You are here

×

الإمارت تتصدر الدول العربية في ممارسة الأعمال 2019

واحتلت الإمارات المرتبة الأولي عربيا والـ32 عالميًا في ممارسة أنشطة الأعمال لتمتعها باقتصاد منفتح مع ارتفاع مستوي دخل الأفراد ووجود فائض تجاري سنوي كبير - بحسب التقرير.

أصدرت مجلة "فوربس" تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2019 والذي ضم 161 دولة بمختلف أنحاء العالم .

كما جائت الإمارات في المركز الثاني عالميا في مؤشر انخفاض الضرائب، وبالمركز السادس عالميا في التقدم التكنولوجي، أما في مؤشر حماية المستهلك فقد جائت في المركز الرابع عشر، بالإضافة إلى تصدرها المركز الحادي والعشرين عالميًا في مؤشر حقوق الملكية .

كما حلت دولة الإمارات في المركز الحادي والعشرين في مؤشر مكافحة الفساد، أما في مؤشر مكافحة البيروقراطية جائت بالمركز الرابع والعشرين، بالإضافة إلى المركز الرابع والثلاثين في مؤشر الابتكار.

وأضاف التقرير، أن الإمارات قدمت عديد من الجهود في مجال التنوع الاقتصادي، وهو ما أدي إلى خفض حصة الناتج المحلي الإجمالي من قطاع النفط والغاز إلى 30% ، بالإضافة إلى أنها تحولت من دولة نامية إلى دولة حديثة وهو ما يعتبر تغير جذري، حيث ارتفعت مستويات المعيشة بها وأصبحت تمتلك أصول كبيرة في صناديق الثروة السيادية يمكن الاعتماد عليه لسد أي عجز.

أصدرت مجلة "فوربس" تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2019 والذي ضم 161 دولة بمختلف أنحاء العالم .

واحتلت الإمارات المرتبة الأولي عربيا والـ32 عالميًا في ممارسة أنشطة الأعمال لتمتعها باقتصاد منفتح مع ارتفاع مستوي دخل الأفراد ووجود فائض تجاري سنوي كبير - بحسب التقرير. 

ملك البحرين وولي عهد أبوظبي وحاكم دبي بجلسة عفوية (صور)

الإمارت الأولى عربيا في ممارسة الأعمال

كما جائت الإمارات في المركز الثاني عالميا في مؤشر انخفاض الضرائب، وبالمركز السادس عالميا في التقدم التكنولوجي، أما في مؤشر حماية المستهلك فقد جائت في المركز الرابع عشر، بالإضافة إلى تصدرها المركز الحادي والعشرين عالميًا في مؤشر حقوق الملكية .

كما حلت دولة الإمارات في المركز الحادي والعشرين في مؤشر مكافحة الفساد، أما في مؤشر مكافحة البيروقراطية جائت بالمركز الرابع والعشرين، بالإضافة إلى المركز الرابع والثلاثين في مؤشر الابتكار. 

من هم شخصيات «الجنادرية 33» الذين كرمهم خادم الحرمين الشريفين؟ (فيديو)

الإمارات في المركز 32 عالميا في ممارسة الأعمال 

وأضاف التقرير، أن الإمارات قدمت عديد من الجهود في مجال التنوع الاقتصادي، وهو ما أدي إلى خفض حصة الناتج المحلي الإجمالي من قطاع النفط والغاز إلى 30% ، بالإضافة إلى أنها تحولت من دولة نامية إلى دولة حديثة وهو ما يعتبر تغير جذري، حيث ارتفعت مستويات المعيشة بها  وأصبحت تمتلك أصول كبيرة في صناديق الثروة السيادية يمكن الاعتماد عليه لسد أي عجز.

كما عملت الإمارات على زيادة الإنفاق على خلق فرص عمل وزيادة مشاركة القطاع الخاص وتطوير البنية التحية والمرافق بالإضافة إلى العمل على زيادة الإنفاق ورفع السيولة في القطاع المصرفي - بحسب التقرير,

وتستهدف الإمارات تعزيز مكانتها عالميا كمركز للتجارة والسياحة وتطوير الصناعات، وتوفير فرص عمل للشباب من خلال الاهتمام بالتعليم وتطويره - وفقًا لتقرير "فوربس".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق