×

هل تشعر بالوحدة.. يمكنك طلب المساعدة عن طريق تطبيق «NotOK»

هل تشعر بالوحدة.. يمكنك طلب المساعدة عن طريق تطبيق «NotOK»

هل تشعر بالوحدة.. يمكنك طلب المساعدة عن طريق تطبيق «NotOK»

العديد من محاولات الانتحار التى يمكنك أن تسمع بها يوميا، بمختلف المجتمعات المتقدمة منها والمتخلفة، حتى أن هناك بعض الألعاب التى ارتبطت نهاياتها بالانتحار مثل لعبة الحوث الأزرق التى تسببت في وفاة العديد من المراهقين على مستوى العالم، ولعل إنشاء تطبيق لمساعدة المراهقين والشباب الذين يعانون من الاكتئاب والوحدة، يبكون له وقعه الإيجابي على تقليل حالات الانتحار بين هذه الفئة. 

ففي العام الماضي، قامت هانا لوكاس البالغة من العمر 16 عامًا من ولاية جورجيا الأمريكية، بإنشاء تطبيق NotOK، وهو تطبيق يعمل كزر ذعر رقمي وينبه الأصدقاء والعائلة إلى موقعك المحدد عبر رسالة نصية. التطبيق، الذي أطلق في يناير هو أداة للأشخاص مثل لوكاس الذين يعانون من القلق والاكتئاب والإجهاد أو الشعور بالوحدة - أو ببساطة بحاجة إلى مساعدة سريعة.

كم سنة إحتاج أثرى أثرياء العالم للإنتقال من الملايين الى البلايين؟

في مقابلة صحفية لها قالت لوكاس: "جاءت فكرة التطبيق عندما كنت في أدنى نقطة في اكتئابي. في إحدى الليالي، كنت أبكي وأؤذي نفسي لأنني شعرت أنه لا يوجد شيء آخر للقيام به. شعرت أنني لا أستطيع التحدث مع أصدقائي. لقد عزلت نفسي لأنني لم أشعر بالاستحقاق"

اعتقدت لوكاس أنها تسبب لكل شخص من حولها الكثير من الألم والمعاناة. وبالتالي يمكنها أن تضع حدا لحياتها ولهذه المشكلة برمتها، لحسن الحظ أن والدتها تدخلت وأنقذتها.

بعد تلك الحادثة قررت لوكاس أن تجري تغييرا وتستفيد من تجربتها، لذا أخبرت والدتها بأنها كانت ترغب في أن يكون هناك تطبيق يمكنها استخدامه لتنبيه أصدقائها وعائلتها بأنها بحاجة إلى مساعدة جسدية أو عاطفية.

تعاونت مع شقيقها تشارلي لوكاس البالغ من العمر 13 عامًا، والذي تعلّم البرمجة في المخيم الصيفي، بهدف الوصول إلى الخدمات اللوجستية وتصميم التطبيق. ثم عمل الثنائي مع المطورين عبر سكايب لإخراج منتجهم إلى أرض الواقع.

10 ألوان تزيد من المبيعات.. ما السبب وراء ذلك؟

  • كيف يعمل تطبيق NotOK؟

التطبيق متاح على آب ستور لهواتف آيفون، كذلك فهو متاح على جوجل بلاي لأجهزة أندرويد، وهو يتطلب من المستخدمين التسجيل والانتساب إليه لاستخدامه.

ويعمل المستخدم على إدخال ما يصل إلى خمسة جهات اتصال موثوق بها للهاتف. فبدلا من قضاء الوقت في كتابة رسالة نصية والعثور على الكلمات المناسبة لتقولها أثناء وجودك في محنة، يأخذ التطبيق عملية التخمين عن طريق إرسال موقعك ورسالة تقول: "مرحبا، أنا لست بخير. الرجاء الاتصال بي أو إرسال رسالة نصية أو العثور علي" ويتم ارسالها إلى جهات الإتصال المحددة من خلال الضغط على زر يتوفر باللون الأحمر.

بهذه الطريقة يطلب المستخدم المساعدة عندما يعاني من الاكتئاب أو من أوقات صعبة معينة ويحتاج إلى مساعدة دون أن يكتب رسالة أو يعبر عن طلبه.

  • سوق كبيرة للتطبيق ونجاح منتظر

ليست هانا لوكاس هي الوحيدة التي عانت من تلك التجربة المريرة، فهناك الملايين من الناس حول العالم الذين يعانون من الاكتئاب والوحدة ومعرضين للإقدام على الإنتحار.

واحد من كل ستة بالغين في الولايات المتحدة يعانون من هذه المشاكل النفسية والعقلية، وفقا للمعهد الوطني للصحة العقلية. ما يقرب من نصف المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 إلى 18 عاما وحدهم يعانون من اضطرابات مشابهة ، وقد حصل التطبيق على 12000 عملية تنزيل و 3000 اشتراك إلى الآن وهناك اقبال متزايد على خدماته.

الأم روبن لوكاس لديها مخاوف خاصة بها بما في ذلك إطلاق النار في المدارس بالولايات المتحدة بشكل متكرر، إلى جانب التعامل مع مرت منه ابنتها وهي الظاهرة التي تنتشر بين المراهقين والشباب وتؤدي بحياتهم.

تقول روبن عن دعم تطبيق أطفالها ومساعدتهم في تحويله إلى عمل إيجابي لمساعدة الآخرين: "لا نريد أن يختبر الآباء الآخرين ما مررنا به". وهي بالطبع تدعم هذا المشروع وترى بأنه ثمرة ايجابية لما مرت به ابنته.

15 نصيحة من خبراء التغذية للتمتع بحياة أكثر صحية

تعمل هانا على جعل تطبيق NotOK مجانيا للجميع، ولكن نظرًا لأنها تعتمد على جهات خارجية لإرسال الرسائل النصية إلى المستخدمين، فإن التطبيق يأتي مع رسوم شهرية بقيمة 2.99 دولار.

فعندما يقبل المستخدم على الضغط على زر ارسال من أجل طلب المساعدة من جهات الإتصال التي حددها مسبقا، يعمل التطبيق على ارسال تلك الرسائل عبر خدمات مدفوعة وهو ما يعيق هانا وشقيقه من تحويل الخدمة إلى خدمة مجانية كما يريدان.

لذا فالحال الأفضل في الوقت الحالي هو طرح التطبيق مع رسوم اشتراك شهرية تعد رمزية مقارنة مع الكثير من الألعاب والتطبيقات المدفوعة والتي يقبل عليها المراهقين والشباب الأمريكيين.

وقالت لوكاس: "نحن نريد أن نجعلها في متناول أي شخص وكل شخص" لهذا تريد أن يكون تطبيقها إلزاميا في المدارس والثانويات وحتى الجامعات الأمريكية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق