×

«#عوده_الصندوق_العقاري_مطلبنا».. هل يعود زمن التمويل المباشر للمستفيدين؟

«#عوده_الصندوق_العقاري_مطلبنا».. هل يعود زمن التمويل المباشر للمستفيدين؟

قال المشرف العام على صندوق التنمية العقارية في السعودية، أيهم اليوسف، في اغسطس الماضى، إن الصندوق سيستأنف عودة تقديم القروض السكنية للمواطنين على قوائم الانتظار السكنية قريبا.  

فيديو| في «#ذكري_رحيل_طلال_مداح_17».. ما لا تعرفه عن «صوت الأرض»

وأكد اليوسف أن الصندوق يعمل على موضوع أكبر من عودة قروض فقط، بل يشمل هيكلة عمل الصندوق بشكل كامل، وإعادة هيكلة موارد الصندوق المالية. 

«#مشروع_محمد_بن_سلمان_الخيري».. تعرف على النشاطات الخيرية لولي العهد

ولكن وحتى هذه الحظة وبمرور عام كامل، لم تتغير سياسة صندوق التنمية العقارية، ولا زال يحول طلبات المواطنين الى البنوك للحصول على قروض منهم، الامر الذى رفضة المواطنين، ودشنوا وسما بعنوان: "#عوده_الصندوق_العقاري_مطلبنا"، وذلك لوقف التحويلات للبنوك، والعمل على تمويلهم من خلال الصندوق بشكل مباشر مثلما كان يحدث في السابق، وتداول الوسم آلاف المغردين، وهذا جانب من التعليقات:  

ما هى تطورات الحالة الصحية للفنان «#عبدالحسين_عبدالرضا»؟

حيث علق احدى رواد تويتر، في الحساب "ضحية الصندوق العقاري" بنشر مقال يتضمن حلول الأزمة، قائلا: " الحل الوحيد إعادة قروض #الصندوق_العقاري إلى النظام السابق بالإقراض المباشر من رأس مال الصندوق وإن طال الانتظار".

فيما علق سعود عايد المضياني، احد رواد تويتر، على مطالب عودة الصندوق العقاري، قائلا: "#عوده_الصندوق_العقاري_مطلبنا وزارة الأسكان صرحت كثيراً ولم تفي بتصريحاتها لذلك نطالب بعودة الصندوق كما كان حالنا حال من سبقنا واستلم قرضه".

وكان الصندوق قد توقف العام الجاري عن الإعلان عن المستفيدين المستحقين للقرض بحسب سنوات الانتظار، والتي كانت تصرف ما بين 5 و6 دفعات في الأعوام الماضية.

وأشار اليوسف لصحيفة "الاقتصادية" إلى أن الصندوق يستعد خلال الفترة المقبلة لإنهاء استراتيجيته العامة ومراحل تحوله إلى مؤسسة تمويلية، ثم عرضها أمام المستفيدين عبر وسائل الإعلام، لتشمل هيكلة عمل الصندوق بشكل كامل، وإعادة هيكلة موارد الصندوق المالية. وأشار إلى أن عملية التحول إلى مؤسسة مالية قائمة، مبينا أن الصندوق سيعرض استراتيجيته ومراحلها نحو التحول قريباً.

ويعمل الصندوق عبر استراتيجيته على إيجاد منتجات عديدة وجديدة تخدم ما يقارب 500 ألف مواطن بقوائم الانتظار، ولتخدم الفئة الأكبر ممن يمتلكون أراضي ويستعدون للبناء.

وفى سياق المطالبة بعودة الصندوق، حدد ضحية الصندوق العقاري، مطالب السعوديين في الأتي: "مطالبنا 500 الف قرض حسن، رهن الارض ل #الصندوق_العقاري، القسط 1667، أول قسط بعد 24 شهر، كمن سبقونا ليتحقق العدل".

اما احمد السحلان، احد رواد تويتر، فأكد على أن السكن شيئ ضروري وأولي لدى محدودي الدخل، قائلا: "نعم هو مطلب لكل ذوي الدخل المحدود والذين لايملكون وظايف ، وش ذنبهم ! حطمتوا امالهم واحلامهم ، ساووهم بمن قبلهم".

وفى تقرير نشرته صحيفة تواصل، جاء فيه، أن مستفيدو الدفعة الأولى خلال العام الجاري من قرض صندوق التنمية العقاري لم يكادوا يفرحوا بإعلان أسمائهم حتى تبددت هذه الفرحة بقرار من وزارة الإسكان بتحويلهم إلى البنوك؛ الأمر الذي يفتح باب التساؤل عن سبب توجُّه الوزارة لتسليم القروض عبر البنوك وليس فروع الصندوق.

وكانت وزارة الإسكان أعلنت في 15 فبراير الماضي قائمة بأسماء المستفيدين من صندوق التنمية العقاري، حيث تهافت عشرات الآلاف من المواطنين على فروع الصندوق بمختلف مناطق المملكة لإنهاء الإجراءات، ولكنهم صُدموا من الموظفين بأنه لم تصل إليهم تعميمات من الوزارة بالشروع في إنهاء الإجراءات المتعلقة بتسليم القروض.

إنهاء مرحلة القرض الحَسَن
فسر عدد من المواطنين قرار وزارة الإسكان في حديث على إحدى القنوات الفضائية بإحالة المستفيدين للبنوك لإنهاء إجراءات القروض بَدلاً من فروع الصندوق بأنها إنهاء لفترة القروض الحَسَنَة، وبداية مرحلة جديدة سيدفع فيها المواطن فوائدَ عالية للبنوك على هذه القروض.

ووصف المتحدثون في البرنامج التلفزيوني قرار وزارة الإسكان بـ"الخطأ الكارثي"، مؤكدين أن البنوك سيكون لها شروط صعبة، ولن يستفيد منها جميع المواطنين؛ نَظَراً لارتفاع فوائد البنوك، واصفين القرار بأنه “إعدام للمواطن"، وتحويله من مستفيد إلى متضرر.

ووجَّه المواطنون نقداً لاذعاً لوزير الإسكان ماجد بن عبدالله بن حمد الحقيل؛ بسبب وعود وزارته التي ولَّدت حالة من الإحباط والاحتقان عندهم – بحسب قولهم – والتي كان آخرها تمديد المهلة الممنوحة لجميع المواطنين الذين صدرت لهم الموافقة على القرض لمدة سنتين إضافيتين تبدأ اعتباراً من 26 شوال ١٤٣٧هـ للاستفادة من القرض خلال هذه المُهلة.

أين موارد الصندوق؟
وقال وزير الإسكان ماجد الحقيل؛ ردّاً على سؤال: “أين موارد الصندوق على مرِّ السنوات؟ ولماذا لا يستمر في دوره؟ " والذي طرحته صحيفة “عكاظ" نيابة عن المواطنين على الوزير، قال: إن “صندوق التنمية العقارية استمر في دعمه للمواطنين طوال السنوات الماضية؛ إذ جرى إقراض أكثر من 20 ألف مستفيد ممن صدرت لهم موافقات خلال العام الماضي".

وأضاف “الحقيل": “يستهدف الصندوق من خلال تحوُّله إلى مؤسسة تمويلية بناء على قرار مجلس الوزراء دعم المستفيدين بالطريقة الذكية، التي تقلص مدة متوسط الانتظار من 11 عاماً إلى خمس سنوات، يتم من خلالها تمويل ستة أضعاف المستفيدين مقارنة بالطريقة السابقة".

وأشار وزير الإسكان الذي لم يتطرق إلى التوجُّه الجديد لوزارته بتحويل تسليم القروض من فروع الصندوق إلى البنوك، إلى أن الصندوق عبر الشراكة مع البنوك والمؤسسات التمويلية، أعلن عن إطلاق 85 ألف منتج تمويلي مدعوم من الدولة لمن هم على قوائم الانتظار كمستهدفين للعام 2017.

فقدان الثقة بالوزارة
وقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بعد قرار “الإسكان" بتحويل القروض إلى البنوك بَدلاً من فروع الصندوق العقاري بالعديد من التعليقات، مؤكدين في التغريدات عبر وسم #متضرري_الصندوق_العقاري1″، أنهم فقدوا الثقة في الوزارة.

