You are here

×

صور| «#تطوير_العواميه_والمسوره» مطلب شعبي.. والحكومة تعد بتنفيذ مشاريع تنموية بالمنطقة

صور| «#تطوير_العواميه_والمسوره» مطلب شعبي.. والحكومة تعد بتنفيذ مشاريع تنموية بالمنطقة

صور| «#تطوير_العواميه_والمسوره» مطلب شعبي.. والحكومة تعد بتنفيذ مشاريع تنموية بالمنطقة

صور| «#تطوير_العواميه_والمسوره» مطلب شعبي.. والحكومة تعد بتنفيذ مشاريع تنموية بالمنطقة

صور| «#تطوير_العواميه_والمسوره» مطلب شعبي.. والحكومة تعد بتنفيذ مشاريع تنموية بالمنطقة

فى الوقت الذى أكدت فيه أمانة المنطقة الشرقية سعيها لتطوير جميع الأحياء في المنطقة، من خلال تنفيذ مشاريع تنموية وتطويرية تعود بالنفع العام على الجميع، دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعى تويتر، وسما بعنوان: "#تطوير_العواميه_والمسوره"، وذلك لمتابعة عملية التطوير، ودفع المسئولين نحو الإسراع في عملية التطوير، وهناك بعض التعليقات التى جاءت لإنتقاد الاوضاع بالعوامية بشكل عام، وتداول الوسم آلاف المغردين، وكان هذا جانب من التعليقات:  

بعد ضياع مدخرات 95 ألف سعودي.. «#مساهمو_المعجل _انصفنا_يامليكنا»

حيث علق بايان العدين، احد رواد تويتر، أن الحكومة السعودية فعلت كل ما لديها، مؤكدا أن الأمر الآن في يد سكان العوامية، قائلا: "الحكومة ماقصرت الباقي على سكانها وقاطنيها #تطوير_العواميه_والمسوره". 

فيما أكد حسام الريس، احد رواد تويتر، أن قرار تطوير العوامية والمسوره هو قرار استراتيجي امنى، كان لابد من العمل عليه منذ فترة طويلة حتى لا تصبح بعض المناطق هناك ملجأً للإرهابيين، قائلا: "قرار #تطوير_العواميه_والمسوره هو قرار أستراتيجي أمني كان من الأفضل العمل عليه من سنين قبل أن تُصبح تلك المباني ملجأ للجماعات الأرهابية".

فيما تبنى المجلس البلدي لمحافظة القطيف تنظيم وتطوير المباني والحارات القديمة والتي وافقت عليها أمانة المنطقة الشرقية مؤخرا والتي من ضمنها منطقة وسط العوامية، بما يحقق تطلعات أهالي المحافظة بشكل عام والعوامية بشكل خاص. 

وأشارت الأمانة على لسان مدير عام إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي محمد بن عبدالعزيز الصفيان أن حي المسورة التابع لبلدة العوامية في محافظة القطيف من الأحياء المشمولة بعمليات التطوير والتنمية، والتي بدأت أعمال إزالة المباني السكنية به خلال الأيام الماضية.

«#الوظايف_التعليميه_ياولي_العهد».. هل يشهد العام المقبل تعيينات جديدة؟

ولفت إلى أنه يأتي من ضمن المشاريع التنموية الهامة التي تنفذها الأمانة حاليا في محافظة القطيف، وتشرف عليها بلدية محافظة القطيف موضحا أنه تم البدء في إجراءات الإزالة لحي المسورة في بلدة العوامية، والذي يأتي ضمن مشاريع التطوير التي تنفذها الأمانة تمهيدا لتطوير لحي المسورة بوسط العوامية بمحافظة القطيف، إلا أن بعض معدات الامانة قد تعرضت الى الاعاقة بإطلاق الرصاص تارة والحرق تارة أخرى أثناء أعمال الازالة والأمانة ماضية في أعمال الإزالة حتى يتم الانتهاء من جميع اعمال الهدم والإزالة.

وتتضمن أعمال الهدم إزالة عدد من المنازل العشوائية القديمة المتداخلة ضمن أزقة ضيقة لا يتجاوز عرضها المتر ونصف، ما تسبب في تشكيل خطورة على ساكني الحي إضافة الى وجود عدد من المنازل المهجورة والمهدمة، وكذلك قدم شبكات الخدمات الموجودة بالحي وافتقارها لكافة وسائل السلامة. 

«#العيص_تناشد_ولي_العهد».. الآهالي من «تويتر»: الخدمات ورخص البناء متوقفة

وفى السياق نفسه، رآى أمجد طه، احد رواد تويتر، أن إيران وقطر لا يريدان تطوير هذه المناطق لتحريك الإرهابيين بشكل كبير، قائلا: "نظامي #إيران و #قطر لا يريدون  #تطوير_العواميه_والمسوره و لهذا حركوا ارهابيهم لمهاجمة السعودية".

فيما قال سلمان الدوسري، الكاتب بصحيفة الشرق الأوسط السعودية، أن تطوير هذه المناطق يقف في طريقه مجموعة خارجة عن القانون لابد من درئها، قائلا: "من يصدق أن  #تطوير_العواميه_والمسوره وتحويله إلى حي نموذجي تترصد له مجموعة خارجة عن القانون وتحرم الأهالي من حقهم الطبيعي؟!، فتش عن الإرهاب!".

واعتبر الصفيان أن المشروع يعد أحد أهم المشاريع التنموية بالمحافظة حيث تم وضع عدد من الرؤى و المقترحات الهامة للمرحلة الأولى للمشروع بعد انتهاء كافة أعمال الإزالة التي بدأت مؤخرا وفق الدراسات والمخططات التي وضعتها الأمانة في تطوير وسط العوامية والتي لقيت ترحيبا كبيرا من أهالي العوامية بشكل خاص ومحافظة القطيف بشكل عام لما له من انعكاسات ايجابية من الناحية التنموية والتطويرية حيث يتضمن المشروع، إنشاء سوق النفع العام ، ومحلات تجارية ذات طابع تراثي، إضافة إلى المنطقة الأثرية، وأيضا إنشاء مركز ثقافي، ومكتبة عامة، وصالة رياضية، وكافتيريات ومطاعم، وقاعات مناسبات رجال ونساء ، إضافة إلى إنشاء مجمع تجاري، ومبانٍ استثمارية، ونادٍ نسائي، وكذلك إنشاء رياض الأطفال، وعدد من مواقف انتظار السيارات بطاقة استيعابية تصل الى 610 مواقف.

وأكد على أن الأمانة ماضية في أعمال الإزالة حتى يتم الانتهاء منها بشكل كامل تمهيدا للبدء في أعمال التطوير وتنفيذ المشروع الذي يعتبر أحد أهم المشاريع التنموية لتطوير منطقة وسط العوامية  وتحويلها الى مدينة عصرية حديثة تواكب جميع مدن المنطقة الشرقية من حيث النهضة التنموية الحديثة مع المحافظة على الهوية العمرانية للمنطقة والتراثية. 

وشدد على أنه تم إصدار كافة الشيكات لجميع الملاك في حي المسورة بعد إنهاء جميع إجراءات التثمين قبل البدء بأعمال الإزالة بفترة طويلة، كما تم التنسيق مسبقا مع وزارة العدل لتقديم كافة التسهيلات وتذليل كافة المعوقات التي تواجه ملاك العقار في منطقة وسط العوامية وتسهيل جميع إجراءات صرف التعويضات للملاك.

التعليقات

أضف تعليق