You are here

×

"العربية للعود" تحصد خمس جوائز ضمن فعاليات "أوسكار العطور 2013"

الرجل-دبي: نظمت "الهيئة العربية للعطور" مؤخراً الدورة الرابعة من جوائز "فيفي آرابيا للعطور 2013"، الحدث المعروف بـ "أوسكار العطور" والذي عقد في إمارة دبي، حيث تم تكريم مجموعة من أبرز الشركات المتخصصة بمجال العطور على مستوى المنطقة. وتتويجاً لمسيرة حافلة بالتميّز والريادة في تطوير أجود أنواع العطور التي ترقى إلى مستوى المنافسة العالمية، استحوذت "الشركة العربية للعود" على 5 جوائز من أصل 14 جائزة تنوعت بين جائزة "متجر التجزئة للعام" ضمن فئة "أفضل متجر تجزئة أحادي العلامة التجارية للعام 2013" فضلاً عن 4 جوائز ضمن فئة "عطري المفضل للعام 2013". ويأتي تفرّد "العربية للعود" بالفوز بعدة جوائز مرموقة خلال "أوسكار العطور" للسنة الرابعة على التوالي ليؤكد مجدداً على المكانة الطليعية التي وصلت إليها الشركة باعتبارها العلامة التجارية الأولى إقليمياً والحادية عشرة عالمياً في إنتاج أجود أنواع العطور الفاخرة. ونجح عطرا "جنتلمان سيكرت" و"دونا" في المنافسة ليتفوقا على أرقى العطور العالمية الرائدة، في إنجاز هو الأوّل من نوعه لعطور مصنّعة في السعودية. كما حاز كلّ من "ماجيستك سبيشال" و"وودي بلانك" على جائزتين ضمن فئة "عطري المفضل للعام 2013" بالنظر إلى الإقبال اللافت عليهما ضمن الأسواق المحلية والعالمية. وصرّح شاهزاد حيدر، رئيس "الهيئة العربية للعطور"، الجهة المنظمة لجوائز "فيفي آرابيا للعطور 2013"، بأنّ "أوسكار العطور" نجح على مدى السنوات القليلة الماضية في ترسيخ ثقافة الابتكار بين أوساط مصنعي العطور في العالم العربي. وأشاد بالمكانة الريادية التي وصلت إليها "العربية للعود" التي حققت إنجازاً جديداً في الفوز بـ 5 جوائز مرموقة من "أوسكار العطور"، لافتاً إلى أنّ الشركة تعتبر إحدى أوائل العلامات التجارية المحلية التي تركت بصمة واضحة ضمن الأسواق العالمية. كما أكد سعيه لمواصلة التعاون مع كافة المعنيين بالعطور العربية للعمل على تعزيز حضور المنتجات المحلية في الأسواق العالمية. وأعرب عبدالله الدويش، نائب رئيس "الشركة العربية للعود"، عن سعادته بالإنجاز الجديد الذي يمثل تجسيداً حقيقياً لالتزام الشركة باعتماد أحدث التقنيات وأفضل الممارسات التصنيعية وأعلى مواصفات الجودة العالمية لتقديم كل ما هو مبتكر في عالم العطور الشرقية والوصول بالصناعة الوطنية إلى مستوى جديد من الريادة إقليمياً وعالمياً، لافتاً إلى أنّ دخول العلامات التجارية السعودية والخليجية مجال المنافسة مع أبرز العلامات التجارية الرائدة عالمياً في عالم العطور يمثل نقلة نوعية من شأنها أن تسهم في النهوض بقطاع العطور الذي يشهد نمواً ملحوظاً في دول الخليج العربي التي باتت مركزاً تسويقياً رائداً لأبرز علامات العطور الفاخرة العربية والعالمية. من جهته، قال علي جابر، رئيس لجنة التحكيم، بأنّ الدورة الحالية من "أوسكار العطور" تؤكد توجّه كبرى الشركات العالمية بصورة متزايدة نحو السير على خطى الشركات العربية في إنتاج العطور الشرقية البخاخة بمسميات عربية وباستخدام العود والزيوت العطرية ذات الطابع الشرقي، وهو ما يعتبر نقلة نوعية في صناعة العطور العالمية." وتمّت الإشارة إلى أن "العربية للعود" قد أثبتت في الآونة الأخيرة دورها الريادي في قيادة الاتجاهات الناشئة ضمن سوق العطور العالمي الذي بات أكثر اهتماماً بمنتجات العود والعطور الشرقية، حيث يعود ذلك إلى النجاح اللافت الذي حققته الشركة على صعيد تصدير هذه الثقافة الأصيلة إلى أوروبا والعالم على مدى أكثر من 3 عقود من الزمن عبر شبكتها الواسعة من الفروع. وقامت لجنة تحكيم، تضم خبراء مختصين من أكثر من عشر دول، بتقييم العطور المرشحة وتكريم العطور الفائزة من قلب مدينة العطور في جنوب فرنسا، وذلك ضمن ثلاث فئات هي "عطر العام" و"متجر التجزئة للعام" و"عطري المفضل للعام". ويجدر الذكر بأنّه تم اختيار الفائزين بجوائز فئتي "متجر التجزئة للعام" و"عطري المفضل للعام" استناداً إلى تصويت قاعدة واسعة من المستهلكين عبر شبكة الإنترنت. وحصدت "العربية للعود" معدلات تصويت عالية ضمن فئة "متجر التجزئة للعام 2013"، ما يعزز ريادة شبكتها الواسعة من متاجر تجزئة العطور في العالم. وتعد "العربية للعود" أكبر شركة متخصصة بالعود والعطور الشرقية في العالم، إذ تمتلك مصادر خاصة للمواد الأولية اللازمة لمنتجاتها إلى جانب شبكة واسعة من الفروع المنتشرة في مختلف أنحاء المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط وأوروبا. وتدير الشركة شبكة واسعة من الفروع المنتشرة في مختلف أنحاء العالم والتي يصل عددها إلى 600 فرع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق