You are here

×

رجل الاعمال معتز الخياط اول مستثمر عربي في جزر سانت كيتس

الرجل-دبي:

كشف رئيس مجلس إدارة شركة "الخياط للتجارة والمقاولات" معتز الخياط في منطقة الخليج، عن توجه شركته للقيام باستثمارات ضخمة في جزر سانت كيتس ونيفيس في البحر الكاريبي، التي تعتبر من أبرز الوجهات السياحية في العالم نظرا لما توفره من خدمات سياحية فضلا عن توفر أنشطة متنوعة مثل الغوص, والصيد, وركوب اليخت, ولعب الجولف.

وكانت شركة الخياط نظمت مؤخرا زيارة الدكتور دنزيلدوغلاس،رئيس وزراء اتحاد جزر سانت كيتس ونيفيس، إلى قطر والتيكانت في إطار مساعي حكومة الجزر لجذب المزيد من رؤوس الأموال الخليجية.

وقال معتز الخياط إن قطاع السياحة أصبح المصدر الرئيسي للنقد الأجنبي لسانت كيتس ونيفيس، وهذا ما هدفت إليه الزيارة للعمل على محورين: المحور الأول تشجيع رجال الأعمال والمستثمرين على القيام بمشاريع سياحية في سانت كيتس، والمحور الثاني هو جذب السياح من منطقة الخليج العربي لقضاء العطلات والإجازات والاستجمام في هذه المشاريع السياحية وبهذا تعود الفائدة على المستثمر وعلى العائد السياحي لسانت كيتس.

وأضاف "أما بالنسبة لأنواع الاستثمار التي ستذهب من دول الخليج إلى سانت كيتس فمن المعروف أن المشاريع السياحية تعتمد على العديد من مجالات العمل ليتم إنجازها وطبعاً منها المقاولات بشكل رئيسي".

وأوضح معتز الخياط أن شركته "الخياط" وشقيقتها الشركة الأخرى "أورباكون" تتجهان الآن وللمرة الأولى للقيام بهذه المشاريع السياحية كالمنتجعات والفنادق.

ويعلق الخياط قائلا "رجل الأعمال الناجح يقوم دوماً باقتناص الفرص والبحث عن الطرق التي ينمي بها أعماله وتعتبر سانت كيتس أرضا  خصبة للمشاريع السياحية".

ويبدو أن الطبيعة الخلابة والساحرة للجزر، فضلا عن التسهيلات الحكومية والإغراءات العديدة ومنها منح الجنسية مقابل الإستثمار، من بين الميزات الكثيرة التي تدفع بالمستثمرين العرب، والخليجيين خاصة، للتوجه إلى الجزر.

وفي سياق ذلك يقول معتز الخياط: توجد لديهم في جزر الكاريبي كما توجد في الكثير من دول العالم بعض البرامج التي تتيح للمستثمر الحصول على جنسية البلد من خلال استثماره حسب شروط معينة.

ويتطلع الخياط لإقامة مشاريع سياحية مميزة في الجزر تجمع ما بين وجودها في طبيعة ساحرة وهادئة ووجود بصمات الأصالة الشرقية في تصميمها لتكون معلما جاذبا بنظر السائح العربي، والخليجي خصوصا، الذي أصبحت هذه الجزر من الأماكن المفضلة لديه.

ووفق خطط شركة الخياط فإن الجزر، التي طالما عُرفت باسم "فردوس المستثمرين"، ستشهد الإستثمارات الأولى من نوعها من قبل الشركة، خاصة وأنها تميزت بالقيام بمشاريع فريدة في دول خليجية عديدة.

ووفق معلومات الشركة فإن خطتها للتوجه للاستثمار في الجزر هي خطة متكاملة، تبدأ في الجزر من خلال بناء الفنادق والمنتجعات وتنهتي في المنطقة عبر مكاتب وشركات سياحية تابعة للخياط أيضا،حيث تقوم بتشجيع السائج الخليجي وتقديم عروض مميزة ومناسبة له سواء كسائح بهدف البيزنس، أو لقضاء العطلة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق