You are here

×

"الرجل" تستكشف افضل الاماكن السياحية في نيوزلندا

الرجل- نيوزيلندا: تشتمل نيوزيلندا على توليفة من بيئات طبيعية فريدة، ففيها والسواحل الذهبية والجبال الشامخة، والبراكين الساحرة والأنهار الجليدية، والأجمات البرية، والبحيرات الخلابة والأزقّة والمضائق البحرية المذهلة، ما يجعلها وجهة مثالية للقيام بمغامرات فريدة. وقد تمكّنت نيوزيلندا، بجمعها الناجح بين هذه العجائب الطبيعية واستقطابها لمحبي الإثارة والتشويق، من أن تحتلّ مكانة مرموقة على خريطة سياحة المغامرات في العالم. ولا يشبه السفر المترف إلى نيوزيلندا مثيله إلى أية وجهة أخرى على سطح الأرض، فهو يرتكز بقوة على الطبيعة والمساحات المفتوحة الواسعة، وعلى ثقافة فريدة يمتزج بها التأثير الأوروبي بحياة جزر المحيط الهادئ وثقافة السكان الأصليين الماورية. ويمكن للمسافر أن يتمتع بالطبية النيوزيلندية في أي وقت على مدار العام، نظراً لأنها تمتاز بمناخ معتدل تتسم فيه الحرارة بتغيرات موسمية صغيرة نسبياً. مجلة "الرجلط استعانت بشركة "إكسكلوسيڤ تراڤيل غْروب"، المتخصصة بإدارة الوجهات السياحية من الداخل وتصميم رحلات شخصية زاخرة بالتجارب ومفصلة حسب الطلب، لتخطيط رحلة بأسلوب راقٍ يلبي رغبات المغامرين العصريين الباحثين بالتساوي عن الإثارة والمتعة بمعايير رفيعة. الشركة تعمل مع أفضل الشركاء المحليين المختصين بتقديم خدمات الإقامة والإرشاد السياحي لإتاحة المجال أمام عملائها للاستمتاع بمستوى جديد من المغامرات المترفة، التي تمتد لتشمل الصيد في مياه المحيط العميقة والتنقل بالمروحيات وتسلق الجبال وزيارة المناطق الوعرة والتزلج على الثلج وكل ما يقع بين ذلك. - عالم جديد من المغامرات الخارجية تعتبر الفترة الممتدة ما بين مارس وأغسطس أفضل الأوقات للاستمتاع بالطبيعة النيوزيلندية والمواقع الريفية الساحرة التي تزخر بها البلاد وممارسة المغامرات الرياضية التقليدية. وليس على المرء سوى التمتع بالإقامة الخاصة وتجربة أسلوب حياة جديد في الهواء الطلق يشمل صيد السمك والحيوانات البرية، والمشي في الغابات، وتسلق الجبال، والسير في جنبات المروج المشذبة والحدائق الرسمية الجميلة. ويمكن للمسافر في منطقة نُزل "هوكا"، الواقع في منطقة تاوبو المشهورة بمناظرها الطبيعية الخلابة في قلب الجزيرة الشمالية من نيوزيلندا، الاستمتاع بصيد السمك على مدار العام. وتشتهر هذه المنطقة، التي تضمّ 30 نهراً يمكن الوصول إليها جميعاً بالسيارة في غضون ساعة، بكونها إحدى أبرز الوجهات العالمية لصيد السمك النهري. ويمكن للمسافرين حجز أحد مرشدي الصيد الخبراء واستئجار قارب صيد من تاوبو أو تورانغي. ويُعتبر نُزل "هوكا" من أرقى ملاذات الاستجمام النائية في العالم، ويقع ضمن أرض برية خاصّة ذات أشجار معمّرة، مساحتها 8 هكتارات بمحاذاة نهر ويكاتو، وعلى بعد 300 متر فقط من شلالات هوكا العظيمة. ويتمّ باستمرار تصنيف نُزل "هوكا" من بين أفضل الوجهات المشابهة في العالم، وذلك في مطبوعات ومواقع سفر متخصصة عديدة، بينها مجلة "تاتلر" ومجلة "كوندي ناست تراڤيلر". أما "مينارت ستيشن"، أو محطة المنارة، فهي أوّل نُزُل راقٍ من الخيام في نيوزيلندا، ومكان يؤمّن خصوصية تامّة لضيوفه؛ إذ يقع وسط وادٍ جليدي ناءٍ يُدعى إستواري بيرن على ارتفاع 3,000 قدم فوق شواطئ بحيرة واناكا. وتُذكّر طبيعة هذا الوادي ببيئة فيلم "لورد أوف ذا رينغز" العالمي الشهير، ولا يمكن الوصول إليه إلاّ على متن المروحيات. أجنحة هذا النزل مستقلة ويتألف كل منها من خيمة كبيرة، فيما يمكن للضيوف الاستمتاع بتناول الطعام حول نار مُتقدة في مطبخ جبلي راقٍ بالهواء الطلق. ويمكن للسياح القاطنين في هذا النُزل الاستمتاع بين أواخر مارس وأوائل أغسطس بعدد من المغامرات والأنشطة كركوب المروحيات وصيد السمك النهري وركوب الدراجات الجبلية ورعي الغنم وركوب القوارب السريعة ورياضات مائية أخرى. وتعتبر هذه الأرض ذات الملكية الخاصة والبالغة مساحتها 55,000 فدان من الحياة البرية البكر واحدة من أفضل مناطق صيد الطرائد في العالم، فمن الطرائد الكبيرة التي تشتمل عليها "مينارت ستيشن" الأيل الأحمر والطهر وظبي الشامواه، إلى جانب الطرائد من الحيوانات الصغيرة والطيور. ويقود المرشدون المختصون بالصيد الصيادين قيادة شخصية تناسب رغباتهم الفردية، ويجري التركيز أثناء الصيد على جودة الطرائد وصلاحيتها للتحنيط والتعليق. ويتم وضع خطط دقيقة لإدارة الطرائد في المكان، لتساعد على الحفاظ على جودة الطرائد ووفرتها عبر المواسم، مع وضع قيود صارمة تحدد عدد الطرائد المتاحة كل عام. متعة أرض العجائب الشتوية تعتبر كوينزتاون دُرّة نادرة بين الوجهات الخاصة بالمغامرات الجبلية في العالم، فهذا المنتجع الجبلي الفريد من نوعه في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، والواقع على ضفاف بحيرة وكاتيبو، محاط بجبال ساحرة ومطل على البحيرة ذات الماء الرقراق. وتعتبر كوينزتاون الوجهة الشتوية المفضلة في نيوزيلندا بين منتصف يوليو ومنتصف سبتمبر؛ إذ تشتمل على أربعة مضامير للتزلج على الثلج يسهل الوصول إليها. ويمكن لمشغّلي المروحيات الخاصة بالتزلج التابعين لشركة "إكسكلوسيڤ تراڤيل غْروب" إيصال المغامرين الراغبين بالتزلج في مناطق وعرة وصعبة بالجبال التي لا يمكن الوصول إليها إلاّ عبر المروحيات. وتصل مروحيات الشركة حصرياً إلى 75 بالمائة من تلك الجبال في كوينزتاون والتي تشتمل على محطات جبلية خاصة. ويفخر المرشدون المختصون بمساعدة المتزلجين على التمتع بتجربة تزلج لا مثيل لها في نيوزيلندا تفوق توقعاتهم. وسواء كان التزلج لمحترفين أو هواة، في مناطق المَثلَجات الضخمة أو على سفوح جبلية خفيفة الانحدار، فإن الشركة تعد عملاءها بأن تقدم لهم أفضل أماكن التزلج في ظروف ممتازة تناسب قدراتهم على التزلج على ثلوج بكر لم يطأها إنسان من قبل. ويمكن عقب الاستمتاع بيوم كامل من التزلج الإقامة في واحد من منتجعات كوينزتاون الراقية ذات الخمسة نجوم، مثل نزل "ماتاكاوري" وفلله الخاصة، والواقع على بحيرة وكاتيبو المذهلة والمطل على سلاسل جبال ريماركبلز وسيسيل ووتر بيك الآسرة. ويعتبر فندق وسبا "سوفوتيل كوينزتاون"، من خيرة الأماكن التي يمكن الإقامة فيها إقامة مترفة، وهو فندق بوتيك يشتمل على 70 غرفة سبا راقية وأجنحة سبا فخمة وجناحي بنتهاوس. كما يمكن الإقامة في البر بنُزل "مينارت ستيشن".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق