×

مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير منصور بن ناصر: هذا ما تعلمته في مدرسة الملك

جدة – علي المقبلي:

تعلمت في مدرسة عبدالله بن عبدالعزيز، أن أعمل أكثر مما أتكلم. هكذا هي فلسفة الامير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين. ورث عن والده - رحمه الله - الطيبة المقرونه بالهيبة، وتربّى على حب الخير والعطف على المحتاجين ومساندة المكلومين. شخصية فريدة في الثقافة والعلم والتعامل مع الآخرين، والحديث معه عن محطات حياته المتنوعة في الدراسة والعمل، ممتع ومملوء بالمواقف التي كانت وراء تكوين شخصيته الجادة الرزينة المثابرة، وخبرته العملية والعلمية المتميّزة، والثقة بقدرته على العطاء كانت وراء اختياره مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين.

تعددت محطات الدراسة والعمل في مسيرة الامير منصور، وكلها ملأى بالكفاح والإصرار والمثابرة. يسرد في حواره مع "الرجل" طفولته وسنوات دراسته في الداخل والخارج. شعرنا وهو يقصّ علينا مشوار حياته، بأنه  فخور بكل مراحلها، وارتقائه خطوات الحياة بكل ثقة واقتدار. وكان شعاره دائماً "لكل مجتهد نصيب". تعلم من والده الحزم والوفاء، ورسم ملامح تعليمه وخطوات دراسته وفراسته من قصر والده، وبين ردهات مدارس المملكة ولبنان. طار للدراسة في بريطانيا، وعاد متعلماً ومستلهماً للمسؤولية وفارساً لها، حاملاً في يده شهادة الماجستير الفلسفية في العلاقات الدولية.

والامير منصور قارئ نهم لأمّهات الكتب ومثقف مميّز في مختلف العلوم، يضطلع بمهام خيرية وإنسانية واجتماعية، خفاياها تطغى على ظواهرها. يقول عن عمله بالقرب من خادم الحرمين الشريفين منذ أكثر من سبع سنوات، يقضي الملك برنامجه اليومي في تدبير شؤون البلاد والعباد وإدارة شؤون الدولة. يستمع لمستشاريه  ويحيل إليهم العديد من القضايا، كل حسب تخصّصه. نعرف السعادة في وجه الملك،عند اعتناق إنسان للإسلام، وعند هطول المطر. اختصر كلماته تجاه الملك بالقول: قُسِّمت الأخلاق الحميدة في أمّتنا كلها؛ ولكنّها جُمعت في خُلُق عبدالله بن عبدالعزيز، وما انجزه في تسع سنوات، يتمّ في تسعين عاماً. ويجفّ حبر القلم قبل أن ندوّن إنجازاته الدينية والبنيوية والمعنوية والسياسية.

يؤمن مستشار خادم الحرمين الشريفين، بمقولة اعمل الخير بصوت هادئ، فغداً يتحدث عنك عملك بصوت عال. وهنا تفاصيل الحوارالخاص مع الامير منصور بن ناصربن عبدالعزيز:

 

  • في البداية نودّ الحديث عن طفولة الامير منصور بن ناصر؛ كيف عشتها؟ أين قضيتها؟ وهل كنت طفلاً مشاغباً ومدللاً؟

عشت حياتي في وسط أسرتي الكبيرة، وكانت بين المملكة ولبنان ومصر، وكنت في طفولتي جريئاً ومعتمداً على نفسي.

حدثني  عن بدايات حياتك .. كيف كانت؟

كنت محباً للعلم والعمل والاطلاع

وماذا عن حياتك العلميه؟

تلقيت علومي الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدارس المملكة ولبنان، وواصلت دراستي الجامعية في بريطانيا، حيث نلت شهادة الماجستير الفلسفية في العلاقات الدولية عام 1407هـ - 1987م.

* وكذلك حياتك العملية؟

مارست الأعمال الاقتصادية في مختلف المجالات وأسّست أربع شركات وأدرتها وهي: السعودية للخدمات النفطية، ومابس جيوسيستمز، والسعودية الدولية للخدمات العسكرية المحدودة، وإيزكون للفحص والمعاينة الرقابية والفنية.

