مراهق يحفر منزلاً تحت الأرض بسبب خلاف مع والديه

لم يتخيل مراهق أن خلافه الصغير مع والديه سيقوده بعد أعوام لإكمال بناء كهف أرضي أصبح ملجأه للترفيه عن نفسه تحت منزل أسرته بمدينة أليكانتي جنوب شرق إسبانيا.

ويقول أندرياس كانتو، الذي بلغ عامه الـ20، إنه لا يتذكر ما كان يدور بذهنه بالتحديد قبل 6 أعوام حينما اختلف مع والديه حول نوع الملابس التي يتعين عليه ارتداؤها للخروج معهم، وحمل فأسه ليحفر في طرف الحديقة الخلفية للمنزل.

لكن رفضه الخروج واختياره الترفيه عن نفسه بمفرده، لم يتوقف عند الحفر في ذلك اليوم، إذ استمر المراهق في العمل اليومي تحت أرض الحديقة إلى أن أكمل بناء كهف بعمق 3 أمتار، يحتوي على غرفة نوم وغرفة جلوس ومزود بنظام تدفئة وخدمة واي فاي بجانب نظام موسيقي متكامل.

وبحسب مجلة «نيوزويك» فإن المراهق يعتبر الملجأ الأرضي «مكاناً رائعاً يحتوي على كل ما يحتاج إليه»، ولا يمانع في البقاء بداخله لأطول وقت ممكن برغم الرطوبة وضعف التهوية ووجود الحشرات والعناكب.

وأوضح كانتو إنه قام بتدعيم سقف الكهف باستخدام دعائم وجدران خرسانية لمنع الانهيار، مبيناً أن المشروع لم يكلفه سوى نحو 50 يورو لأن المواد التي استخدمها كانت متاحة أو أرخص مما توقع.

x
اكتب الكلمات الرئيسية في البحث