×

إنفوجراف| النزاع يُهدر 8 ساعات من وقت الشركة.. فكيف يسيطر القادة عليها؟

إنفوجراف| النزاع يُهدر 8 ساعات من وقت الشركة.. فكيف يسيطر القادة عليها؟

إنفوجراف| النزاع يُهدر 8 ساعات من وقت الشركة.. فكيف يسيطر القادة عليها؟

الدراسات أظهرت أن زيادة الإنتاجية تكون مرتبطة بقصر الوقت بين تحديد المشكلة ومناقشتها.

يمكنك الترتيب لعقد اجتماع من أجل مناقشة المشكلة ومحاولة إيجاد حل لها، ويفضل أن يكون ذلك الاجتماع في مكان محايد

بالرغم من أنه من الأفضل التعامل مع نزاعات العمل في أسرع وقت ممكن وداخل الشركة أو المؤسسة نفسها، إلا أنه في بعض الأحيان يمكن أن تحتاج إلى "مساعدة خارجية" من محامي أو وسيط

الدراسات أظهرت أن زيادة الإنتاجية تكون مرتبطة بقصر الوقت بين تحديد المشكلة ومناقشتها

وجود نزاع أو صراع في مكان العمل ليس دائماً أمراً سيئاً، لكن تجاهل ذلك الأمر يمكن أن تكون له نتائج سيئة؛ وبشكل عام فإن تجاهل مثل هذه النزاعات لا يعود بفائدة سواء على الموظفين أو على المديرين.

وتجدر الإشارة إلى أن حتى النزاعات التي قد تبدو بسيطة يمكن أن تكون مهمة، نظراً لأنها غالباً ما تكون متعلقة بمشكلات أكبر. ومن المعروف أن ﻨﺯﺍﻋﺎﺕ وخلافات ﺍﻟﻌﻤل تحدث في كل مكان، إلا أن تجاهلها يمكن أن يكون مكلفاً بالنسبة للشركة، إذ أن كل نزاع لم يتم التعامل معه وإيجاد حل له يمكن أن يضيع نحو 8 ساعات من وقت الشركة في الثرثرة وغيرها من الأمور غير المفيدة. 

قبعات التفكير الست.. طريقك للنجاح والإبداع !

فهم الأسباب وراء نزاعات العمل يساعد المتخصصين في إدارة الموارد البشرية على التعامل معها قبل أن يتحول النزاع أو الخلاف إلى مواجهة بين الإدارات التي ترفض العمل معاً أو إلى مواجهة عنيفة بين الزملاء، إلا أنه من الضروري أن يدرك الفرد أن النزاع أو الصراع هو في الواقع أمر طبيعي وصحي، ويعتقد الكثيرون أنه عنصر حيوي لنجاح المؤسسة؛ وقد توصل الخبراء إلى أن أكثر فرق العمل فعالية هي تلك التي يشعر فيها الأعضاء بعدم وجود مشكلة في أن يختلفوا مع بعضهم البعض.

وفي السياق ذاته، أشار "مايكل وودوارد"، الأخصائي في مجال علم النفس التنظيمي بمدينة "نيويورك" الأمريكية، إلى أن التحدي في هذه الحالة يتمثل في معرفة أي النزاعات يمكن اعتبارها "صحية"، وأيها قد تكون ضارة بمصلحة العمل.

وتابع موضحاً أنه يمكن اعتبار النزاع "غير صحي" عندما يصبح شخصياً ويؤثر على قدرتك على الحكم على الأمور، لكن عندما يؤدي النزاع أو الخلاف في نهاية المطاف إلى مزيد من الثقة بين العاملين، وكذلك بينهم وبين رئيسهم في العمل، فذلك بالتأكيد أمر جيد ومفيد لمصلحة الشركة. 

كيف تواجه السعودية مشاكل نقص المياه ؟

أبرز الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى نزاعات العمل:

يمكن أن تحدث النزاعات والخلافات في محل العمل لأسباب متعددة، ومن المهم تحديد أوجه الخلاف من أجل إيجاد حل للمشكلة؛ ونعرض فيما يلي مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث مثل هذه النزاعات:

- يمكن أن تحدث بعض الخلافات حول موارد الشركة، أو حتى جراء وجود أهداف غير متوافقة لدى الإدارات والأقسام المختلفة، أو حتى بسبب إجراء تغيير هيكلي في الشركة مثلاً.

- في بعض الأحيان، يمكن أن يكون أساس المشكلة هو أن الموظفين يختلفون عن بعضهم البعض، سواء في العمر أو النوع أو أسلوب العمل أو طبيعة الشخصية، وهو ما يمكن أن ينتج عنه وجهات نظر متعارضة.

- وأيضاً إساءة فهم وتفسير نوايا الآخرين من أكثر الأمور المسببة للنزاعات والصراعات، سواء في مكان العمل أو حياتنا اليومية بشكل عام، فمثلاً الشخص الانطوائي الذي يظل هادئاً خلال اجتماع عمل ويبدأ في مناقشة مشكلة ما في النهاية، لا يحاول إيذاء زميل له أو التسبب له في مشكلة، لكن من الممكن أن يكون ذلك السلوك ببساطة يتناسب مع طبيعة شخصيته.

متى يجب أن تتدخل إدارة الموارد البشرية من أجل حل النزاعات في مكان العمل؟ 

كم سنة إحتاج أثرى أثرياء العالم للإنتقال من الملايين الى البلايين؟

ينصح الخبراء بتدخل إدارة الموارد البشرية في نزاعات العمل في الحالات التالية:

- عندما يهدد الموظفون بالاستقالة بسبب المشكلة أو النزاع.

- عندما تؤثر النزاعات على الروح المعنوية وعلى نجاح المؤسسة.

- عندما تصبح الخلافات شخصية، ويتم فقدان الاحترام بين الموظفين.

يشار إلى أن الدراسات أظهرت أن زيادة الإنتاجية تكون مرتبطة بقصر الوقت بين تحديد المشكلة ومناقشتها.

وفيما يلي نعرض مجموعة من الخطوات التي يمكن أن تساعدك على حل النزاعات في مكان العمل: 

10 ألوان تزيد من المبيعات.. ما السبب وراء ذلك؟

يمكنك الترتيب لعقد اجتماع من أجل مناقشة المشكلة ومحاولة إيجاد حل لها، ويفضل أن يكون ذلك الاجتماع في مكان محايد، وبعد ذلك يمكنك اتباع الخطوات التالية:

- قم بوضع القواعد الأساسية الخاصة بذلك الاجتماع، واطلب من جميع أطراف النزاع التعامل مع بعضهم البعض باحترام وبذل جهد من أجل الاستماع إلى وجهات نظر الآخرين وفهمها.

- اطلب من كل مشارك أن يقوم بوصف طبيعة النزاع القائم، مع الإشارة إلى التغييرات المطلوبة من وجهة نظره.

- اطلب من المشاركين أن يقوموا بتكرار ما قاله الآخرون.

- قم بتلخيص النزاع أو الصراع القائم بناءً على ما استمعت إليه.

- التفكير في حلول للمشكلة أو النزاع، ومناقشة كافة الخيارات بطريقة إيجابية.

- استبعاد أي خيارات يتفق المشاركون في الاجتماع على أنها غير قابلة للتطبيق.

- تلخيص جميع الخيارات الممكنة من أجل التوصل إلى حل للنزاع.

- إسناد مهمة إجراء مزيد من التحليل لكل من الخيارات المطروحة إلى المشاركين في الاجتماع.

- التأكد من موافقة جميع الأطراف على الخطوات القادمة.

- في نهاية الاجتماع، يمكنك أن تطلب من المشاركين أن يتصافحوا مع التوجه بالاعتذار وكذلك الشكر إلى بعضهم البعض على العمل لحل النزاع.

متى يجب عليك طلب مساعدة خارجية من أجل حل نزاعات العمل؟ 

إخترنا لكم.. ساعات تألقت في معرض بازل ٢٠١٨

بالرغم من أنه من الأفضل التعامل مع نزاعات العمل في أسرع وقت ممكن وداخل الشركة أو المؤسسة نفسها، إلا أنه في بعض الأحيان يمكن أن تحتاج إلى "مساعدة خارجية" من محامي أو وسيط مثلاً، ويكون ذلك في الحالات التالية:

- عندما يكون الأمر متعلقاً بمشكلات قانونية، كما في حالة وجود ادعاءات بالتمييز أو التحرش.

- في حال كانت إدارة الموارد البشرية ليس لديها الوقت أو التدريب المناسب كي تتمكن من تقديم المساعدة اللازمة لحل النزاع.

- عندما تصبح بيئة العمل "سامة" جراء النزاعات.

التعليقات

أضف تعليق