قصتي مع الامير الراحل:

* تُوفي والدكم المغفور له الامير ناصر - يرحمه الله - قبل نحو30 عاماً، كيف كان أثره فيكم؟

كان لوالدي - يرحمه الله - عظيم الأثر فيّ، في معرفة علوم الرجال، ولقد تأثرت أنا وإخوتي بتجربة الوالد التي لم تخلُ من الشدّة، ومنه تعلمنا الصبر والمثابرة.

* هل من مواقف شخصية لك تذكرها مع الراحل والدكم ؟

لظروف صحية منعه الأطباء من الزواج، وأوصاني الملك خالد  - رحمه الله - بإبلاغه إذا نوى والدي الزواج، كوني المرافق الدائم له، فما كان من والدي، إلا أن بعثني من جدة إلى الطائف في مهمة تستغرق يومين، وعندما أنهيتها وعدت، فوجئت بزواجه، وعندما ذكّرته بوصية الملك خالد لي. ابتسم، وقال المثل الشهير: "سبق السيف العذل".

* مالذي تعلمته من والدكم يرحمه الله ؟

تعلمت منه الكثير من الصفات الجملية، واكتسبت منه ميزتين: الحزم والوفاء.

 ما الذي كان يمتاز به الأمير الراحل؟

كان الامير ناصر بن عبدالعزيز - رحمه الله - يمتاز بالشجاعة والقوة، وله كثير من المواقف التي سجلها له التاريخ.

* من هم أصدقائك من الملوك العرب؟ ومن هم أصدقائك من الأسرة؟ ومن هو صديقك منذ الطفولة وحتى الآن؟ ومن هو صديقك منذ مرحلة الدراسة؟

أصدقائي من الملوك العرب هم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وجلالة الملك محمد السادس ابن الحسن.

وأصدقائي من الأسرة هم الأمير فيصل بن محمد بن سعود الكبير  والأمير فيصل بن عبدالله بن محمد.

وصديقي منذ الطفولة وحتى الآن هو أخي الأكبر الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز.

وصديقي منذ مرحلة الدراسة هو أخي الأصغر الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز.

* ما أطول فترة الأطول ابتعدت فيها عن السعودية؟ وأين كانت؟

خلال تحصيلي العلمي في بريطانيا، لمدة ثماني سنوات، والعمل في أمريكا مع شركة "بكتل" لمدة سنتين.

* بعيداً عن المراحل الحياتية.. ما هواياتك؟

القراءة وكرة القدم.

*من خلال السيرة الذاتية، عرفنا أنك محب للقراءة، فمن كاتبك المفضل؟

 هم كُثر، وكل منهم في مجاله.

* أنتقل بك إلى محور العمل الحكومي، متى صدر قرار تعيينك مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين؟

صدر القرار بتاريخ 9 / 3 / 1428هـ

* كيف تلقيت الخبر ؟

تلقيته بفخر للثقة الملكية الغالية، وإحساس كبير بعظم المسؤولية

* كونك قريباً من خادم الحرمين الشريفين، في حله وترحاله، كيف يقضي الملك يومه ؟

 في تدبير شؤون البلاد والعباد، وإدارة شؤون الدولة.

* هـل يشعر من حوله بانزعاجه مـن أمر معيّن؟

 إطلاقاً، إلا في حالة سوء التصرف، حيث حصل مرة أن تقدم ولد على والده في المجلس، فسأل الملك الابن: أين والدك؟ (وهو يراه ويعرف مكانه) فقال الابن: ههنا. فقال الملك: ادعُه إليّ، وفهم الولد .. وكان درساً له ولغيره.

* كيف تقرأ السعادة في وجه الملك؟

عند اعتناق إنسان للإسلام، وعند هطول المطر.

* اقتربت كثيراً من خادم الحرمين الشريفين، بحكم عملك مستشاراً، هل لك أن تصف لنا هذا القائد الحكيم؟

 إنه أمّةٌ في رجل؛ فما يزال الخير في أمّتنا قائماً ولله الحمد.. فينا الأكارم والأجواد، وفينا الشجعان والفرسان، وفينا الصالحون والصادقون والأتقياء، وفينا الأمناء والأوفياء، وفينا المتواضعون والرحماء، وفينا الأذكياء والحكماء. لقد قُسِّمت الأخلاق الحميدة في أمّتنا كلها، ولكنّها جُمعت في خُلُق عبدالله بن عبدالعزيز.

