You are here

×

«#شاب_يدهس_والدته».. هل المريض النفسي يشكل خطراً علي عائلتة والمجتمع؟

«#شاب_يدهس_والدته».. هل المريض النفسي خطر علي عائلتة والمجتمع؟

أقدم شاب سعودي مريض نفسيا على قتل أمه وذلك بدهسها عدة مرات بمركبته على طريق رماح الرياض. 

«#صباحات_النصر».. تعرف علي فرص فوز العالمي في كلاسيكو المملكة مع الأهلي

وبحسب مصادر فإن الشاب استدرج والدته بحجة أن لديه موعدا في مستشفى الأمل لمرافقته، ثم أنزلها ودهسها 3 مرات بالسيارة، ثم أرسل احداثيات موقع الحادث إلى أشقائه الذين هرعوا إليه وثأروا لوالدتهم بقتله في موقع الجريمة، وباشرت الجهات الأمنية الحادث. 

«#ماذا_يجب_على_الأستاذ_الجامعي»؟.. 9 معلومات عن وظيفة أستاذ الجامعة!

ومن جانبهم دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وسما بعنوان: "#شاب_يدهس_والدته"، حيث تداول نشطاء الموقع الخبر والهاشتاج، حتى انطلق في قائمة الترند، وتداوله آلاف المغردين، معبرين عن حجم المأساة، وهذا جانب من التعليقات:  

فيديو| «#جمهور_الشباب_يقيل_سامي».. كيف أثرت الجماهير علي قرار النادي؟

حيث علق زياد بن سعد الشهري، المقدم التلفزيوني، علي الحادث قائلا: "أسألكم بالله دعوا الخلق للخالق، تكفون إلا الشماته او التهكم، ليس مطلوب منا تحليل الموقف او الدعا عليه، اللهُم ارحمهم برحمتك".

فيما علق تركي بن مشعل، أحد رواد تويتر، علي الوسم قائلا: "والله لو أن الصخور تنطق لبكت من هذا الخبر المفزع، كل أمر يصبح هين إلا قتل الوالدين وتعزيرهم، اللهم عافنا مما ابتلي به".

ومن جانبه، علق مطنوخ، احد رواد تويتر في السعودية، معلقا علي الحادث، قائلا: "مصايب اللهم لاتوقعنا فيها ، مريض نفسي ومن شدة ثقة الام فيه ابعدت كل الافكار الغير سويه الله يرحمها لاحول ولاقوة الا بالله #شاب_يدهس_والدته".

مدى خطورة المريض علي عائلتة
مشكلة أن يكون مريضاً نفسياً أو عقلياً داخل أسرة يُعتبر في كثير من الأوقات ضغطاً نفسياً كبيراً على جميع أفراد العائلة وربما الجيران وبقية أفراد المجتمع. ليس في هذا الأمر مبالغة أو تضخيم لخطورة الأمراض النفسية والعقلية.

إن هذا يعتمد على نوع المرض النفسي والعقلي، أي على التشخيص الطبي الصحيح للمريض ، وماهو أعراض هذا المرض، إذا تختلف الأمراض النفسية والعقلية في درجة خطورتها على المريض وعلى من يعيشون معه وكذلك على من يعيش في المجتمع الصغير مع هذا المريض.

للأسف هناك تضخيم لكثير من الأمراض النفسية البسيطة، وحقيقة الأمر أنه يجب أن يكون لدى عامة الناس معلوماتٍ عامة عن بعض الأمراض النفسية المنتشرة وبالأخص الأمراض التي قد تُشكّل خطراً على حياة المريض وحياة الآخرين.

ليس كل الأمراض النفسية والعقلية خطيرة جداً، فخطورة الأمراض تتفاوت بين مرض وآخر وهناك تشويش عند العامة عن هذه الأمراض النفسية والعقلية ومدى خطورتها وتأثيرها على حياة الفرد والمجتمع.

لا شك بأن أي عائلة لديها مريض بمرضٍ نفسي أو عقلي تُعاني، وهذه المعاناة تتناسب طردياً مع مدى خطورة المرض و أعراض المرض السيئة.

الوسواس القهري
ثمة أمراض نفسية ليست خطيرة ولكنها مزعجة للمريض وللأهل؛ على سبيل المثال مرض الوسواس القهري. هذا المرض ليس خطيراً لكنه مزعج ويسبب ضغوطاً نفسية كبيرة على أفراد العائلة. 

فالشخص المريض بهذا الاضطراب قد يكون يُعاني من أفكار وسواسية مثل بعض الأفكار التي تكون مزعجة لأفراد العائلة، مثل مريض كان لا يذهب لينام إلا بعد أن يذهب إلى والدته أن تُسامحه، ويقوم بهذا العمل عدة مرات قبل أن ينام، ويُزعج والدته كثيراً بهذا الطلب وتستغرب هي ؛ ماهو سبب هذا الفعل الغريب؟. 

