You are here

×

احجز وظيفتك المستقبلية.. بهذه المهارات تتفوق على الروبوت (فيديو وإنفوجراف)

لم تستطع الآلات والروبوتات المتطورة التغلب على الإنسان في التفكير

الحلم بالحصول على وظيفة مرموقة وتلقي راتب كبير أمر طبيعي داعب خيال الجميع، فأنت منذ نعومة أظافرك وأنت تفكر فيما ستكون عندما تكبر، تتخيل شكل مكتبك وتتصور كيف ستتعامل مع الموظفين الآخرين، وتطمح في الصعود على درجات السلم الوظيفي لتصل إلى أعلى مكانة مُمكنة. ولكن التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم حالياً أصبح يهدد العديد من الوظائف بالاندثار، ما يُحتم ضرورة تحصين نفسك جيداً والاستعداد لكل التغيرات الكبرى التي سيشهدها سوق العمل.

هناك حالة من الانقسام بين العلماء والباحثين بشأن تأثير انتشار التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي على سوق العمل في المستقبل، ونحن لا نتحدث هنا على المستقبل البعيد ولكن السنوات القليلة المُقبلة. يرى بين شنيديرمان، مؤسس مركز التفاعل البشري للحواسب الآلية في جامعة ميريلاند، أن الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي ستكون قوة إيجابية، ما يساعد على زيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف ورفع مستويات المعيشة، كما أنها ستساعد على زيادة إقبال المستهلكين على الخدمات والسلع المختلفة، ما يؤدي إلى زيادة الوظائف في سوق العمل، فيما يرى بعض العلماء والباحثين وجهة نظر شنيديرمان غير صائبة تماماً، مُرجحين أن انتشار الروبوتات واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي قد تؤدي إلى زيادة معدلات البطالة.

وفي كل الأحوال، عليك أن تكون مستعدا للتغيرات الجذرية التي سيشهدها سوق العمل في كل مكان في العالم في غضون عدة سنوات، لاسيما وأنه سيكون هناك حاجة إلى أشخاص ماهرين في تخصصات ومجالات ليست رائجة الآن والتي من بينها الواقع الافتراضي، الفيزياء النووية، الطباعة ثلاثية الأبعاد، علم الجينات والهندسة الوراثية، بالذكاء الاصطناعي، علوم الفضاء.

لذا عليك تعزيز اختصاصك بالمعرفة الرقمية التكنولوجية، وقد يكون هذا صعباً إذا كنت لا تملك الموارد المالية التي تساعدك على الالتحاق بجامعة كبيرة لدراسة التخصصات الجديدة والتي سيطلبها سوق العمل في المستقبل، لن يكون أمامك في هذه الحالة إلا الاعتماد على نفسك، وتكتفي بالتعليم الذاتي، والاعتماد على أي مواد أو مصادر لتطوير نفسك دون الحصول على مساعدة مباشرة من شخص ما، ما يجعلك قادراً على تحويل الأمور التي تملكها الآن إلى أشياء تليق بالمستقبل.

أولا: ما هي المهارات التي تتطلبها الوظائف المستقبلية؟

بالرغم من أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بدقة كيف ستبدو الوظائف في المستقبل وكيف ستكون الأوضاع بعد 10 أو 20 عاما، إلا أن هناك مجموعة من المهارات الضرورية التي تساعدك على تحقيق النجاح في المستقبل، ومن الأفضل أن تعمل على اكتسابها وتعزيزها بنفسك في أسرع وقت ممكن:

المرونة العقلية وحل المشكلات المُعقدة

سوف تواجه في المستقبل مشاكل لم يسبق لك أن تعاملت معها، وما يزيد الأمر صعوبة وتعقيدا هو أنك ستكون مضطراً إلى التعامل مع آليات وأدوات لم تستخدمها من قبل، لذلك ستحتاج إلى المرونة الذهنية والتفكير خارج الصندوق، ورؤية الصورة الكبيرة، وإعادة ترتيب الأمور من أجل العثور على حلول. ولحسن الحظ فإن هذه المهارة قابلة للتطوير ويمكن تعزيزها من خلال الممارسة والقراءة والاطلاع.

التفكير النقدي

أثبتت التكنولوجيا قدرتها على إتمام المهام بسرعة وفعالية، ما جعل كثيرين يتركونها تقوم بالعديد من الأشياء نيابة عنهم، مع ذلك لم تستطع الآلات والروبوتات المتطورة التغلب على الإنسان في التفكير، ما يجعلنا نؤكد على ضرورة أن تعزز القدرة على التفكير النقدي، وأن تمتلك مهاراته، والتي ستكون في حاجة إليها في تحليل المواقف المختلفة، والتوصل إلى حلول متعددة واتخاذ قرارات حكيمة.

الإبداع

هل تخشى أن تسرق الروبوتات وظيفتك؟ حسناً كلما أصبحت أكثر ابداعاً كلما تمكنت من الحفاظ على وظيفتك. تذكر أن إنسانا مثلك تماماً هو من صنع هذه الروبوتات وزودها بالقدرة على التعامل مع المشاكل وتنفيذ المهام، لذا عليك تعزيز مهاراتك الإبداعية وفكر خارج الصندوق، وحاول التوصل إلى حلول مُبتكرة ومختلفة.

التواصل مع الآخرين

الروبوتات سوف تكون صاحبة اليد العُليا، والتكنولوجيا سوف تسيطر على كل شيء، لذلك علينا نحن البشر الاتحاد معاً ودعم بعضنا البعض. إذا كنت تريد تحقيق النجاح في سوق العمل المستقبلي، فسيكون عليك التعلم كيف تدير وتعمل مع الأشخاص والروبوتات.

مهارات التواصل الاجتماعي

من الضروري أن تكون قادراً على التعامل مع كافة أشكال وصور أدوات التواصل الاجتماعي، فتكون قادراً على استخدام هذه المنصات والوسائل باحترافية شديدة.

المعرفة الشاملة

ربما تتطلب وظيفتك المستقبلية الكثير من المعلومات في مجالات عديدة ومختلفة، لكي تستخدمها في التوصل إلى حلول إبداعية، لذا عليك أن تبدأ في الاطلاع على كل شيء وأي شيء في أقرب فرصة، ولا تكتفي بالمعلومات المتعلقة بمجالك، على سبيل المثال إذا كانت تعمل في مجال المحاسبة فسيجدر بك أن تكون مُلما بمعلومات عن التسويق والمبيعات وغيرها.

ما هي وظائف المستقبل؟

عبر الاستعانة بالمهارات التي استعرضناها سلفاً ستكبر فرصتك في العثور على مكان جيد في سوق العمل في المستقبل، وفيما يلي نستعرض مجموعة من الوظائف المستقبلية والتي ظهر بعضها بالفعل بينما لم يبدأ الطلب في الحاجة إلى الأخرى:

مهندس البيانات

رغم أن جمع البيانات قد يكون أمرا آليا يمكن للماكينات والروبوتات القيام به، إلا أن الترجمة والقدرة على التحليل وتقديم التوصيات بناءً على البيانات المطلوبة لن يستطيع القيام به إلا الموظفون البشر. سيزداد حجم البيانات في المستقبل، وللمساعدة على استخدامها أحسن استخدام ستحتاج الشركات إلى مهندسي بيانات ماهرين يمكنهم تحويل المعلومات إلى قواعد بيانات. ويحتاج مهندسو البيانات إلى مهارات تحليلية وإبداعية بالإضافة إلى معرفة متعمقة بنظم البيانات، إضافة إلى مهارات التواصل بفاعلية والتخطيط والتنسيق.

المتنبئ بالمصائب الإلكترونية

من الطبيعي أن يطلب سوق العمل هذه الوظيفة بالنظر إلى أن التكنولوجيا ستكون جزءا من كل الصناعات والمجالات، وسيكون على هذا الشخص رصد وتحديد تأثيرات الهجمات الإلكترونية، وتأمين عدم حدوث أي اختراقات وتسريب البيانات الشخصية للأفراد والمؤسسات، ومن الضروري أن يتحلى بالقدرة على التفكير الإبداعي، وأن يكون خبيراً في التكنولوجيا وأدوات ووسائل التواصل الاجتماعي.

مهندس قمامة

قد يكون هذه الوظيفة الأغرب في العالم، ولكن من الطبيعي أن تكون مطلوبة في السوق العمل، بالنظر إلى أن البشر يخلفون وراءهم 2.6 مليار باوند من القمامة بشكل سنوي، لذا سيكون هناك في وجود شخص يعمل على تحويل هذه القمامة إلى أشياء مفيدة، وإعادة تدويرها بشكل يخدم البشرية. سيكون مهندسو القمامة في حاجة إلى مهارات تكنولوجية عملاقة، وتفكير نقدي، ومرونة التفكير وحل المشاكل بطرق مبتكرة.

مستشار الطاقة البديلة

البشر لن يستطيعوا الحصول على الوقود الأحفوري والغاز للأبد، لذلك ستتوجه أنظار العالم إلى مصادر الطاقة البديلة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية. وفي هذه الحالة ستكون هناك حاجة مُلحة إلى مستشاري الطاقة البديلة، الذين عليهم التمتع ببعض المهارات مثل القدرة على التفكير بإبداع والمرونة العقلية والقدرة على التواصل مع الآخرين.

فني طاقة الرياح

مع تعاظم التهديدات التي تواجه العالم بسبب تغير المناخ أصبح الجميع يفكر في استبدال موارد الطاقة الحالية بأخرى نظيفة، ويُرجح العلماء والباحثون أن تصبح طاقة الرياح جزءا كبيرا من المستقبل، ما يعني أنه سيكون في حاجة كبيرة إلى الفنيين المهرة الذين يعملون على تركيب وصيانة واصلاح توربينات الرياح العملاقة.

فني طاقة شمسية

مثل طاقة الرياح ستبقى الطاقة الشمسية أحد الأمور الأساسية التي تعتمد عليها البشرية في المستقبل، من أجل عيش حياة أكثر نظافة وصحية. بدأت هذه المهنة في الازدهار ويتمتع العاملون فيها بالاستقرار ويحصلون على رواتب كبيرة، ومن المتوقع أن يزداد الطلب على هذه الوظيفة بكثرة في الأعوام العشرة المُقبلة.

ممرضون متمرسون

مع ارتفاع مُعدل الأعمار ستواجه أنظمة الرعاية الصحية مشكلة في توفير أطباء في كل مكان، وربما تعاني العديد من المناطق من نقص حاد في الأطباء، وسوف يحتاجون إلى المزيد من المهنيين الصحيين الذين لديهم قدرة على تشخيص وعلاج المرضى الذين يعانون من الأمراض المختلفة، لذا سيكون هناك حاجة شديدة إلى الممرضين المتمرسين والماهرين لملء هذا الفراغ.

مُتنبئ بالزلازل 

شهد العالم مؤخراً حدوث زلازل قوية أحدثت أضراراً كبيرة، لذلك تتعاظم الحاجة إلى أشخاص قادرين على التنبؤ بالزلازل والهزات الأرضية، على دراية ووعي كافٍ بالخرائط والجغرافيا، ويجب أن يتمتعوا بالقدرة على التفكير النقدي، وحل المشاكل المعقدة، علاوة على التعامل مع منصات الوسائل الاجتماعي وأدواته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق