×

شوبارد :العطر الآسر والأنيق

الرجل-دبي: السباق في عام ۱٩٢٧ أطِلق سباق السيارات القديمة الكلاسيكية الشهير "ميل ميليا" Mille Migliaالذي تحوّل إلى أسطورةٍ على مرّ السنين، وذلك نظراً إلى قوة الإندفاع التي تمتع بها شابان إيطاليان من نبلاء مدينة بريشيا. ينطلق هذا الحدث المرموق والبطولي الذي يتميز بسباقات التحمل للسيارات في شهر مايو من كلّ عام. يجتاز خلاله المتسابقون مسافة تزيد على ۱٦٠٠ كلم من بريشيا إلى روما، عابرين بذلك أجمل المناظر الطبيعية في إيطاليا. واليوم، يُعتبر سباق "ميل ميليا" Mille Miglia إحدى أهمّ الفعاليات التي يطول انتظارها في إيطاليا. هذا وتجذب "الإنطلاقة الكبرى" في السباق الكثير من المتفرجين الذين يأتون من مختلف أنحاء البلاد، لمشاهدة هذا الموكب من السيارات الكلاسيكية. فيجدون أنّ كلّ واحدة منها أروع من تلك التي تسبقها. شكّلت ماركة "شوبارد" Chopard التي تجمع ما بين الأناقة والدقة، جزءً من هذه المغامرة منذ عام ۱٩۸۸. في هذا الإطار، تتابع الدار حلم وتقليد هذه الفعالية السنوية الشهيرة، من خلال الاحتفال بكلّ سباقٍ سنويّ عبر إطلاق ساعة "ميل ميليا" Mille Miglia محدودة النسخة. وها هي "شوبارد" Chopard التي تستقي إلهامها من السباق ومجموعة الساعات، تفتح الآن فصلاً عطرياً جديداً مع عطر "ميل ميليا" Mille Miglia للرجال. العطر يتفاخر هذا العطر الآسر والأنيق، الذي ينتمي إلى عائلة الفوجير الشرقية العطرية من ابتكار العطّارين "أوليفييه بولج" و"برونو يوفانوفيك" (الشركة العالمية للنكهات والعطور)، بطابع يفيض ثقة. إستعداد، تأهّب، إنطلاق! تعبق مقدّمة العطر بنفحات الخزامى الزهرية التي يبعث فيها البرغموت الحياة في حين يأتي دور نفحات العرعر في تعزيز الانتعاش. تطايرت النفحات الأولى، وأفسحت المجال للنسمات الطبيعية للأعشاب وزهرة البنفسج المنبثقة من القلب. ففحّت منه رائحة منعشة ومنشّطة ازدادت عصرية بفضل النغمات التي تنضح من التناغم بين الجلود والأسفلت. وإلى ذلك، يتجلى هذا التناقض الآسر في قاعدةٍ شرقيةٍ من العنبر والخشب وحبوب البُن، تاركاً وراءه أثراً دافئاً وجذاباً إلى أقصى الحدود... الرجل جدير بالذكر أنّ رجل "ميل ميليا" Mille Miglia هو الرجل العاطفي والرفيع الذوق الذي تراه في بحثٍ دائمٍ عن الإرث وأجود المواد، ويجد نفسه في ابتكارات دار "شوبارد" Chopard. وبما أنّه من عشاق صناعة الساعات المتميّزين بأناقتهم البسيطة، فهو يرى هذه البطولة للسيارات الكلاسيكية القديمة موقدة للحماس. وبالتالي يستمد منها طاقة تجعلك راغباً في اتباعه أينما يذهب. كما أنّ هذا الرجل المميز بطبعه يتأثر بالحماس المتولد من السباق، والتوق إلى الجماليات والهوس بالدقة. الحياة بالنسبة إليه أداء، والنجاح هو الدليل على ذلك. أسلوبه الخاص سرمدي، فهو يزاوج بين الحداثة والتقليد تماماً كالسيارة التي يقودها. أمّا هذا الرجل الذي يجلس خلف مقود هذه السيارة الكلاسيكية الرائعة، فهو راق وأنيق، يبحث بلا هوادة عن عطرٍ يكتنف في داخله التناقض من جهة، والرقة والأناقة من جهة أخرى ليتلاءم مع شخصيته القوية. نقدّم لك عطراً فريداً ذا رائحة تُحفر في الذاكرة، ابتُكر ليكون كلاسيكياً. التصميم تتزيّن قارورة "ميل ميليا" Mille Miglia الوفية لرموز السيارات وصناعة الساعات، باللونَيْن الأسود والفولاذي الهادئَيْن والمطفأيْ اللمعة والفاخرَيْن. أمّا خطوطها الأنيقة والصارمة فيبرزها غطاء مطاطي أسود يحاكي سوار ساعة "ميل ميغليا" Mille Miglia المستوحى من شكل دولاب "دنلوب" في ذلك الوقت.

http://www.youtube.com/watch?v=c55lnpDQFBY

التعليقات

أضف تعليق