ولأنها لا تعرف بأن ما يقوم به ابنها طالب المدرسة الثانوية هو نتيجة لمرض يُسمى اضطراب الوسواس القهري. وفي كل مرة تُجيبه بما يطلب، والحقيقة من ناحية طبية فإن الاستجابة لطلبات مريض الوسواس القهري هو أمر خاطئ لأنه يُعزز المرض ولا يُساعد على شفاء المريض. 

كذلك الأمر بالنسبة للأبناء الذين يطلبون أحداً من والديهم أو أخوتهم بمراقبتهم أثناء الوضوء أو أثناء الصلاة كي يتأكدوا بأن صلاتهم صحيحة. الأمر الصحيح والذي يُساعد على العلاج والذي يجب أن تفعل العائلة هو عدم الاستجابة لمتطلبات مرضى الوسواس القهري. 

فعندما يطلب ابن من والدته أن تقول له إني راضية عنك أو إني مسامحتك قبل النوم يجب أن ترفض أن تقول له هذا.. صحيح في البداية قد يُلّح الابن كثيراً وربما عكّر على والدته أوقاتها وحرمها من النوم لبضعة أيام ، لكن مع مرور الوقت وإصرار الأم على عدم قول ما يطلبه الأبن المُصاب بمرض الوسواس القهري ، فإن المريض قد يُحبط لكن بعد فترة يتحسّن ولا يعود يطلب الوالدة من قول أي كلامٍ له . 

علاج الوسواس القهري
إن الحل ليس في الاستجابة لطلبات مرضى الوسواس القهري التي تُطمئنهم ، ولكن الحل هو بالامتناع عن تعزيز المرض برفض ما يطلبونه نتيجة مرضهم. كذلك الأمر بالنسبة للمريض بالوسواس القهري الذي يطلب من أحد أفراد عائلته مراقبته أثناء الوضوء أو الصلاة لكي يتأكد بأنه قام بأداء الصلاة بشكلٍ صحيح ، فالاستجابة لهم تساعد على ترسيخ المرض وتعزيزه ، لذلك على الأهل أن تكون لديهم خطةٍ واضحة بالرفض لأي طلب يتعلّق بأن يقوم أحد أفراد الأسرة بمراقبة المريض أثناء الوضوء أو الصلاة. 

عندما يطلب مريض الوسواس القهري من أحد أفراد العائلة بأن يقوم بمراقبته فعلى الجميع رفض ذلك وعليهم الضغط على المريض كي لا يُعيد صلاته أو الوضوء لأن حسب فتوى العلماء فإن مريض الوسواس القهري ليس عليه حرج ، وليس عليه أن يُعيد صلاته أو الوضوء لأن ليس على المريض حرج ، ومريض الوسواس القهري يدخل ضمن هذه الفئة من المرضى.

على الرغم من أن مرض الوسواس القهري ، مرض مرُعج و يعطّل المريض و يسبب الإزعاج لعائلته ، إلا أن ليس هناك خطورة من مريض الوسواس القهري بأن يؤذي نفسه أو يؤذي الآخرين ، إلا في حالة نادرة جداً عندما يدخل المريض في اكتئابٍ شديد جداً فربما حاول الانتحار أو قد فعلاً ينجح في الانتحار ولكن هذه حالات نادرة جداً.

مرض الفُصام
مرض آخر وهو الفُصام؛ وهو مرض عقلي يفقد فيه المريض السيطرة على قواه العقلية، ويتخيل أشياء غير حقيقية والتي تُسمى هلاوس مثل الهلاوس السمعية، وهي الأشهر بين أنواع الهلاوس التي تُصيب مرضى الفصُام. 

مرض الفُصام أحياناً –وليس في كل الأوقات- يكونون عدوانيين ، وقد يؤذون أنفسهم وكذلك يؤذون الآخرين. ويعتمد هذا النوع من الأمراض على تشخيص نوع الفصام و تحليل أعراضه من قبل الطبيب المعالج. 

فثمة مرضى يسمعون أصواتاً تطلب منهم أن يقتلوا أنفسهم أو أن يقتلوا، وتُسبب هذه الاصوات ضغوطاً نفسية على المريض وتجعله أحياناً يستجيب لهذه الأصوات وقتل بعض الأشخاص الذين تطلب منه الأصوات قتلها.

أو أحياناً تطلب هذه الأصوات ( الهلاوس السمعية ) من الشخص أن يحرق منزله أو يقوم بتكسير وتحطيم سيارات تقف في الشارع دون أي مبرر لهذه الأعمال العنيفة . لذلك يجب على الأهل أن يتفهّموا إذا كان ابنهم أو قريبهم مريضاً ويسمع أصواتاً ، فيجب عدم إهمالها أو أن يعتبروها أصوات جن أو شياطين !. 

إن هذه الأصوات التي يسمعها مريض الفُصام على وجه التحديد و ربما يسمعها أيضاً مريض الهوس الذي هو الوجه الآخر للاضطراب الوجداني ثُاني القطب، ولكن تختلف الهلاوس السمعية في مرضى الفُصام عن مرضى الهوس. 

فمرضى الفُصام أكثر ما يسمعون أصواتاً تُكلمهم وتُسبب لهم ضيقاُ وضغوطاً نفسية، مثل طلب منهم القيام ببعض الأعمال العنيفة؛ مثل القتل أو إحراق منازل أو محلات تجارية أو مستودعات حيث يعمل بعض المرضى في هذه المخازن كحرّاس ولكن قد يقوم مريض بالفُصام بإشعال النيران في هذه المخازن والتي قد تحوي مواد خطرة مثل بعض المواد الكيميائية التي قد تُشعل حريقاً كبيراً جداً، أو أن تحوي هذه المخازن على مواد ثمينة مثل الأدوية أو المعدات الطبية، وقد قام أحد مرضاي بإشعال حريق في أحد المستودعات وسبب خسائر مالية كبيرة، وكان سبب هذا الحريق هو أصوات يُعاني منها لأنه مريض مُصاب بالفُصام ولم يكن أحد يعلم عن مرضه.

مريض الهوس يسمع أصواتاً تتماشي مع إحساسه بالعظمة، مثل يسمع أصوات تقول له أنت شخصية مهمة ، أو تقول له إنه نبي أو المهدي المنتظر أو أنه شخص ثري وبذلك قد يُبدد ثرواته بصرفها على أمور غير ضرورية أو إعطائها للناس ليتماشى ذلك مع الشعور الذي يُعطيه إياه المرض بأنه شخص عظيم، ثري، كريم..الخ أعراض مرض الهوس.

مريض الفصام ومريض الهوس هما أكثر مرضى يُسببون إزعاجاً وضرراً على عائلاتهم وعلى المجتمع الذي يعيشون فيه.

مريض الهوس قد يصرف أموال أهله و قد يُحمّلهم ديوناً وقروضاً من البنوك وهو في مزاجه المُرتفع. ويقع الأهل في مأزق كبير خاصةً إذا قام هذا المريض بتحميل أهله ديوناً لا طاقة لهم بسدادها، والمشكلة أن البنوك وشركات التقسيط قد لا تضع في حسبانها بأن الشخص مريض عندما حصل على قروض من البنوك أو أخذ سيارات تقسيط من شركات تقسيط السيارات، خاصةً أن مريض الفُصام قد يخدع من يُقابلهم ويوهمهم أنه ثري أو بأن لديه أموالاً ولكنه فقط يريد هذه المبالغ ليُكمل ما عنده لمشروع وهمي أو خيالي؛ لا يوجد فقط إلا في خياله.

جزء من العلاج
من المهم جداً للأهل وأيضاً للجيران و الأقارب أن يُفهموا الأهل، إذا كان الأهل يجهلون بالأمراض النفسية والعقلية، ويطلبون منهم علاج المريض أو إدخاله إلى مصح نفسي ليُعالج داخل المصح إذا كان يُشكّل وجوده في المنزل مشاكل للأهل مثل أن يتدخل في أمور عائلية تقود إلى مشاكل كبيرة.

مثلاً؛ إذا كان متزوجاً ويسبب عبئاً على زوجته وأولاده بمتطلباته الغريبة وغير المنطقية والتي لا تخضع لعقل، مثل الطلب من زوجته أشياء تخُالف الدين والعرُف والعادات والتقاليد مثل بعض مرضى الهوس يطلبون من زوجاتهم الخروج سافرات أو لبس ملابس غير لائقة أمام غير المحارم. 

مريض الهوس يسبب كذلك إزعاجاً لمن يعيشون معه، لأنه لا يتوقف عن الكلام وينتقل من فكرة إلى آخرى والذي يُعرف طبياً (تطاير الأفكار). وكذلك فهو كثير الحركة وقد يجلس أياماً لا ينام، وهذا يُشكًل خطراً على حياته، إذ قد لا يتحمّل القلب وينهار المريض وقد يموت بسبب الإجهاد لذلك فإن إدخال مريض الهوس إلى المستشفى أمر ضروري وفيه مصلحة للمريض أولاً وللأهل وللمجتمع ثانياً. تبقى مشكلة توّفر الأسرة لإدخال هؤلاء المرضى وهذه قضية أخرى.

التعليقات

أضف تعليق