You are here

×

هل أثّرت خدمات الترفيه المنزلي على دور السينما ؟

هل أثّرت خدمات الترفيه المنزلي على دور السينما ؟

هل أثّرت خدمات الترفيه المنزلي على دور السينما ؟

منذ القدم، تُعد دور السينما مكان لتجمُّع العائلة والأصدقاء لمشاهدة الأفلام سوياً، أما في وقتنا الحالي، ونظراً للتقدم التكنولوجي الكبير، أصبحت الكثير من الأسر تمتلك أجهزة تلفاز كبيرة الحجم، ومزودة بمكبرات صوت عالية الجودة وشديدة النقاء، فأصبح الوصول والحصول على المواد الترفيهية الجديدة متاحاً بسهولة وبجودة عالية، بالإضافة إلى إمكانية مشاهدة تلك المواد مباشرةً عبر الإنترنت. 

اجتماع «#متحالفون_ضد_الإرهاب» يتصدر ترند تويتر العالمي.. ولي العهد: «لن نسمح بتشويه دينيا وترويع المدنيين في الدول الإسلامية»

إن مشاهدة المواد الترفيهية عبر خدمات الترفيه المنزلي عملية سهلة وبسيطة، حيث يُمكنك مشاهدة ما تريده دون أن تتحرك من مقعدك، وفي نفس الوقت أصبحت مشاهدة الأفلام في دور العرض السينمائي عملية مرهقة، حيث يتوجب عليك الذهاب إلى دور السينما في الزحام، ثم الوقوف في صف طويل من أجل حجز التذاكر، ويُعتبر هذا أحد الأسباب التي أدت إلى تفوق خدمات الترفيه المنزلي على دور السينما؛ مما أثّر بشكل أو بآخر على حجم مبيعات تلك الدور بالإنخفاض. 

أوميغا تقدم لك مجموعة متميزة من الساعات مع مشاهد من الشتاء والسعادة !

وسوف نستعرض هنا بعض الأسباب التي جعلت الكثير من الجمهور يفضل استخدام خدمات الترفيه المنزلي عن الذهاب إلى دور السينما:

1- الأسعار:

من المعروف أن أسعار تذاكر السينما مرتفعة جداً، وخاصة إذا كانت قاعة السينما مميزة وتُقدم خدمة ذات جودة مرتفعة، في بعض الأحيان، قد تُعادل أسعار تذاكر السينما تكلفة الإشتراك الشهري في بعض المواقع التي تقدم خدمات بث الأفلام عبر الإنترنت بجودة عالية.

2- التقنية والتكنولوجيا:

مع التطور التكنولوجي في صناعة أجهزة التلفاز عالية الجودة (4K)، المزودة بمكبرات صوت عالية الجودة وشديدة النقاء الصوتي، بالإضافة إلى إمكانية توصيل تلك الأجهزة بالإنترنت، وسهولة توصليها بالأجهزة الأُخرى، فاليوم يحصل المشاهد في منزله على نفس جودة العرض داخل دور السينما بل وربما أفضل، لهذا أصبحت أجهزة التلفاز الحديثة قادرة على منافسة دور السينما بل وربما أصبحت قادرة على التفوق عليها.

3- السهولة والراحة:

إنّ مشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج المختلفة عبر الإنترنت، أصبحت عملية غاية في السهولة، حيث يُمكنك مشاهدة تلك الأفلام عبر أي جهاز متاح لديك؛ مثل أجهزة اللاب توب او أجهزة التلفاز الحديثة او الهواتف الذكية او التابلت، دون الحاجة للخروج من المنزل أو الإنتظار في الزحام من أجل حجز التذاكر.

كما تستطيع هذه المواقع التي تقدم هذه الخدمات أن تحفظ خياراتك وتفضيلاتك السابقة؛ لكي تقوم بترشيح مواد ترفيهية مماثلة لذوقك واختياراتك عند دخولك الى هذه المواقع مرة أخرى.

4- الحرية:

يستخدم مقدمي خدمات الترفيه المنزلي طريقة عرض ممتازة، حيث تكون المواد الترفيهية منسّقة ومرتبة؛ مما يتيح لك حرية إختيار الأفلام او المواد الترفيهية التي ترغب في مشاهدتها بسهولة.

كما إن مثل هذه الخدمات تتيح لك إمكانية مشاهدة المواد الترفيهية التي تريدها؛ من أفلام وبرامج ... إلخ، في الوقت المناسب لك دون التقيد بجدول او وقت محدد للعرض.

5- التنوّع:

في دور السينما، هناك مجموعة محددة من الأفلام، التي يتم عرضها في فترة زمنية محددة، أما مواقع بث المواد الترفيهية عبر الإنترنت، فتقدم الكثير من المواد الترفيهية الحديثة والقديمة، والتي تستطيع مشاهدتها في أي وقت تريد وفي أي مكان. 

5 أعراض تدل على اصابتك بالسكري

وعند استخدام خدمات الترفيه المنزلي، يستطيع المشاهد مشاهدة أي جزء يريده من المواد الترفيهية المعروضة، فهو لديه حرية إختيار مشاهدة أجزاء معينة، كما يستطيع المشاهد الرجوع في أي وقت يريده لمشاهدة ما قد فاته مسبقاً، وليس عليه مشاهدة المادة المعروضة بالكامل حتى النهاية، أما عند ذهاب المشاهد إلى دور العرض السينمائي، فمن الممكن أن يفوته مشهد من الفيلم المعروض لأى سبب من الأسباب، ولا يستطيع إعادة مشاهدته مرة أخرى إلا إذا حجز تذاكر جديدة لمشاهدة الفيلم بالكامل مجدداً في ميعاد العرض التالي، وعليه أن يشاهد الفيلم من البداية حتى النهاية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق