You are here

×

«#السماح_للجامعيات_بالجوال».. والتطبيق بدءً من الغد

قرار تاريخي بـ«#السماح_للجامعيات_بالجوال».. والتطبيق بدءً من الغد

وجهت وزارة التعليم السعودية اليوم، الإثنين، بعدم منع الطالبات من إدخال الهواتف الجوالة إلى الحرم الجامعي. 

«#السعوديه_مملكه_الانسانيه».. ماذا قدمت المملكة لتستحق هذا اللقب؟

ومن جانبه، قال مبارك العصيمي، المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم في المملكة، من خلال حسابه الرسمي علي تويتر: "في تعميم للجامعات وجه معالي وزير التعليم بعدم منع الطالبات من الدخول بالجوال إلى الحرم الجامعي أومنعهن من استخدامه داخل الجامعة".

وبناء علي ذلك دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وسما بعنوان: "#السماح_للجامعيات_بالجوال"، وتصدر الوسم قائمة ترند تويتر، حيث اعاد تداوله آلاف المغردين، معلقين علي القرار الجديد، الذي كان ينتظرة آلاف الطالبات في جامعات المملكة، وكانت هذه هي ابرز التعليقات: 

حيث علقت لمي القصيبي، الصحفية السعودية، علي الوسم قائلة: "غالبية المعترضين على القرار عذرهم تصوير البنات! كأنه اللي بتصور ما عندها إلا الجامعة!هو إعتراض لأجل الإعتراض فقط!".

فيما علق الحساب باسم "راء" علي الوسم، قائلا: "اتمنى بعض الطالبات يكونون قد المسوؤلية ويحترمون خصوصيات بعضهن ما نبغى نسمع فلانه صورتني وانا ما أدري".

فيما علقت قيفا، احدي رواد تويتر، علي الوسم قائلة: "اسبوع أسطوري وانتصار لنا يا معشر النساء".

ومن جانبها، نشرت صحيفة سبق السعودية، نقلت عن مدير جامعة تبوك أنه قد وجّه بالسماح للطالبات من الاستفادة من الجوالات الذكية داخل جميع فروع الجامعة في المحافظات مع ضرورة الالتزام بالضوابط التي تحفظ خصوصية الجميع. 

في «#اليوم_العالمي_للشاهي».. كيف يحافظ الشاي علي صحة القلب؟

وأكدت مصادر لـ "سبق" بأن التطبيق سيكون من يوم غد الاثنين وستكون هناك ضوابط صارمة في حال تم استخدام الجوال الذكي باستخدام غير مقبول أو به تعد على خصوصيات الطالبات ومنسوبات الجامعة. 

فيديو|«#مديره_مدرسه_تهين_الطالباتِ».. 7 صفات يجب أن يتحلي بها المعلم تجاة الطلاب

وكانت طالبات الجامعات في المملكة قد طالبن مرارا وتكرارا بالسماح لهن بإدخال الجوالات للحرم الجامعي، ولكن قرارات المسئولين كانت تقضي بمنعهن باقتناء الهواتف الجوالة داخل الجامعة، وبعد الأمر السامي الملكي بالسماح للسيدات بقيادة السيارة، كان لديهن أمل كبير في أنه سيتم السماح لهن بهذا الأمر ايضا. 

التعليقات

أضف تعليق