لماذا يرفض كريستيانو رونالدو المياه الغازية؟

تلجأ شركات المياه الغازية إلى نجوم كرة القدم للقيام بالحملات الإعلانية لمنتجاتهم، والسيناريو في أغلب الحملات يكاد يكون متشابها: الركض، المشي، العمل، والشعور بالتعب، مشروب غازي ينعش الجسم على الفور، وسيلة ذكية غير مباشرة يدرك من خلالها المستهلك أن المشروب الغازي لن يضره خاصة مع ظهور عبوات دايت تطمئن الجمهور من مخاوف زيادة الوزن لكن كريستيانو رونالدو فعل ما لم يتوقعه أحد.

وضع زجاجات المياه الغازية جانبا معلنا أن مشروبه المفضل هو الماء والنتيجة هبوط كبير لأسهم شركة المياه الغازية العالمية وخسائر مبدئية قدرت ب 4 مليارات دولار لأن رونالدو أخبر العالم في لحظة واحدة أن هذا المشروب ليس صحيا لكن لماذا فعلها كريستيانو رونالدو؟


الإجابة ببساطة لأن كوب الماء أكثر صحة وأفضل خيارا للبقاء على قيد الحياة بينما المياه الغازية يدخل ضمن مكوناتها الكافيين والسكر والاسبارتام وهي مواد تسبب الإدمان بشكل كبير وتزيد من مستوى السكر في الدم بمقدار الضعف والنتيجة الإصابة بمرض السكري. 

كما أن المواد المحلاة في المشروبات قد تؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي أيضا، وقد يظن البعض أن ممارسة الرياضة بانتظام قد تقلل من أضرار شرب المياه الغازية لكن الحقيقة أن تناولها بعد تمرين صارم يخفض مستوى التمثيل الغذائي ويدمر إنزيمات حرق الدهون.


ومعظم مدمني المياه الغازية يعانون من السمنة بما في ذلك الأطفال والمراهقون السمنة هي أصل كل الأمراض التي تصيب القلب والرئتين والكلى؛ كما أن هناك شيء آخر قد تلاحظه معظم عملاء عيادات طب الأسنان من عاشقي المياه الغازية لأن هذه المشروبات حمضية بطبيعتها ويمكن أن تذوب العظام والمينا بسرعة كبيرة، وللرجال بشكل خاص احذر من الاستهلاك المستمر لتلك العبوة لأنها تحتوي على مواد كيميائية قد تؤدي إلى مشكلات تكاثر.


قد يظن البعض أن رونالدو حرك زجاجتين فقط، لكنه في الحقيقة أحرز هدفا ذهبيا في شباك شركات المياه الغازية وجعل العالم يفكر في أضرار تلك العبوة الصغيرة على صحة الإنسان.
 

x
اكتب الكلمات الرئيسية في البحث