You are here

×

أكثر 5 مناطق مسكونة بالأشباح في الإمارات

الرجل: دبي

يبحث بعض السياح عن المناطق المهجورة والأثرية المليئة بالمغامرات والإثارة، وتضم الإمارات عدة مناطق يمكن زيارتها لعشاق الغموض والقصص المرعبة، وفيما يلي مجموعة من المناطق التي يعتقد البعض أنها مسكونة بالأشباح في الإمارات بحسب صحيفة غلف نيوز:

1- بلدة الأشباح في رأس الخيمة (الجزيرة الحمراء): “الجزيرة الحمراء” في رأس الخيمة، تُركت على حالها لسنوات طويلة لتشكل مثالاً حياً على الهندسة المعمارية في الإمارات ما قبل اكتشاف النفط، ولا تزال الجزيرة المهجورة محتفظة بإرثها الحضاري من خلال جدرانها المتآكلة و أنقاض منازلها التي أكل عليها الدهر وشرب، بالإضافة إلى شوارعها الضيقة المتعرجة.

و تحمل الجزيرة لقب “مدينة أشباح رأس الخيمة”، وعلى الرغم من أن الأشباح لن تظهر لك عند زيارة هذه الجزيرة، إلا أن التصميم الحضري القديم للمنطقة يلقي بظلال موحشة على الجزيرة.

2- قصر الكوابيس (قصر القاسمي) في رأس الخيمة: يقال أن القصر بني بتكلفة وصلت إلى 500 مليون درهم قبل 25 عاماً، ويقول السكان المحليون إن القصر بقي غير مسكون طوال هذه الفترة، ولم يقطنه أحد سوى لليلية واحدة، وتدور شائعات بأن أحداث غريبة جرت في هذه الليلة دفعت بالسكان إلى الهرب ويقول البعض إنهم شاهدوا وجوه أطفال صغار يطلون من النوافذ خلال الليل، كما أكد آخرون أنهم سمعوا صراخ أطفال صادرة من القصر.

3- منزل الرعب في جميرا: روى سكان هذا المنزل في جميرا 1 العديد من القصص المرعبة عن صرخات أطفال وأنين رجال صادرة من المنزل، بالإضافة إلى عشرات الحوادث الأخرى، وتقول ماري وهي إحدى القاطنات في المنزل إنها تعرضت لحادثة مرعبة في إحدى الليالي، عندما قام شبح بنزع جواربها 7 مرات في وقت متأخر من الليل على مرأى ومسمع من زميلاتها في الغرفة.

4- بناء دبي المسكون: لأكثر من سنتين، بقي هذا البناء المكون من 33 طابقاً في القوز بمجمع بوابة الخيل غير مسكون، ويقول الملاك إنهم فرغوا البناء للصيانة، إلا أن السكان السابقين لهم رأي آخر، حيث قال العديد منهم إن أحداثاً غريبة كانت تجري فيه، حيث بدأت بعض الأشياء مثل الهواتف المحمولة و فراشي الأسنان وغيرها تختفي ومن ثم يتم العثور عليها في مكان آخر، وقال أحد السكان الذين انتقلوا إلى مبنى آخر إن البناء شهد 3 حالات انتحار.

5- فندق الشارقة المسكون: يمتلك هذا الفندق على شارع الملك فيصل في الشارقة هوية جديدة اليوم، إلا أنه كان في يوم من الأيام مصدر رعب للزوار، وفي إحدى المرات اشتكى طيار هندي أقام في الفندق من وجود شبح في الغرفة.

التعليقات

أضف تعليق