You are here

×

هذه نتيجة ثلاثة أيام متواصلة من ألعاب الفيديو

 
الرجل :عامر صاوصو
كثيراً  سمعنا عن حالات الادمان على ألعاب الفيديو على الأنترنت التي غالباً مايصاب بها المراهقون وتطال حتى الكبار ومن الممكن أن يبقى المدمن في هذه الحالات لأيام متواصلة من اللعب ولكن طبعاً لذلك أثار خطيرة تصل أحياناً للموت .
ففي تايوان في إحدى مقاهي الانترنت قام شاب رجل يبلغ من العمر 32 عام  باللعب لثلاثة أيام متواصلة على ألعاب الفيديو دون أي راحة أو نوم وربما دون طعام يذكر مما أصابه مايسمى الإفراط في الإرهاق وكانت النتيجة هي الوفاة بسبب توقف القلب عن العمل للإجهاد الكبير الذي أصابه.
الشاب كان زبوناً دائماً في المقهى وغالباً ما يقضي أياماً وهو يلعب بألعاب الفيديو وعندما يتعب كان يضع رأسه على الطاولة وينام على كرسيه بحسب مالك المقهى لذلك ظن موظفي المقهى أنه يسترخي قليلًا أو يأخذ غفوة بسبب لعبة المتواصل لثلاثة أيام، قبل أن يلاحظ  أحدهم أنّه لا يتنفس وتم إسعافه للمشفى ليتبين وفاته بسبب ما قال الأطباء فشل في القلب بسبب الإفراط في الإرهاق وانخفاض درجة الحرارة.
انها ليست الحالة الأولى من الموت بسبب الإرهاق من اللعب على الانترنت في تايوان هذا العام  ففي يوم رأس السنة الميلادية توفي رجل يبلغ من العمر 38 عاما في مقهى للانترنت في نيو تايبيه سيتي بعد خمسة أيام من دون توقف من ألعاب الفيديو.
أما أكثر ما أثار استغراب الشرطة فهو أن بقية الزبائن في المقهى لم يبدو أي اهتمام ولو  قليلاً بالموضوع فخلال التحقيقات وبينما كان محققو الشرطة يجمعون الأدلة لم يكلف أحد من الزبائن نفسه عناء الانتباه لما يحدث حوله بل استمروا باللعب كما لو كان في عالم أخر هو عالم الانترنت.

التعليقات

أضف تعليق