×

كيف تهيئ نفسك لموسم الحج 2018/1439؟

أيام معدودة ويبدأ حجاج بيت الله الحرام أداء مناسكهم في وقت ومكان محددين

ونظرا لما في الحج من مشقة وزحام وتعب، فإن ذلك يحتاج إلى استعداد بما يلزم له ماليا وبدنيا ونفسيا

حيث إن الاستعداد والإعداد لهذه الفريضة العظيمة التي لا تتكرر إلا مرة في العمر من علامات صدق العزم علي الطاعة أو العبادة

فبتهيئتك المناسبة سوف تتمكن من أداء هذه العبادة علي أكمل وجه

أيام معدودة ويبدأ حجاج بيت الله الحرام أداء مناسكهم في وقت ومكان محددين، ونظرا لما في الحج من مشقة وزحام وتعب،  فإن ذلك يحتاج إلى استعداد بما يلزم له ماليا وبدنيا ونفسيا حيث إن الاستعداد والإعداد لهذه الفريضة العظيمة التي لا تتكرر إلا مرة في العمر من علامات صدق العزم علي الطاعة أو العبادة فبتهيئتك المناسبة  لنفسك علميا ونفسيا وبدنيا وماديا سوف تتمكن من أداء هذه العبادة بكل يسر وعلي أكمل وجه .

كيف تؤدي مناسك فريضة الحج؟

الاستعداد العلمي

 ومن المعروف أن الاستعداد لرحلة  الحج يتطلب فهم الكثير من الأمور وتجهيز الإنسان  لهذه الرحلة التي يقصدها الإنسان بدافع التقرب الى الله بأعلى المستويات وأفضلها وفيما يخص الاستعداد العلمي للحج لابد للحاج أن يعلم بأحكام الحج قبل دخول موسمه بمدة كافية حتى يتمكن من أداء نسكه على الوجه المطلوب والموافق للسنة.

الاستعداد المادي

لابد للحاج من امتلاك المبالغ التي تمكنه من إتمام حجه دون نقص أو تقصير، فكم حصلت أمور أخلت ببعض واجبات الحج أو أركانه بسبب نقص الميزانية  ويشمل الاستعداد المادي تفقد الحجوزات والجوازات والتأكد من صلاحيتها، وتوفير ما يلزم توفيره من طعام وشراب وإحرامات إضافية .

ما هو حج التمتع؟

الاستعداد النفسي

غالبا ما يصاب كثير من الحجاج وخاصة من يحج لأول مرة بالهواجس والمخاوف من أجواء الحج، وأن فيه مشقة وزحام وتعب، وقد يتأذى من بعض إخوانه بسبب التدافع أو شم روائح كريهة تصدر من بعضهم أو تأخر الحملة لظرف ما أو يرى معاملة غليظة من البعض أو نحوها  لذا على الحاج أن يتحلى بالصبر والاحتساب والابتسامة وعدم الرد والتخلق بالخلق الحسن وأن يمسك لسانه عن كل فحش وسباب، وأن  يأخذ الأمور بسهولة دون تعصب وأن  يتعلم كيف يتعايش ويندمج مع الآخرين بطريقة صحيحة، وهو ما يدعونا إليه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: «من حج هذا البيت، فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه».

 الاستعداد البدني والصحي

يعد الحج من الاختبارات القوية لصحة البدن وللصبر علي الطاعة و العبادة ففيه الكثير و الكثير من المشي ومن الظروف القاسية والتضاريس الغير معروفة ، والطقس الحار، و الصداع و بعض المشاق و الصعوبات ومما لا شك فيه أن الصحة الجيدة واللياقة التي يتمتع بها الحاج سوف تجعله يتخطى كل هذه التحديات و المصاعب  بسهولة ليتمكن من أداء مناسك الحج، لذلك ننصح الحاج بمحاولة رفع مستوى صحته ولياقته قبل مغادرته وطنه ومن أهم هذه الاستعدادات ممارسة بعض التمرينات الرياضية إضافة إلى الحرص على تناول الغذاء المتوازن من الفواكه والخضراوات والسوائل والعصائر. كما يجب الحرص على أخذ التطعيمات اللازمة والأدوية الضرورية خاصة عند ضربات الشمس أو استطلاق البطن أو الإعياء الشديد،  كما ينبغي الحذر من أكل المطعومات التي يشك فيها والتأكد من أكل الطعام النظيف المغلف غير المكشوف.

جبل عرفات.. تعرف على سبب تسمية جبل عرفات بهذا الاسم

بماذا تستعد للحج

1- النية: من أهم ما يجب أن تستعد للحج به هو إخلاص النية لله بأن ذهابك في هذه الرحلة المقدسة هو لوجه الله ولا تقصد من هذه الرحلة أي شيء اخر لأن النية وإخلاصها من الامور التي قد تجنبك تشتت القلب.

2- اللجوء الى الله:  أن اللجوء الى الله من أهم ما يجب أن تستعد به للحج لذلك وجب على كل حاج أن يتجه لربه ليستشيره في أمره ووسيلة ترحاله وسفره.

3- التعلم:  من أهم خطوات الاستعداد للحج هو تعلم مناسك الحج فلا يجوز لمن سيذهب في هذه الرحلة المقدسة أن يكون جاهلا بمناسكها وواجباتها ومحظوراتها ، فوجب عليه الفهم والإنصات والتعلم المكثف لكل ما وجب على الحج عمله وصنعه في رحلة الحج.

4- التوبة:  من الخطوات التي يجب على الحاج أن يستعد بها للحج هو أن يعلن توبته الكاملة ونيته بعدم العودة لما يغضب الله سبحانه وتعالى وأن يرد لكل حق حقه قبل التوجه إلى بيت الله الحرام لأن الله لا يقبل أن ياتيه عبدا يرجوا رحمته وهو عاص او ظالم في حق نفسه أو غيره.

5- الوصية: استعد أيها الحاج لرحلة الحج بكتابة وصيتك لأن كتابة الوصية وخاصة مما يجب عليهم فعلها هي حق واجب على كل مسلم.

6- المال الحلال: يجب في رحلة الاستعداد للحج التأكد من أن يكون كامل مال الحاج من مصادر حلال ولا توجد شبهة لأى مال يشك في مصدره.

7- الرفقاء: من خطوات الاستعداد للحج أن تختار رفقاء الرحلة لأنهم من سيعونك على مشاقها ومصاعبها وتحثهم على  التزود من خيرها لأنها رحلة في العمر القصد منها اغتنام فرصة التقرب إلى الله والوصول إلى أسمى المعاني الإنسانية.

كيفية رمي الجمرات في الحج

ما يحتاج الحاج الاستعداد له

- التعود على درجة حرارة الجو، وذلك بالمشي لمدة نصف ساعة يوميا في فترة قبل الظهيرة لتعود الجسم على المشي والمجهود في درجة الحرارة المرتفعة فنتجنب الإنهاك الحراري والإصابة بضربة الشمس لا قدر الله، وكذلك لتقوية عضلات الجسم لتحمل مشقة رحلة الحج.

-على أصحاب الأمراض المزمنة الذهاب للطبيب المتخصص لإجراء بعض الفحوصات والتحاليل وضبط كمية جرعات الدواء المناسبة طوال مدة الحج.

- شراء حذاء مريح للقدمين بحيث يكون أكبر درجة من مقاسك المعتاد، لأن القدم تتورم أثناء تأدية المناسك وارتفاع درجة حرارة الجو.

- زيارة طبيب الأسنان لتجنب حدوث أي مشكلة تزعجك أثناء الحج.

- ضرورة تناول التطعيم المخصص للحج والعمرة لأنه يحمي من أمراض تنتقل عن طريق النفس.

- اصطحاب حقيبة أدوية للطوارئ تحتوي على مسكن وخافض للحرارة ويفضل أن يحتوي على البارستيمول، أقراص للمغص، أقراص للقيء والدوار، أقراص للحساسية، كريم مرطب، مرهم مضاد حيوي، قطرة مرطبة للعين وتحتوي على مضاد حيوي، شاش، مطهر للجروح، بلاستر طبي، أدوية لنزلات البرد.

- الحرص على شرب كثير من السوائل بمعدل لا يقل عن 3 لتر يوميا، لتجنب حدوث الإنهاك الحراري أو إغماء أو مشاكل في ضغط الدم أو أي مضاعفات أخرى نتيجة نقص السوائل والأملاح.

- الحفاظ على وجبة الإفطار، مع الحرص على زيادة وجبات الأكل مع قلة كميتها ليساعدك ذلك على الحركة بدون تعب أو إرهاق، ولتجنب الحموضة والارتجاع التي تحدث نتيجة تغيير طبيعة الأكل.

- تجنب مخالطة أي شخص مصاب بأعراض البرد أو الأنفلونزا، مع الحرص على ارتداء قناع أو تغطية الأنف بمنديل ورقي لتجنب العدوى قدر الإمكان.

-غسل اليدين باستمرار للوقاية من العدوى من كثير من الأمراض.

- الحفاظ على جفاف القدمين وتجفيف بين الأصابع باستمرار تجنبا للإصابة بالفطريات.

- الحرص على الاهتمام بسلامة العين ولبس النظارات الشمسية لحمايتها الاعين من الاشعة فوق البنفسجية الضارة .

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق