×

نجوم الساحرة المستديرة من المستطيل الأخضر لعالم البيزنس

ليونيل ميسي

كرستيانو رونالدو

أندريس إنييستا

جيرارد بيكيه

بيليه

ديفد بيكهام

امتدت شهرة نجوم كرة القدم الكبيرة إلى خارج المستطيل الأخضر، بعدما استغلوا هذه الشهرة والمكاسب المالية الكبيرة التي يحصلون عليها، ونجحوا في دخول عالم البيزنس من أوسع أبوابه من خلال خوضهم تجارب اقتصادية وتأسيس مشاريع متعددة خارج الملاعب تدر عليهم الملايين، وتضمن وظيفة لهم بعد اعتزالهم اللعبة.

هل سيكون لنايف هزازي المهاجم الأول للمنتخب السعودي في كأس العالم ؟

وتختلف توجهات لاعبي كرة القدم تمامًا بمجرد خروجهم من أرضية الميدان، ويتجه أغلبهم لأنشطة وأمور مختلفة وبعيدة عن مجالهم، ونرى ذلك جليًا في طبيعة المشاريع الخاصة التي ينشؤها معظمهم كعمل خاص لهم خارج المستطيل الأخضر، فالمعظم يقوم بإنشاء المقاهي والكافتيريات والمطاعم وأماكن الترفيه وأدوار الأزياء والبعض يستثمرون أموالهم في شراء العقارات والأراضي وتأسيس الشركات إلى جانب التجارة  بأسواق المال والسيارات والألعاب الإلكترونية والكثير من الأعمال الأخرى.

وأكد لاعبون محترفون أنهم يلجأون إلى الاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية لتأمين مستقبل أفضل لهم ولعائلاتهم خوفاً من إصابة توقف مسيرتهم في الملاعب ويصبحون غير قادرين على إعالة أسرهم.

وتكثر الأمثلة على اللاعبين الذين دفعوا بأموالهم إلى مشروعات مختلفة، استثمروا فيها دخلهم من لعب كرة القدم، واستغلوا فيها شهرتهم الكبيرة لإنجاحها.

ماتيو فلاميني

اشتهر لاعب أرسنال وميلان السابق، الفرنسي ماتيو فلاميني، بأنه بات أنجح رجال الأعمال الكرويين، إذ أنشأ مع صديق له شركة "جي أف بيوكيميكالز" التي تعمل لإنتاج الحلول البديلة للمواد المشتقة من الزيوت. تدر الشركة ربحا ضخما على الفرنسي، يصل إلى أكثر من 660 مليون يورو سنويا.

وعلى الرغم من ثروته الطائلة من شركته الكيميائية، إلا أن فلاميني يصر على الاستمرار بلعب كرة القدم، حيث يدافع الآن عن ألوان فريق خيتافي بالدوري الإسباني.

ريو فيرديناند

تتصدر المطاعم أكثر المشروعات شعبية لدى لاعبي كرة القدم حول العالم. ومن الأمثلة على ذلك مطعم "روسو" الإيطالي الذي يمتلكه الدولي الإنجليزي السابق ريو فيرديناند في مانشستر، ومطعم تشاليتو للحوم الذي يمتلكه الأوروغواياني لويس سواريز ببرشلونة، ومطعم "فينغرز" الياباني، لصاحبه الدولي الهولندي السابق كلارينس سيدورف.

فرانك لامبارد

اقتنى أسطورة تشلسي الإنجليزي ومنتخب إنجلترا السابق، فرانك لامبارد، عددا من الممتلكات العقارية في لندن وكامبريج وبرشلونة، يؤجرها لزبائن من الأغنياء.

ديفد بيكهام

استثمر الإنجليزي ديفد بيكهام، الذي كثيرا في الأزياء والعطور، قبل أن يشتري نادي ميامي الأميركي، الذي سيشارك في الدوري الأميركي لكرة القدم.

ويعد بيكهام واحدا من أنجح رجال الأعمال في الوقت الحالي بإنجلترا والولايات المتحدة، حيث يمتلك شركة كبيرة في مجال إنتاج العطور وكذلك الأزياء، بخلاف امتلاكه لنادي ميامي الأمريكي وفى أول سنة اعتزل بها كرة القدم تقاضى خلالها 57 مليون إسترليني نظير الأرباح.

 ليونيل ميسي

اتجه أسطورة برشلونة الإسباني ليونيل ميسي نحو الاستثمار في العقارات، من خلال شراء أراض ومبان كثيرة في إسبانيا وكذلك في الأرجنتين.

كرستيانو رونالدو

بالتأكيد أسطورة كبيرة مثل رونالدو لن يحتاج الحصول على الأموال لتأمين مستقبله مثل غيره من اللاعبين، حيث يكفى ما يتقاضاه حاليا مع أجور مع فريقه بخلاف عقود الرعاية والإعلانات، ورغم كل ذلك قام بتأسيس العديد من الفنادق ومتاجر الملابس التي تحمل العلامة التجارية الخاصة به CR7 وأبرزها الملابس الداخلية.

جاريث بيل

قام النجم الويلزي جاريث بيل جناح ونجم ريال مدريد الإسباني، بافتتاح حانة كبيرة خاصة به في مسقط رأسه.

أندريس إنييستا

يمتلك قائد برشلونة الإسباني أندريس أنييستا مصنع لإنتاج المشروبات الكحولية في مدينة فوينتيالبيا مسقط رأسه، وينتج ما يقارب الـ500 إلى 700 الف ليتر من النبيذ سنوياً، وقد دعا زملاؤه اللاعبين لافتتاحه في عام 2013 .

رغم التعادل سلبيا..بايرن ميونخ إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا (فيديو)

 رايان برتراند

أطلق النجم الإنجليزي رايان برتراند الذى لعب لتشيلسي سابقا، ويدافع حاليا عن ألوان ساوثهامبتون مشروع تجاريا، حيث أسس شركة لإنتاج السيليكون، ويساعده في رأس المال قائد تشيلسي وصديقه حون تيري.

 جيرارد بيكيه

يجني نجم برشلونة الإسباني المعروف بانتمائه الكتالوني جيرارد بيكيه الكثير من الأرباح عبر لعب البوكر، حيث يعد من أفضل مئة لاعب في إسبانيا، كما يمتلك شركة لألعاب الفيديو باسم "كيراد غيمز". كما يستثمر بيكيه، أمواله في مصنع تصنيع لحوم يوزع منتجاته على مطاعم برشلونة.

بيليه

بخلاف الإعلانات العديد لأسطورة كرة القدم بيليه التي تحمل صورته على المحطات الرئيسية في المدن البرازيلية، يمتلك الأسطورة البرازيلي لسلسلة مقاه في البرازيل، يكسب من خلالها ما يعادل 22 مليون جنيه إسترليني سنويا.

التعليقات

أضف تعليق