* بحكم قربكم من خادم الحرمين الشريفين، ما الذي يشغل بال الملك؟

 هموم الوطن والمواطن، وأن يعمّ السلام العالمين العربي والإسلامي خاصة، وكل أرجاء العالم عامة.

 

صورتي مع الملك في الطائرة:

  • أنتشرت في وسائل الاعلام صورة لخادم الحرمين الشريفين في المقصورة الملكية في طائرته الخاصه وكنت مرافق له خلال الرحله مع وجود بعض الامراء ؟وانتم تحلقون في الاجواء كيف يدار الحديث في حضرة الملك ؟


شرف كبير من الله به علي أن أكون بالقرب من خادم الحرمين الشريفين في البر والجو  ومجالس الملك يحفظه الله يدار فيها الحديث عن الامور التى تهم الوطن والمواطن حيث أنه هاجسه الاول أن يكون المواطن السعودي في رفاهية وسعادة وبالمناسبة الصورة التى ذكرت أود أن أعلق عليها حيث ظهر فيها سمو الامير فيصل بن عبدالله وزير التربية والتعليم السابق وكان يقرأ خبر وتقرير أقتصادي عالمي نشر في جريدة الاقتصادية يتحدث عن قوة ومتانة أقتصاد المملكة في مجموعة العشرين وهو الخبر الذي أسعد  خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله  والكل في حضرته ينصت لحديثه وتوجيهاته التى تصب في مصلحة الوطن

 

ما المهام التي تسند إلى مستشاري الملك؟

متنوعة وكثيرة، وحسب الاختصاص.

وهل الملك يطرح على مستشاريه قضايا معيّنة فقط؟

يطرح خادم الحرمين الشريفن - أيّده الله - قضايا عامة وخاصة.

* رافقت خادم الحرمين في جولات عالمية؟ كيف تجد التقدير العالمي للملك من زعماء العالم؟

 إن ما يردّده عليّ الملك عبدالله بصفة مستمرة، مقولته الرائعة: "إن أيّ تقدير لشخصي، ما هو إلا تقدير للشعب السعودي بأكمله".

صراحة الملك وشفافيته:

خادم الحرمين الشريفين صادق ولا يخشى في الحق لومة لائم، والناس عنده سواسية. وقد كان طول حياته، يسعى للسلام بين جميع المذاهب والأديان، وله في ذلك مجهودات يعلمها القاصي والداني. وأذكر في عام 1974، عندما كنت موجوداً في لبنان، واندلعت الأحداث وقتها، وقيامه - يحفظه الله - حينما كان نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، ورئيساً للحرس الوطني، بجمع زعماء الطوائف اللبنانية كافة، تحت سقف واحد على مأدبة غداء في فندق "سان جورج" في بيروت، وتعامل معهم على مسافة واحدة، لتأليف قلوبهم.

*  بصفتك مستشاراً للملك، هل تنقل له ما تسمعه من قضايا تهمّ الوطن؟

 نعم وبكل تأكيد؛ وهو - يحفظه الله - يتلقاها بصدر رحب، ويعمل اللازم تجاهها، فهو من يدير الدولة.

ابتعد الامير منصور عن المشهد الاعلامي لفترة طويلة، ماذا  كانت الأسباب؟

 تعلمت في مدرسة عبدالله بن عبدالعزيز، أن أعمل أكثر مما أتكلم.

 *  كيف تصف لنا العلاقة بين أفراد الأسرة الحاكمة ؟

كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ليسَ منَّا من لم يَعرِفْ حقَّ كبيرِنا ويرحَمْ صَغيرَنا" (رواه أحمد).

*وأنت شخصياً، كيف هي علاقتك بالملك ووليّ عهده الامين، ووليّ وليّ العهد ؟

علاقتي بقيادتي الحكيمة هي السمع والطاعة.

* كيف ترى وأنت الحاضر لمجالس خادم الحرمين المفتوحة، التلاحم بين القيادة والشعب ؟

لعلّ من ثابت القول أن وحدة هذه البلاد المباركة وتماسكها، من وحدة الأسرة المالكة الكريمة وتماسكها. ولقد مرّت على هذه البلاد مواقف عصيبة تجلت فيها حكمة ولاة الأمر، والتماسك الصلب للقيادة، تأسيساً على رؤيـة استراتيجية تنطلق من الحرص على وحدة هذه البلاد وقوتها، وعلى تواصل مواكب النماء والبناء في مختلف أرجائها، في تفاعل وتناغم، مع تطلعات مواطني هذه الأرض الطيبة، الأمر الذي أثمر صوراً من التلاحم الراسخ بين القيادة والشعب على مدى عقود زمنية متلاحقة، شكلت جبهة صامدة في وجه المتربصين. ولقد انعكس ذلك على الواقع الأمني لهذه البلاد، حيث أنعم المولى عزّ وجلّ عليها بنعمة الأمن والأمان، وهي من أعظم النعم. وفي ظل نعمة الأمن انطلقت مشاريـع التنمية في مختلف أنحاء المملكة، بناء للإنسان وإعماراً للمكان. يحدث هذا في بلادنا الغالية.. في وقت نشاهد من حولنا مشاهد القتل والدمار، ونرى صوراً بشعة لإهدار الإنسانية.. قيمة وحياة.

هل هناك حلم تسعى لتحقيقه للوطن، أو لك شخصياً؟

اعمل الخير بصوت هادئ، فغداً يتحدث عنك عملك بصوت عالٍ.

كيف تقضي برنامجك اليومي؟

متابعة الأحداث اليومية وإعداد التقارير اللازمة، والقيام بالواجبات الإجتماعية.

*ما المكان الذي يحنّ إليه الامير منصور دائماً؟

"روضة خريم"؛ ولمن لايعرفها من قراء مجلتكم، فهي منطقة ذات طبيعة خلابة ومميّزة، تبعد عن مدينة الرياض نحو 100 كلم شمال شرقيّ مدينة الرياض. وتتميّز بمساحاتها الخُضْر الممتدة على مسافات كبيرة.

ما الذي لا يعرفه الناس عن الامير منصور بن ناصر؟

الصبر والجلد، ولا أنام ليلة وفي قلبي ذرة حقد على مسلم.

 * حينما تتاح لك فرصة القراءة، ماذا تفضل أن تقرأ الأدب أم السياسة؟

الثقافة بشكل عام.

*هل الصداقة التي تحدث في العمل تدوم؟

بلا شك.

المقربون منك يقولون إن الامير منصور يتمتع بالهدوء، هل هذا الهدوء يحمل خلفه بركاناً غاضباً؟

الحكمة ضالة المؤمن، والعفو عند المقدرة من شيم الكرام.

أبرز ماتعلمته في الحياة ؟

الحرص والانضباط.

  ما أبرز موقف تعرضت له خلال عملك في القطاع الخاص؟

تحمّل الخسارة في سبيل الوفاء بالالتزام.

 * فريق عملك.. أيّهم أقرب إليك؟

المستشارون والمحاسبون.

 * سموّ الأمير، كيف تقرأ المنجزات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز؟

أنجز في تسع سنوات، ما يتمّ إنجازه في تسعين عاماً؛ يجفّ حبر القلم قبل أن ندوّن إنجازاته الدينية والبنيوية والمعنوية والسياسية. لا نملك إلا أن نرفع أكفّ الضراعة لله الكريم، أن يجزل له المثوبة وأن يمدّ في عمره. إنّ الله سميع عليم.

*كمستشار لخادم الحرمين الشريفين كيف ترى أهتمام الملك بنشر ثقافة الحوار ؟

 

 اهتم الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله- بالحوار اهتماما مبكرا، حيث تأكد ذلك من خلال جهوده -أيده الله- في تأسيس مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، واهتمامه بحوار أتباع الأديان والحضارات والثقافات وحرص خادم الحرمين الشريفين على التقارب بين شعوب العالم وتعميم الأمن والسلام، وقد تجلى ذلك بإطلاق مبادرته -حفظه الله- للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وقد مرت هذه المبادرة بمراحل وتوجت بإنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وسيستمر المركز منبراً للحوار معتمداً على إدراك شعوب العالم لهذا المفهوم.

 

* كيف يقيم الامير منصور بن ناصر وهوالقريب من صناع القرار علاقة المملكة مع دول العالم ؟

 

علاقة المملكة  بكل دول العالم مبنية على الوضوح والامانة والاحترام بغض النظر عن الدين والعرق أو الجنس علاقة مرتكزة على الانسانية والمصالح المشتركة بين البشر ما يؤدي إلى حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ، خاصة تعزيز العلاقات مع دول الخليج ودعم العلاقات مع الدول العربية والإسلامية بما يخدم المصالح المشتركة لهذه الدول ، وإقامة علاقات تعاون مثمر مع الدول الصديقة ولعب دور فاعل في إطار المنظمات الإقليمية والدولية.

