You are here

×

مجموعة الرجال لخريف 2020 من Dior

شباب، حيوية وجوهر التجدّد والحداثة. هذه كانت الركائز الأساسية لأسلوب "نيو لوك" New Look الذي صمّمه "كريستيان ديور" Christian Dior سنة 1947، هذا المنظور المبتكر حول الأزياء والعالم، الذي كان بمثابة عصر النهضة ما بعد الحرب.

أظهر المصمّم رغبته في تجاوز الحدود واكتشاف عوالم جديدة، على غرار القارة الأميركية. وقد شكّلت قصته وفلسفته الرؤيوية مصدر وحي لـ"كيم جونز"، المدير الفني لمجموعات "ديور" Dior للرجال، للارتكاز على هذا الحوار من خلال تقديم عرض أزياء موسم خريف 2020 في ميامي، فلوريدا.

 اجتمع التطريز والخرز والمواد والمهارة الحرفية في مجال الخياطة - التي تحتفي بالتصاميم الراقية وإرث الدار - مع العناصر الساحرة من أجل ابتكار طابع جماليّ يستمدّ الوحي من عدّة تأثيرات.

حيث تميّزت السترات الانسيابية المصنوعة من الصوف الاستوائيّ بأزرار مدروزة يدوياً، ما يُعيد إلى الأذهان بذلة "بار" BAR الأصلية، أيقونة أسلوب "نيو لوك" New Look، كما تمّ الكشف أيضاً عن إصدارٍ معدني محدود من حقيبة "سادل" Saddle.

 كما تزيّنت قبعات الـ"بيريه" الفرنسية وقبعات "بوب" كالتي كان يعتمرها البحارة، التي صمّمها "ستيفن جونز"، مصمّم القبعات لدى "ديور" Dior، بأغصان من الأزهار النابضة بالحياة.

وامتازت المجموعة بأنماط الأزهار ونقشات جلد ثعبان الأصلة والنقشات المربّعة والتقليمات، حيث شكّلت تناغمات غير متوقّعة واجتمعت مع نمط "ديور أوبليك" Dior Oblique المتميّز.

تدمج التصاميم ما بين الهويات الأميركية والفرنسية، هذه البيئة الخصبة للإلهام وصراع الحضارات والثقافات.

الألوان الحادة الساطعة، على غرار أحمر الخطمي وأزرق المحيط الهادئ والزعفران ودرجات الباستيل، تعكس الهندسة المعمارية بأسلوب "آرت ديكو" Art Deco لشاطئ ميامي.

وفي استعادةٍ لفساتين الحفلات الراقصة التي صمّمها "كريستيان ديور" Christian Dior، تحدّد الألوان هذه المجموعة بأسلوب مرهف من خلال المزج ما بين نمط "توتي فروتي" Tutti-Frutti وقماش "ديور أوبليك" Dior Oblique في الأكسسوارات الجديدة. الروح مرحة ومبهجة، وهي جوهر الأناقة الجديد.

 لطالما حظيت الدار بعلاقة شغوفة بالفن، وأصبح هذا الافتتان القلب النابض لطابع الابتكار لدى "ديور" Dior، الآن أكثر من أيّ وقت مضى.

وفي هذا السياق، سيُقام عرض أزياء "كيم جونز" عشية افتتاح معرض "آرت بازل" Art Basel في ميامي. يقع مكان إقامة عرض الأزياء قبالة متحف "روبل" وتملكه عائلة "روبل" أيضاً، وقد تمّ اختياره تكريماً لمهنة السيد "ديور" Dior الأولى كصاحب صالة عرض قبل أن يصبح مصمّم أزياء.

يستمرّ الرابط في المجموعة بحدّ ذاتها من خلال دعوة "كيم جونز" للفنان والمصمم "شون ستاسي"*.

تقع هذه الموهبة البارزة المتعدّدة الأوجه عند تقاطع الثقافة الفرعية والعالم الإبداعيّ للركمجة، وقد أعاد هذا الفنان تصميم شعار "ديور" Dior بأسلوب الغرافيتي وابتكر نقشات جديدة.

كما تجسّدت رؤيته أيضاً في عالم المجوهرات من قِبل "يون آن". شكّلت سينوغرافيا العرض ديكوراً تفاعلياً شاملاً جعل الحضور يغوصون في عالم الفنان: تحوّلت منصة العرض إلى موجة كبيرة مجرّدة مضاءة بمغيب الشمس وتتميّز بتشكيلة متنوّعة من

 أحرف "ديور" Dior. احتفال بالحرّية: بالحركة، الابتكار والجوهر. حبّ الحياة العزيز على قلب "ديور" Dior.

 وضمن مجموعة "ديور" Dior للرجال لخريف 2020، تعاونت دار "ديور" Dior و"كيم جونز" مع علامة كرة السلة الأيقونية "جوردن" في إصدار محدود لحذاء "إير جوردن 1" AIR JORDAN I الرياضي.

وتلك كانت مبادرة التعاون الأولى بين علامة "جوردن" ودار للتصاميم الراقية الباريسية، وترتكز مبادرة التعاون هذه على الحوار الثقافي الأصيل بين فرنسا والولايات المتحدة الأميركية.

*باسمه الخاص، وبشكلٍ مستقلّ عن أيّ شراكة مع شركة .STUSSY, INC  أو علامة STÜSSY

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق