You are here

×

الجلوس عادة مضرة تهدد الإنسان الحديث .. كالتدخين !

الرجل: دبي

أظهرت نتائج دراسة حديثة أن الجلوس لفترات طويلة لا يلحق ضراراً بالظهر فحسب، إنما يزيد أيضاً من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، وكذلك الأمراض السرطانية، سواء تم ممارسة الرياضة بعد فترات الجلوس الطويلة هذه أم لا، وذلك وفقاً لما ورد في صحيفة "دي فيلت" الألمانية، وذلك وفقاً لدراسة موسعة أجرتها العالمة الألمانية “دانيلا شميد” بجامعة “ريجينسبورج” الألمانية. وبينت الدراسة أن الجلوس والتصلب فى وضعية واحدة لفترات طويلة يعرض حياة الإنسان للخطر. إذ أنه يؤثر على القلب والدورة الدموية، ما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. فضلاً عن تأثيره السلبى على عملية التمثيل الغذائى للأنسولين ما قد يؤدى أيضاً إلى الإصابة بالسكرى.

وأوضحت "شميد" أن الدراسة أيضا وجدت ارتفاع ملحوظ في معدلات الإصابة بسرطان القولون وسرطان عنق الرحم وكذلك سرطان الرئة، لدى الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة مقارنة بغيرهم. لافتة إلى أن الجلوس يعد عامل خطورة على صحة الإنسان لا يقل فى ضرره عن التدخين، وحسب المقال المنشور في موقع "دي فيلت" فإن من لا يمكنه تجنب الجلوس يجب عليه أن يجلس بطريقة صحيحة وفقا لما قالته "فراوكه دولب" المتخصصة في العلاج الطبيعي، ونصائح تحسين ظروف العمل. والجلوس الصحيح وفقا لأحدث المعارف العلمية معناه أن تغير من وضعية جلوسك كلما أمكن. فتتحرك إلى حافة الكرسي للأمام والخلف وتضع يديك على الطاولة أو ترفعهما فوقها، كما تنصح العالمة الألمانية صاحبة الدراسة بالوقوف لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق كل ساعة أثناء الجلوس للعمل، لافتة إلى أنه يفضل أيضا إتمام بعض مهام العمل أثناء الوقوف كإجراء المكالمات الهاتفية مثلاً فى وضعية الوقوف.

وأكدت شميد أنه يمكن بذلك تحقيق قدر من التوازن للعضلات والتخفيف عنها وتجنب الإصابة بنوبات الشد فى الظهر، إلا أنها أكدت فى الوقت ذاته أن العمود الفقرى والمفاصل بحاجة للحركة المستمرة، لذا يفضل التحرك أثناء فترات الجلوس نفسها، لافتةً إلى أنه يمكن تحقيق ذلك على نحو أمثل من خلال تغيير وضعية الجلوس بصورة مستمرة عن طريق الميل إلى الأمام أو إلى الخلف من أن للآخر والاستناد بالذراعين على المكتب أو رفعهما إلى أعلى أثناء الجلوس، وإخيرا إذا كانت طبيعة عملك تفرض عليك الجلوس، فحاول تجنب ذلك قدر الإمكان بقية النهار. عبر قيامك بأي نشاط آخر.N

التعليقات

أضف تعليق