 

*أقتصاديا سجلت المملكة تطور كبير في التأثير في اقتصاديات العالم ؟ كيف ينظر مستشار الملك للخطط الاقتصادية للبلاد؟

 

كان نجاح قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في توجيه سياسة المملكة الاقتصادية ودعم الاقتصاد وقطاع الأعمال السعودي، أبلغ الأثر في جعل المملكة دولة فاعلة في رسم سياسة الاقتصاد العالمي وقبلة آمنة للاستثمارات من مختلف دول العالم . وتأكيداً لمكانة المملكة العربية السعودية وثقلها المؤثر على الاقتصاد العالمي ولمواقفها المعتدلة وقراراتها الاقتصادية الرشيدة التي تبنتها خلال سنوات التنمية الشاملة ، وقد شكّل انضمام المملكة العربية السعودية إلى مجموعة العشرين الدولية التي تضم أقوى 20 اقتصادًا حول العالم زيادة في الدور المؤثر الذي تقوم به المملكة في الاقتصاد العالمي، كونها قائمة على قاعدة اقتصادية متنوعة صلبة.

* أين يقضي الامير منصور إجازته السنوية ؟

برفقة سيدي خادم الحرمين الشريفين، عندما يقضي إجازته السنوية.

* مع وجود الاعلام الجديد، وشبكات التواصل الاجتماعي، هل من حضور لكم على هذه الشبكات؟

نعم؛ من باب المتابعة والاطلاع والتواصل.

 *سموّ الامير ما الذي يغضبك ؟

انتهاك حرمات الله، والظلم.

* متى يسعد الامير منصور؟

عند الانتصار لمظلوم ومساعدة محتاج.

 * والدتكم، كيف كان تأثيرها في حياتكم ؟

الجنة تحت أقدام الأمهات.

*  الأسرة، ما نصيبها في جدول الامير منصور؟

إعطاء كل ذي حق حقه، والعدل قدر الاستطاعة.

* حدثنا عن الأبناء، وكيف هي العلاقه بهم؟

كما أثر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لاعِبْ ولدك سبعاً وأدبه سبعاً وراقبه سبعاً وصاحبه سبعاً" ولديّ أربعة أبناء وسبع بنات.

  * اتجهت الي القطاع الخاص، ولديك عدد من الاستثمارات، كيف دخلت هذا المجال ؟

من باب الاعتماد على النفس، بعد الله، وكسب الخبرة والاطلاع على مجريات الحياة.

* كيف تدير أعمالك الخاصه ؟

ليس لدي أعمال خاصة حالياً، كوني موظفاً.

* كيف تنظر إلى مستقبل الاقتصاد السعودي ؟

مستقبل زاهر، إن شاء الله، في ظل الأمن والاستقرار.

* ما فلسفة الأمير منصور بن ناصر في الحياة ؟

القناعة كنز لا يفنى.

*حكمة يرددها الامير منصور دائماً؟

مقولة الملك عبدالعزيز يرحمه الله: "الحزم أبا اللزم أبا الظفرات والترك أبا الفرك أبا الحسرات".

ادرجتكم هيئة التعريف العالمية بمتصدري النجاح المهني،  في قائمة متصدري النجاح العالمية، في دليلها المتضمن أسماء كبار رجال الاعمال، ماذا أضافت لك هذه القائمة؟

الطموح إلى الأفضل.

 

*  ختاماً ما الذي تريد إضافته في هذا الحوار؟

اللهم أرنا الحقّ حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً ووفقنا في اجتنابه.

 

*سمو الامير لديك رسالتين لمن تريد إرسالهما ؟

 

أبعث برسالة امتنان وتقدير ووفاء  وعرفان بالجميل إلى الوالد الأكرم خادم الحرمين الشريفين أمدّ الله في عمره و أتشرف بخدمته جندياً مطيعاً مخلصاً.

والرسالة الثانية أبعثها إلى  والدتي أطال الله في عمرها وأٌقول لها حبي لك لايفوقه إلا حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

 

التعليقات

أضف تعليق