التي حققها في الجولات الـ٤ السابقة، والتقدم في سلم الترتيب الذي يحتل فيه المركز الخامس بـ٢٥ نقطة.

وفي هذا الإطار دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي تويتر وسما بعنوان: "#الشباب_الاهلي"، وذلك في إطار متابعة المباراة التى يسعي فيها كلا الفريقين لتحقيق النصر فالنادي الاهلي يريد توسيع الفارق مع أقرب منافسيه، ونادى الشباب يريد قلب الطاولة واحتلال مكان النادى الاهلى بالمركز الثاني بهذه المباراة، وعلق ما يقارب الـ 5 ألاف مغرد على الوسم، وكانت هذه هي أبرز التعليقات: 

حيث علق "عبار" احد رواد تويتر على الوسم، قائلا: "#الشباب_الاهلي دايما مباراتهم مع الشباب تقلب المواجع عالاهلاويه".

كما علق "عزيز" احد رواد تويتر على المباراة، من خلال تغريدة قصيرة قال فيها: "مباراة قويه وحلوووه بالتوفيق لليث من قلب هلالي #الشباب_الاهلي".

فيما علق محمد الدغريري، الصحفي بصحيفة سبورت السعُودية، على الوسم قائلا: "#الشباب_الاهلي مشكلة جماهير #الشباب مازال معشعش في عقولهم مباراة الستة أهداف التي فازوا بها بوجود نخبة من لاعبي #الأهلي  في تلك الحقبة ، وتناسوا بعدها الأهلي كم مرة مسخرهم ، ونسوا عندما هبطهم الأهلي للدرجة الأولى سنة 1398 بنصف درزن ، لديهم فوبيا مستعصية".

وفي الرياض يستضيف الهلال نظيره الرائد على ملعب الأمير فيصل بن فهد.

يأمل الهلال المحافظة على صدارته بـ٣٦ نقطة، واستعادة نغمة الفوز الذي غاب عنه في الجولات الـ٤ السابقة.

وفي المقابل يسعى الرائد لمواصلة محاولاته للهروب من مناطق الهبوط؛ إذ يحتل المركز الرابع عشر (الأخير) بـ١٣ نقطة.

وفي المدينة المنورة، وعلى ملعب الأمير محمد بن عبدالعزيز، يحل فريق الاتحاد ضيفًا على أُحد.

الاتحاد يحتل المركز السادس بـ٢٤ نقطة، ويسعى لتحقيق انتصار، يرتقي به إلى مراكز المقدمة. أما أُحد فيأتي في المركز الثالث عشر بـ١٥ نقطة، ويطمح لفوز يبعده عن خطر الهبوط.

وفي بريدة يستضيف التعاون نظيره النصر على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية.

النصر يتمسك ببصيص أمل للمنافسة على اللقب؛ لذا يسعى لحصد النقاط الثلاث؛ إذ يأتي رابعًا بـ٢٧ نقطة، والتعاون يأتي تاسعًا بـ٢١ نقطة، وانتصاره سيقفز به خطوتَين للأمام.

التعليقات

أضف تعليق