You are here

×

من هم الرابحون والخاسرون من جائحة كورونا

زادت ثروة مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس من 15 أبريل الماضي حوالي 25 مليار دولار خلال عاصفة الوباء

جيف بيزوس

من هم الرابحون والخاسرون من جائحة كورونا

من هم الرابحون والخاسرون من جائحة كورونا

 ارتفاع الطلب على التسوق الإلكتروني إثر الحجر الصحي في معظم دول العالم في ارتفاع أسهم الشركة من جديد بنسبة 5.3%، كما قامت الشركة بتوظيف آلاف الموظفين للتعامل مع الطلبات المتزايدة

شركة أمازون

شركة "Shenzhen Mindray" للمعدات الطبية وقد تعززت ثروته بحوالي 3.5 مليارات دولار ليصبح أغنى رجل في الجزيرة بثروة تقدر الآن 12.5 مليار دولار

لي زايتينغ

وقد شهدت أسهم شركة "Zoom" لتكنولوجيا مؤتمرات الفيديو عبر الإنترنت حول العالم ، التي أسسها إيريك يوان وهو الرئيس التنفيذي للشركة، ارتفاعاً سريعاً في حجمها السوقي خلال فترة تفشي الوباء وأصبحت قيمة الشركة تبلغ حوالي 40 مليار دولار أمريكي وذلك بسبب الاستخدام الكبير لهذه الميزة لتسيير أعمال الشركات حول العالم.

إيريك يوان

زادت ثروة مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس من 15 أبريل الماضي حوالي 25 مليار دولار خلال عاصفة الوباء
من هم الرابحون والخاسرون من جائحة كورونا
 ارتفاع الطلب على التسوق الإلكتروني إثر الحجر الصحي في معظم دول العالم في ارتفاع أسهم الشركة من جديد بنسبة 5.3%، كما قامت الشركة بتوظيف آلاف الموظفين للتعامل مع الطلبات المتزايدة
شركة "Shenzhen Mindray" للمعدات الطبية وقد تعززت ثروته بحوالي 3.5 مليارات دولار ليصبح أغنى رجل في الجزيرة بثروة تقدر الآن 12.5 مليار دولار
وقد شهدت أسهم شركة "Zoom" لتكنولوجيا مؤتمرات الفيديو عبر الإنترنت حول العالم ، التي أسسها إيريك يوان وهو الرئيس التنفيذي للشركة، ارتفاعاً سريعاً في حجمها السوقي خلال فترة تفشي الوباء وأصبحت قيمة الشركة تبلغ حوالي 40 مليار دولار أمريكي وذلك بسبب الاستخدام الكبير لهذه الميزة لتسيير أعمال الشركات حول العالم.

يواجه بعض أغنى رجال الأعمال في العالم جائحة كورونا التي تعصف بالعالم بطريقة مختلفة عن باقي الناس الذين يحاولون النجاة من الأمواج المخيفة لوباء "كوفيد-19" في حين أن هؤلاء يبحرون بسلاسة في يخوت فاخرة.

يتوقع باحثو جامعة كولومبيا أن معدلات الفقر في الولايات المتحدة يمكن أن تصل قريبًا إلى أعلى مستوياتها في نصف قرن، حيث قام أكثر من 26 مليون أمريكي بتقديم طلبات البطالة منذ منتصف مارس.

ومع ذلك، نجد أن ثروات بعض رجال الأعمال الأمريكيين قد ازدادت بنسبة 10% تقريباً خلال جائحة كورونا.

جيف بيزوس يزداد ثراء

زادت ثروة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس من 15 أبريل الماضي حوالي 25 مليار دولار خلال عاصفة الوباء، وذلك بعد انخفاضها قليلاً خلال الأيام الأولى من تفشي المرض والانهيار الكبير الأولي لسوق الأسهم، وتجاوزت هذه الزيادة في ثروته إجمالي الناتج المحلي للهندوراس، ولم يسبق أن تم تسجيل هكذا زيادة سريعة للثروة في تاريخ الأسواق الحديثة .

وقد ساهم ارتفاع الطلب على التسوق الإلكتروني إثر الحجر الصحي في معظم دول العالم في ارتفاع أسهم الشركة من جديد بنسبة 5.3%، كما قامت الشركة بتوظيف آلاف الموظفين للتعامل مع الطلبات المتزايدة. ومن الجدير بالذكر أن بيزوس يمتلك حصة 11% من شركة أمازون وتبلغ ثروته الآن 138 مليار دولار وفقاً لمؤشر بلومبيرج بيلونيرز مما عزز مكانته كأغنى رجل في العالم.

كيف أثرت جائحة كورونا على ثروات هؤلاء الأثرياء؟

شركة زووم

شهدت أسهم شركة "Zoom" لتكنولوجيا مؤتمرات الفيديو عبر الإنترنت حول العالم ، التي أسسها إيريك يوان وهو الرئيس التنفيذي للشركة، ارتفاعاً سريعاً في حجمها السوقي خلال فترة تفشي الوباء وأصبحت قيمة الشركة تبلغ حوالي 40 مليار دولار أمريكي وذلك بسبب الاستخدام الكبير لهذه الميزة لتسيير أعمال الشركات حول العالم.

