×

كيف نتعامل مع أزمة منتصف العمر؟

تشكل منتصف العمر مرحلة انتقالية يمر بها الرجل والمرأة سواء كان أعزب أو متزوجا

تحدث بين سن 35 و 50 ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 10 سنوات

وهي مرحلة طبيعية ترتبط بتغيرات بيولوجية وهرمونية بالإضافة الى بعض العوامل الأخرى

وغالباً ما يسخر الناس من هذه الأزمة ولكن بالنسبة لكثير من الرجال هي تجربة كئيبة

تشكل  منتصف  العمر مرحلة انتقالية يمر بها الرجل  والمرأة سواء كان أعزب أو متزوجا وهي تحدث بين سن 35 و 50 ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 10 سنوات وهي مرحلة طبيعية ترتبط بتغيرات بيولوجية وهرمونية بالإضافة الى بعض العوامل الأخرى.

تجربة كئيبة

وغالباً ما يسخر الناس من هذه الأزمة ولكن بالنسبة لكثير من الرجال هي تجربة كئيبة حيث يعتقد فيها الرجل أنه قد وصل مرحلة منتصف حياته مما يسبّب له القلق بشأن ما أنجزه حتى الآن، سواء في وظيفته أو حياته الشخصية.

تعرف على عادات المبدعين العقلية في حل المشكلات

وتعتبر هذه المرحلة الانتقالية حالة من عدم الاستقرار العاطفي والنفسي نتيجة التغيرات الهرمونية لا سيما التدني في هرمون الذكورة. وتتفاوت أعراض أزمة منتصف العمر من شخص الى آخر، فالأشخاص الذين يعيشون حياة أسرية مُشبعة عاطفياً ولديهم ثقة مرتفعة بأنفسهم، وراضين عن ما أنجزوه مهنياً وعائلياً، تكون أعراض أزمة منتصف العمر خفيفة لديهم. 

ولا تعني أزمة منتصف العمر عند الرجال فقط ميل الرجل الى ركوب السيارات الرياضية أو تغيير قصات الشعر أو ارتداء قمصان غريبة للتعويض عن السنوات الضائعة فقط. ان أزمة منتصف العمر هي عادة، تراكمات سن الطفولة والمراهقة، ويصاب خلالها الرجل بضغط نفسي كبير نتيجة شعوره بعدم النجاح المهني أو العائلي.

مثيرة للجدل

لهذا السبب تجنب تناول المشروبات الغازية المحلاة ببدائل السكر

ويعتقد خبراء الصحة أن هذه المتلازمة المثيرة للجدل ترتبط بالدماغ أو التغيرات الهرمونية. في حين أنها قد تكون مصدراً كبيراً للسخرية والتسلية بالنسبة للبعض، إلا أنها تسبب الوهن لهؤلاء الذين يعانون منها.

يقول الدكتور ديريك ميلن، أخصائي في علم النفس السريري ومؤلف كتاب التعامل مع أزمة منتصف العمر، أن البحث العلمي عن أزمة منتصف العمر قليل جداً. مضيفا أن "ما لدينا من البيانات العلمية محدود من حيث النوعية والدراسات الموجودة".

ويوضح ميلن أنه عندما يتعلق الأمر بأزمة منتصف العمر فإن ظروف كل شخص تختلف عن الآخر. مبينا "أعتقد أنها تؤثر على نسبة صغيرة جداً من السكان. سيعاني حوالي 20٪ من الناس (ومعظمهم من الرجال) من هذه الأزمة عند بلوغهم الخمسين.

ويضيف: "وإذا كنت أقدم المشورة بشأن كيفية التعامل أود أن أقترح أن تخبر طبيبك أنك تشعر بالاكتئاب، لأن الاكتئاب يشكّل جزءا كبيراً من أزمة منتصف العمر". وأوصي ميلن بأن تقوم بزيارة محلّل نفسي أو مستشار، والتعامل مع الحالة على أنها نفسية وليس عن طريق الأدوية.

بأربع خطوات.. وداعا للقلق بعد اليوم

بداية الاكتئاب

وأكد ميلن أن الشيء المهم هو أن تنمو  حتى لو مرت أوقات شعرت بها أن أقصى ما يمكنك القيام به هو البقاء على قيد الحياة إلى اليوم التالي، إلا أن الهدف هو النمو، وأعتقد أننا نفعل ذلك بشكل أفضل عندما ننظر لأزمتنا أنها وقت للتطوّر وتغيير شخصي. مبينا أم أفضل نصيحة هي زيارة الطبيب والحصول على المساعدة. يمكن أن يبدأ الاكتئاب بسبب تغيير كبير في الحياة، مثل الطلاق، الانفصال، أو المرض المزمن، الفجيعة أو فقدان الوظيفة. أحياناً يبدو أنه لا يوجد أي سبب واضح .

وأوضح ميلن  أن طرق المساعدة تشمل تجنب الاكتئاب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والتي يمكن أن تخفّف من حدة التوتر وتؤدي إلى إفراز الدماغ للمواد الكيميائية التي تحسّن المزاج (الاندورفين)، وتناول الطعام بشكل جيد والنوم جيدا. والأهم من ذلك كله، هو عدم كبت المشاعر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق