You are here

×

إرشادات "شتوية" تبعد عنكم الانفلونزا

الرجل –دبي:

ما ان يقترب الشتاء حتى يحوم شبح الانفلوانزا، الذي يلازم البعض طوال الفصل من دون ان يدركوا السبب الكامن وراء هذا المرض المزعج، صاحب "الزيارات" المكثفة والمتكررة. لذلك، تعرض لكم مجلة "الرجل" مجموعة من النصائح التي تساعدكم في ابعاد هذا "الزائر" الموسمي.

في البداية، لا بد من التذكير أن اللقاحات ليست الحل الوحيد أو الامثل، فإذا أقدمتم على الخضوع للقاح عليكم تكرار الامر في كل سنة. كما ان أخذ اللقاح لا يعني عدم الاصابة مطلقا بالانفلوانزا، بل على العكس كل ما يفعله اللقاح لدى البعض هو جعل الانفلونزا أكثر "لطفاً".

فما هي الارشادات التي ينصح بها تجنبا للانفلوانزا؟

نظام غذاء متوازن:

من الطبيعي التذكير بضرورة اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، لأن هذا الامر يعزز جهاز المناعة. على النظام الغذائي ان يكون غنياً بالبروتيينات والا يفتقرالى السعرت الحرارية بشكل مبالغ فيه. كذلك، إن التركيزعلى تناول الوجبات السريعة غير الصحية من شأنه أن يحجب عن أجسامكم الكثير من الفيتامينات. كذلك، من الضروري تناول الفاكهة والخضار بشكل يومي، إضافة الى الحبوب الكاملة والحليب ومشتقاته شرط ان تكون قليلة الدسم.

مضادات الاكسدة:

إضافة الى ما ذكرناه من عناصر غذائية أساسية، يجب الانتباه الى ضرورة تناول المواد الغذائية التي تحتوي على مضادات أكسدة، منها الفليفة الحمراء والبروكولي والبطاطا الحلوة والشاي الاخضر (من دون إضافة السكر). كذلك تلعب العناصر التي تحتوي على فيتامينات "أي"، "سي"، "إي" والبيتا كاروتين دورا أساسيا في تعزيز المناعة ورفع قدرتها على الاستجابة فورا عندما يلزم.

الفيتامين "دي":

الى جانب دوره الاساسي في صحة العظام، أفادت العديد من الدراسات التي أجريت في الاعوام الاخيرة أن الفيتامين دي يلعب دورا اساسيا في تنشيط جهاز المناع. في القابل، إنانخفاض مستواهقد يؤدي الى ارتفاع احتمال الاصابة بالانفلونزا وبأنواع مختلفة من الالتهابات التنفسية.

الاوميغا 3:

يعتبر مفتاحا أساسيا في تعزيز المناعة وبالتالي في مكافحة الانفلوانزا، وهو متوافر بشكل أساسي في السمك وتحديدا في سمك السلمون. ينصح بتناوله مرة واحدة في الاسبوع إن أمكن.

النوم والارهاق:

إذا كان نمط حياتكم لا يأخذ في الاعتبار عدد كاف من ساعات النوم، فهذا يضعف جهاز المناعة، ويجعلكم بالتالي أكثرعرضة للاصابة بالانفلوانزا. الامر نفسه بالنسبة الى الضغط العصبي والتوتر والارهاق... كل هذه العوامل تلعب أدوارا سلبية وتؤدي الى اضعاف المناعة. حاولوا ان تناموا 8 ساعات يوميا، وإذا شعرتم يوما ما بتعب أكثر من المعتاد حاولواالنوم في وقت ابكر من المعتاد. فالنوم يعيد شحن الجسم بالطاقة التي يحتاج اليها.

السوائل:

تشكل السوائل عنصرا حيويا لا يمكن الاستغناء عنه او الاستخفاف به. الجفاف الذي يمكن ان يصيب الجسم بفعل قلة السوائل يضرب جهاز المناعة ويجعلكم عرضة ليس فقط للانفلوانزا، بل ايضا للارهاق والارق. لذلك عند الاصابة بالانفلوانزا، أكثروا من شرب السوائل واحتساء الشوربات الغنية بالفيتامينات والبروتيينات منها شوربة الدجاج بالخضار.

الرياضة:

تعتبر الرياضة امرا لا بد منه في عصرنا هذا، إذ تتزايد الضغوط الحياتية كما ان نمط الحياة السريع والاستهلاكي يفضي الى مزيد من التوتر. هذا الاخير يلعب دورا مباشرا في اضعاف جهاز المناعة، مما يجعلك عرضة أولا للاصابة بالانفلوانزا ما ان يطل موسم الخريف. لذلك تعتبر الرياضة سلاحا أساسيا يدخل الاوكسيجين الى اجسامكم مما يقلّص هرمونات التوتر ويعزز جهاز المناعة. إذا كنتم لا تملكون الوقت الكافي للتوجه الى النوادي الرياضية، فاكتفوا بشراء جوز حذاء رياضي والمشي نحو ساعة أو على الاقل نصف ساعة يوميا.

النظافة الشخصية:

احرصوا على غسل اليدين جيدا وباستمرار.كما انه من الافضل ان تغسل اليدينبعد كل مصافحة. ابتعدوا عن استخدام المناديل المصنوعة من القماش لمسح وجوهكم، لان هذا من شأنه ان ينشر الجراثيم إن تم استخامها اكثر من مرة واحدة. حاولواعدم وضع اليدين على الوجه، أو الفم او الانف لان هذا يساعد الجراثيم في الانتشار. احتفظوا في حقيبة اليدبمناديل مبللة يتخللها كحول لانها تقضي على نسبة كبيرة من الجراثيم.
ادوية تعزيز المناعة:

تنقسم آراء الاطباء حول الادوية التي تنتشر في السوق والتي من شأنها ان تعزز المناعة. هذه تعطى أيضا للأطفال وليس فقط للراشدين. لذلك، لا بد من استشارة الطبيب للاطلاع على النوع المفضل وطرق الاستخدام.

التعليقات

أضف تعليق