وأظهرت الدراسات التي أجرتها جامعة كولومبيا أن مجموع ثروة الأغنياء في أمريكا أصبح أعلى من العام الماضي، حيث أضاف ما لا يقل عن ثمانية من هؤلاء المليارديرات حوالي المليار دولار على ثرواتهم خلال الوباء.

زوجة بيزوس السابقة

وشملت اللائحة بالإضافة إلى بيزوس ويوان كلا من زوجة بيزوس السابقة ماكينزي بيزوس وبيل جيتس ووارن بافيت وستيف بالمر الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت الذي يمتلك "Teams" و"Skype" ويستفيد من طفرة التداول بالفيديو، بالإضافة إلى إيلون ماسك الذي يمتلك 18.5% من أسهم شركة تيسلا التي ارتفعت لأكثر من 73% منذ بداية العام حيث يحاول المستثمرون النظر إلى ما بعد تأثير وباء الفيروس التاجي.

تأثير كورونا على مايكروسوفت

كان تأثير "كوفيد-19" على شركة مايكروسوفت ضئيلاً على الإيرادات في الربع الأخير، فقد كانت نتائج الربع الثالث للشركة أفضل من التوقعات بالنسبة للفترة المنتهية في 31 مارس، وأعلن عملاق البرمجيات عن إيرادات بلغت 35 مليار دولار أي بزيادة 15%، في حين بلغت الأرباح 1.40 دولار أمريكي للسهم الواحد.

وفي هذا السياق صرحت الشركة أن استخدام السحابة الذكية قد زاد في الربع الأخير ولاسيما "Microsoft 365"، "Teams"، "Azure"، "Windows Virtual Desktop"، بالإضافة إلى حلول الأمان المتقدمة و ذلك بعد أن تحول العملاء إلى العمل والتعلم من المنزل.

وفي خضم الركود الاقتصادي الذي أحدثه تفشي الفيروس التاجي، حاول بعض رجال الأعمال في آسيا شد الأحزمة في حين يقوم آخرون بالبحث عن صفقات مربحة، أما بالنسبة لأغنى رجل في سنغافورة فقد ازدادت ثروته بمقدار 3.5 مليار دولار بسبب ارتفاع مبيعات أجهزة التنفس الصناعي.

لي زايتينغ وشركته للمعدات الطبية

أفادت وكالة بلومبرج أن لي زايتينغ، المؤسس المشارك ورئيس مجلس إدارة شركة "Shenzhen Mindray" للمعدات الطبية، ازدادت ثروته وارتفعت أسهم شركته بسبب جائحة كورونا، ونمت ثروته بسبب زيادة الطلب على أجهزة التنفس التي قد يحتاجها ما يصل إلى 5% من مرضى "كوفيد-19".

كورونا يبطش بالفقراء ويزيد الأغنياء ثراءً !

وارتفعت أسهم الشركة بنسبة 40% لأول مرة بعد ظهور الفيروس التاجي في مقاطعة هوبي بوسط الصين، واستمرت بالارتفاع بعد انتقال المرض إلى جميع أرجاء العالم، وفي هذا الإطار صرحت الشركة: "ازدادت الطلبات على منتجاتنا بشكل كبير خلال شهر مارس، وتلقينا طلبيات لتزويد 100 دولة بأجهزتنا الطبية لمواجهة الوباء، كما تلقينا طلباً لما يقارب 10 آلاف مجموعة من المعدات الطبية بما في ذلك أجهزة التنفس وأشعة وأجهزة مراقبة المرضى من إيطاليا وحدها".

ويذكر أن رجل الأعمال لي زايتينغ يعد من الأغنياء في سنغافورة وقد تعززت ثروته بحوالي 3.5 مليارات دولار ليصبح أغنى رجل في الجزيرة بثروة تقدر الآن 12.5 مليار دولار، وتعتبر الزيادة في ثروة زايتينغ هائلة بالمقارنة مع بقية رجال الأعمال في آسيا، حيث خسر أغنى رجل في هونغ كونغ لي كا شينج حوالي 7.1 مليار دولار هذا العام فقط بسبب الركود الناتج عن الوباء والاحتجاجات واسعة النطاق التي حدثت في المقاطعة أواخر العام الماضي.

وشهدت شركة صينية أخرى مختصة بالمعدات الطبية "Jiangsu Yuyue Medical Equipment & Supply Co" ارتفاعًا في أسهمها بنسبة 91 بالمائة وبلغت قيمتها الآن 5.5 مليار دولار وذلك بعد تلبيتها لطلبيات في 30 دولة، ويتبع لها 17 شركة في الصين تقوم بتصنيع أنظمة المراقبة الصحية وأجهزة التنفس وأجهزة تنظيم رجفان القلب وآلات التخدير وأنظمة نقل السوائل والدم، كما أصبح للشركة فريق مبيعات مباشر في أمريكا ودخلت في شراكة مع مؤسسات طبية مرموقة مثل مستشفى جونز هوبكنز ومستشفى ماساتشوستس وكليفلاند كلينك ومايو كلينك وغيرها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق