×

بوكيت اسم على غير مسمّى

بوكيت 

بوكيت أكبر جزيرة تايلندية، حملت في الماضي اسم "جونكسيلون"، كما عرفت باسم "لانغ" أو "تالانغ". وللمفارقة، يعني الاسم باللغة التايلندية غير المرغوب فيه! وهي غنية بالقصدير، وتتمتع بتراث تجاري حافل، حيث  تقع على خط تجاري يربط بين الهند والصين، وكثيراً ما ورد ذكرها في سجلات السفن الأجنبية البرتغالية والفرنسية والهولندية والإنجليزية. أما اليوم، فتعتمد بوكيت، التي تعدّ العاصمة الاقتصادية لتايلند وأكبر مركز لتجارة الأسماك في آسيا، بشكل أساسي على السياحة.

تعدّ جزيرة بوكيت واحداً من أشهر المقاصد السياحية، ليس على مستوى تايلند وآسيا فحسب، بل على مستوى العالم أيضاً. ويفد إليها سنوياً ملايين السياح من مختلف أرجاء المعمورة، للاستمتاع بطبيعتها الخلابة وممارسة كثير من الأنشطة التي تتمحور حول الجولات السياحية في الغابات والرحلات البحرية وزيارة الجزر الصغيرة المحيطة بها، وممارسة الغوص وصيد الأسماك.

تقع بوكيت على بحر أندامان في جنوبي تايلاند، وهناك سلسلة من الجبال في غربي الجزيرة تمتد من الشمال إلى الجنوب، تعرف باسم جبال بوكيت، ويصل أقصى ارتفاع لها إلى 1736 قدماً عن مستوى سطح البحر. وتبلغ مساحتها 570 كيلومتراً مربعاً، بما في ذلك الجزر الصغرى المحيطة. وتبعد عن العاصمة بانكوك نحو 863 كيلومتراً إلى الجنوب. وتشكل الجبال نحو %70 من مساحة بوكيت، في حين تتكون الـ %30 المتبقية من سهول واقعة في الأجزاء الوسطى والشرقية. ولا تحتوي الجزيرة على أنهار رئيسة باستثناء بعض الجداول الصغيرة، كما تغطي الغابات ومزارع المطاط وأشجار النخيل ما يقارب %60 من مساحتها.

وتتمتع بوكيت بطبيعة رائعة تجمع بين الشواطئ الرملية النظيفة والتلال الخضراء والجبال العالية والغابات الاستوائية العذراء، ما يوفر خيارات واسعة لزوارها من العائلات ورجال الأعمال على السواء، لقضاء عطلات مميّزة. ومن أهم ما يميّز بوكيت وجود بعض من أجمل مواقع الغوص على المستوى العالمي، فضلاً عن تطور سياحة الغوص والرحلات البحرية بشكل راقٍ ومناسب للجميع. إذ يمكن للغواصين الاختيار ما بين رحلات غوص ليوم واحد، مع توفير الوجبات والمشروبات على متن قوارب مجهزة بجميع وسائل الراحة، ورحلات لأيام عدة أو حتى أسابيع تشمل الجزر الصغيرة القريبة التي تتميّز بتنوع شعابها المرجانية وكائناتها البحرية من سلاحف وأسماك بجميع أنواعها.

ويوجد في الجزيرة التي ترتبط مع البر التايلندي بجسر، كثير من المساجد والمعابد البوذية والصينية، حيث يمكن مشاهدة الرهبان بملابسهم ذات اللون البرتقالي. وتضمّ مدينة بوكيت عدداً من المنازل والمبانى القديمة المشيّدة على الطراز البرتغالي. كما يقام فيها الكثير من المهرجانات والاحتفالات التي تستند إلى ثراء إرثها التاريخي والحضاري، خاصة في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين. ومن هذه المهرجانات "تاو تيب كاساتري" ومعرض "تاهو سيسانتون" اللذان يقامان خلال شهر مارس / آذار، للاحتفاء بذكرى بطلتين يعتقد أنهما حشدتا سكان تالانغ لمقاومة المحتلين البورميين في عام 1785. كما تقيم المدينة مهرجاناً للمأكولات البحرية خلال شهر مايو / أيار، فضلاً عن مهرجان آخر للمأكولات النباتية خلال أكتوبر / تشرين الأول، تُقدم فيه عروض متميّزة، مثل المشي على النيران وصعود السلالم المسنّنة.

وتنقل سيارات التوك توك ذات الثلاث عجلات وسيارات الأجرة والحافلات والقوارب الطويلة الزوار بين مختلف المناطق. كما يضمّ ساحل بوكيت الجنوبي أشهر شواطئ الجزيرة. أما الشمال فهو أكثر هدوءاً. وتعدّ جزيرة "كوه في في" وخليج بان ناه وشاطئ باتونغ من أشهر المواقع في بوكيت. وتتعدد الخيارات من الأنشطة التي يمكن القيام بها، مثل الغوص والغطس وركوب الأمواج والإبحار ولعب الغولف، فضلاً عن استكشاف المناطق الداخلية والتلال والجبال والمنحدرات المكسوة بالأشجار.

وتحفل بوكيت بعدد من أفضل وأفخم المنتجعات الشاطئية التي تناسب مختلف الأذواق والميزانيات. كما توجد تشكيلة من أفضل المطاعم التي تقدم مختلف الأطباق العالمية والعربية والمنتجات الحلال.

تنظم وكالات السياحة جولات متكاملة، حيث توفر سيارات بمرافقة مرشد سياحي للتنقل والتعرف إلى معالم المدينة، ومشاهدة معبد سواناكوها. ويمكن بعدئذ الاتجاه إلى رصيف فاتج نجا للذهاب في رحلة بحرية إلى جزيرة جيمس بوند والجزر الصغيرة المحيطة بها، مثل كاوتشان وكاوتابو وكاوبينغ كان، ومشاهدة الكهوف البحرية بوساطة القوارب المطاطية. وتمتد الجولة إلي جزيرة المسلمين قبل العودة إلى بوكيت.

ويمكن القيام بجولات ميدانية في مدينة بوكيت القديمة لمشاهدة الأبنية المستوحاة من الطراز البرتغالي القديم، كما يمكن التسوق في محلات الأحجار الكريمة التي تشتهر بها المدينة والمستخرجة من قاع المحيط الهندي. وتقام في المدينة عروض للألعاب البهلوانية والباليه وأكثر من 30 عرضاً للأفيال والعروض المسرحية والغنائية. ويمكن زيارة حديقة بوكيت للأحياء المائية ومزرعة الأفاعي ونادي ركوب الخيل، وزيارة الغابات والقيام بجولات على ظهور الفيلة.

الجزر المحيطة ببوكيت

بعد الانتهاء من الجولات في بوكيت وجوارها، يمكن للزائر السفر إلى جزيرة كرابي في رحلة تستغرق ساعتين ونصف الساعة بالسيارة، وقضاء يومين هناك، تبدأ بزيارة جزيرة بودا المطلة على بحر أندامان والتي تتميز بأشجار الخيرزان والمزارع الاستوائية والشواطئ والمنحدرات الجبلية. ومن هناك يمكن الانطلاق إلى جزيرة تووب الاستوائية التي تحتوي على السهول الجبلية المرتفعة والمنخفضة واستكشاف جمالها وسحرها في جولة سيراً على الأقدام، ثم إلى جزيرة كاي للتعرف إلى كهف أويوتونيتيس الشهير بترسباته الجيرية والشعب المرجانية، كما يمكن الذهاب سيراً على الأقدام إلى كهف بارانانغ المجاور.

ويفضل هواة الغطس الذهاب إلى متنزّه كو سيميلان البحري الوطني، وهو مجموعة من تسع جزر تقع في شمال غرب بحر أندامان. وتشتهر سيميلان بجمالها، سواء على البر أو في عالم تحت المياه المحيط بها. وتتميز بتشكيلات صخورها الغرانيتية الملساء وشواطئها الرملية الرائعة. وفضلاً عن إمكانية الرؤية الصافية، فإن الغطاسين الذين يستخدمون أجهزة التنفس تحت الماء، يمكنهم مشاهدة مناظر متنوعة آسرة تحت الماء وسلسلة صخور مرجانية قرب القاع، وزعانف بحرية ضخمة والإسفنج الاسطواني والكثير من أنواع الأحياء البحرية.

مناخ بوكيت

تعدّ بوكيت وجهة سياحية على مدار العام، لكنها تشهد موسمين مختلفين، أحدهما جاف والآخر ممطر. وتهطل الأمطار الموسمية، من يونيو / حزيران، إلى أكتوبر / تشرين الأول، ويبلغ متوسط كميات الأمطار التي تهطل على المدينة إجمالاً 254 ملم سنوياً. أما الفترة الممتدة بين نوفمبر (تشرين الثاني) وأبريل (نيسان)، فتّتسم بأجواء لطيفة جافة أبرد
نسبياً، وتسودها نسائم وسماء صافية، ونظراً إلى أنها تمثل الموسم المفضل للسياح، فإن أسعار الفنادق فيها ترتفع إلى مستويات عالية. أما بين مارس / آذار، وأبريل / نيسان، ومايو/ أيار، فترتفع فيها الحرارة العظمى لتراوح بين 27 و 36 درجة مئوية، وتهطل خلالها الأمطار، لكن يمكن للسياح خلالها الحصول على أسعار مناسبة للغرف الفندقية والجولات السياحية.

التسوّق في بوكيت

تُعدّ بوكيت «جنة لمحبي التسوق»، حيث توفر الجزيرة خيارات واسعة من أسواق الأطعمة المفتوحة في القرى، إلى الأسواق الليلية المزدحمة، ومحلات الأقسام ذات الطابع الغربي، إلى محلات التسوق الراقية المتخصصة. كما يمكن شراء المشغولات اليدوية والملابس والمجوهرات والمستلزمات المنزلية التقليدية، وغيرها الكثير من مراكز التسوق، مثل أوسيان مول، سنترال فيستيفال بوكيت، روبنسون سنتر، بريجنت سنتر، باتونغ بيتش نايت بازار. ومن أشهر المشتريات للسياح في بوكيت اللآلئ المصقولة والباتيك وأعمال القصدير.

التعليقات

أضف تعليق