من جانبه، ردَّ “الحقيل" على هذا الأمر بقوله: إن “المواطن لم يفقد الثقة في وزارة الإسكان"، مؤكداً أن الوزارة تعمل من خلال إطلاقها العديد من البرامج والمبادرات على توفير السكن الملائم للمواطنين؛ تماشياً مع برنامج التحول الوطني 2020.

واعتبر وزير الإسكان – حسب رأيه – أن المواطن لم يفقد الثقة في الوزارة، ولكن يوجد تغير في النشاط المناط إليها، حسب برنامج التحول الوطني 2020، وحسب رؤية الوزارة الجديدة التي تمَّت الموافقة عليها وهي التحوُّل من دور المطوِّر إلى دور المنظِّم والمراقب والمحفز.

رسالة لوزير الإسكان
وأثارت تصريحات "الحقيل" عن الـ250 مليار ريال التي خُصصت للإسكان في عهد الملك عبدالله، جَدَلاً واسعاً بعدما أكَّد أن المبلغ موجود لدى مؤسسة النقد، وسيتم الاستفادة منه في برامج الوزارة.

وتعليقاً على تصريحات وزير الإسكان، قال الكاتب الصحفي، خالد العلكمي في سلسلة تغريدات عبر حسابه على "تويتر": إنه "بعد 5 سنوات من أمر الـ250 ملياراً نطلب من المواطن الذهاب للبنوك، أحد يذكرنا ما فائدة صندوق التنمية ووزارة الإسكان؟ والأهم أين الـ250 مليار ريال؟".

وتابع "العلكمي": "إذا كنا سندفع بالمواطن لحضن البنوك على أي حال فلماذا انتظرنا 5 سنوات؟ هل تعتقد وزارة الإسكان أن المواطن لا يعرف طريق البنوك لو أراد"، متسائلاً في الوقت نفسه: "إذا وفَّر المواطن الأرض بنفسه واقترض من البنك ليعمر منزلاً، أو حتى لشراء منزل، ما فائدة صندوق التنمية ووزارة الإسكان؟".

رفع دعوى ضد الإسكان
وكان المحامي عصام المعوض، قد رفع دعوى ضد وزارة الإسكان في ديوان المظالم؛ للمطالبة بحصول موكليه على القروض لمن صدرت لهم الموافقة قبل عام 1432هــ من متضرري قرار الوزارة الأخير؛ استناداً إلى قرار مجلس الوزراء.

وطالب "المعوض"، ضمن حديث تلفزيوني بحقوق موكِّليه ممن صدرت لهم موافقة من صندوق التنمية العقاري بصرف مبلغ 500 ألف ريال لكل متقدم، مصدَّقة من وزارة المالية إلى حساب الصندوق لدى مؤسسة النقد.

وينص قرار مجلس الوزراء على استثناء الطلبات المقدمة على الصندوق، التي لدى أصحابها أرقام قبل تاريخ 22/7/1432هــ، فإنها تعامل وَفْقَ الإجراءات المعمول بها قبل العمل بهذا التنظيم، وأن يصرف الصندوق المبالغ اللازمة من رأسماله الحالي.

مطالب المستفيدين من القرض
ويطالب المواطنون بمساواتهم بمن سبقهم بالحصول على القروض من دون فوائد، وبأقساط مريحة تتناسب مع دخلهم المتوسط ولمدة 25 سنة، ولكنهم – بحسب قولهم – فُوجئوا بتسريبات بأنهم لن يحصلوا على القروض بالآلية القديمة دون فوائد؛ الأمر الذي عمَّق قلقهم.

ويبقى عدد من الأسئلة مطروحاً من المواطنين لم يجد أجوبة من المسؤولين، وكان على رأسه: "ماذا عن الأرامل والمطلقات والفقراء الذين لا يستطيعون دفع أقساط للبنوك في حال إحالتهم على البنوك، ولم يجدوا من يكفلهم للسداد عنهم؟

التعليقات

أضف تعليق