You are here

×

"غريت بليس تو وورك" تكشف عن قائمة "أفضل أماكن العمل في الإمارات 2014"

الرجل-دبي: – تبوّأت شركة "دي إتش إل" العالمية للخدمات اللوجستية صدارة قائمة "أفضل 15 شركة للعمل في دولة الإمارات"، التي كشفت عنها أمس مؤسسة "غريت بليس تو وورك الإمارات"، التابعة لمؤسسة "غريت بليس تو وورك" العالمية للأبحاث والتدريب والاستشارات، التي تقيّم وتحدّد أفضل أماكن العمل في أكثر من 50 دولة حول العالم، خلال حفل توزيع جوائز أقيم بفندق "ذي إتش" في دبي. واحتلت "دي إتش إل" المركز الأول في القائمة السنوية الرابعة التي تصدرها "غريت بليس تو وورك الإمارات"، بعدما كانت قد حلّت في الترتيب الخامس من قائمة العام الماضي. ويعود الفضل في تبوّء الشركة المرتبة الأولى إلى الجهود الحثيثة التي بذلتها في سبيل تحسين برنامجها الخاص بـ"قيمة الموظف"، والذي يُشكّل حجر الزاوية في عملياتها المتعلقة بالموارد البشرية، ويُبرز الخطوط العريضة لتطوير الموظفين عبر النمو الوظيفي والتأثير والفخر بالوظيفة. وتقول "غريت بليس تو وورك" إن تأثير البرنامج واضح في جميع أرجاء الشركة، بدءاً من عملية التوظيف، ومروراً ببرامج التعليم والتدريب المصممة وفق احتياجات الموظفين، ووصولاً إلى خطط التنمية لكل موظف. وحلّت في المرتبة الثانية على قائمة هذا العام "مايكروسوفت"، التي تصدرت قائمة العام الماضي، تلتها "أومنيكوم ميديا" بالمركز الثالث متقدمة أربع مراتب عن قائمة 2013، فيما جاءت "إريكسون" رابعة الترتيب بعدما ارتقت مركزين، وحلّت "ذا ون" في المركز الخامس. أما المراكز من السادس إلى العاشر فاحتلتها على التوالي كل من "فيديكس"، و"ماريوت"، و"بيت دوت كوم"، و"ويبر شاندويك"، و"إي إم سي". وقد حلّت في المراكز الخمسة الأخيرة كل من "مواصلات الإمارات"، و"فنّ سيتي"، و"حياة"، و"إستي لودر"، و"مونديليز". وتقيس الدراسة السنوية مستويات المصداقية والاحترام والإنصاف والفخر وحُسن العلاقة ضمن الشركة، وهي تمثل جزءاً من أكبر دراسة مسحية للموظفين في العالم. ويستند ثلثا مجموع النقاط الذي تحرزه كل شركة على نتائج استطلاع "مؤشر الثقة" السرية للموظفين، أما الثلث الثالث من مجموعة النقاط فيستند إلى تدقيق إداري تجريه "غريت بليس تو وورك" يشمل ممارسات الموارد البشرية. وقالت "غريت بليس تو وورك الإمارات" إن المنافسة كانت حامية هذا العام بل إنها كانت الأشد في السنوات الأربع من عمر قائمة "أفضل أماكن العمل في الإمارات". من جانبه، أشار ديفيد روبرت، الرئيس التنفيذي لمؤسسة "غريت بليس تو وورك الخليج"، إلى التنقلات الكثيرة بين المراكز التي احتلتها الشركات بين قائمتي العام الحالي والمنصرم، منوّهاً بأنّ ممارسات الموظفين في تلك الشركات باتت أكثر تكاملاً وانسجاماً مع أرفع المعايير الدولية مما كانت عليه في السنوات الماضية. وأعرب روبرت عن سروره لرؤية الشركات تتبنى نتائج المسوح التي أجريت والتقارير التحليلية التي أُعدّت سابقاً، وهو ما قال إنه تُرجم إلى نقاط أفضل على "مؤشر الثقة" لتلك الشركات، وأضاف: "كان هذا أقوى مستوى للمنافسة شهدناه منذ إطلاق برنامج "أفضل الشركات" في العام 2010". وهنّأ روبرت الشركات الخمس عشرة المدرجة على القائمة، مؤكداً أن إدراجها مدعاة لها كي تفخر بإنجازاتها. من جانبه، عبّر الدكتور مايكل بورشل، نائب الرئيس للعمليات العالمية لدى مؤسسة "غريت بليس تو وورك"، والشريك والمدير في "غريت بليس تو وورك الإمارات"، عن شكره لجميع المشاركين في برنامج هذا العام، مشيداً بارتفاع مستوى ثقة الموظفين بمكان العمل لدى الشركات المشاركة. وقال بورشل إن "مؤشر الثقة" العالمي يُظهر أن دولة الإمارات باتت في مرتبة متقدمة عالمياً وقريبة من قمة المؤشر بعدما سجلت معدّلاً قدره 83 بالمائة، منوهاً بأنه معدل مرتفع قياساً بالمعدلات الدولية الأخرى، وأضاف: "قبل أربع سنوات كان مستوى معدل الثقة في أماكن العمل بدولة الإمارات أقل من ذلك بكثير، لذا فإننا نثمّن جهود الشركات والتزامها بتحسين أماكن العمل، وهو الأمر الذي يعتبر عاملاً مثْبَتاً في استدامة الازدهار الاقتصادي للدول". وقد مثلت الشركات المدرجة على القائمة مجموعة واسعة من قطاعات الأعمال، ضمّت الخدمات اللوجستية والتقنية والإعلام والتجزئة والضيافة والتصنيع. أما الشركات التي يتمّ إدراجها لأول مرة على القائمة فتضمّ "ويبر شاندويك" و"مواصلات الإمارات" و"فنّ سيتي" و"حياة" و"إستي لودر". وقد أعرب روبرت عن أمله في رؤية مزيد من الشركات تنخرط في برنامج "أفضل أماكن العمل"، مؤكداً أنه "مقياس لأفضل الممارسات، سيما وأن تنمية الموارد البشرية تأتي في صميم الاستراتيجية الاقتصادية لدولة الإمارات".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق