You are here

×

3 استراتيجيات لتقنيات الذكاء الاصطناعي.. أي منها يناسب شركتك؟

3 استراتيجيات لتقنيات الذكاء الاصطناعي.. أي منهم يناسب شركتك؟

3 استراتيجيات لتقنيات الذكاء الاصطناعي.. أي منهم يناسب شركتك؟

أنظمة واستراتيجيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بتحليل البيانات والحصول على المعلومات ليست واحدة ولكنها كثيرة ومتعددة

أنظمة واستراتيجيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بتحليل البيانات والحصول على المعلومات ليست واحدة ولكنها كثيرة ومتعددة

كل شركة في حاجة إلى نظام ذكاء اصطناعي خاص بها

كل شركة في حاجة إلى نظام ذكاء اصطناعي خاص بها

فقط القادة الأكثر خبرة هم المخولين باتباع هذا النهج واستخدام هذا النظام من الذكاء الاصطناعي

فقط القادة الأكثر خبرة هم المخولين باتباع هذا النهج واستخدام هذا النظام من الذكاء الاصطناعي

3 استراتيجيات لتقنيات الذكاء الاصطناعي.. أي منهم يناسب شركتك؟
أنظمة واستراتيجيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بتحليل البيانات والحصول على المعلومات ليست واحدة ولكنها كثيرة ومتعددة
كل شركة في حاجة إلى نظام ذكاء اصطناعي خاص بها
فقط القادة الأكثر خبرة هم المخولين باتباع هذا النهج واستخدام هذا النظام من الذكاء الاصطناعي

الشركات التي تستخدم علم البيانات تستطيع التغلب على منافسيها والحصول على حصص السوق خاصتهم بمنتهى السهولة. يُمكن ملاحظة هذا التحول في العديد من الصناعات، السبب الرئيسي في حدوث ذلك هو أن تحليل البيانات يساعد المسؤولين في الشركات والمؤسسات على اتخاذ قرارات أفضل. 

أثر تحليل البيانات بصورة رئيسية على الاقتصاد الرقمي، إذ بات بالإمكان اتخاذ قرارات صحيحة والتأكد من دقة المعلومات من خلال إعداد شبكات الأعمال والمستهلكين، وتخصيص الموارد بصورة تخدم الشركات أفضل. 

لهذا السبب، بات من الضروري أن تبدأ الشركات، التي تعمل في مختلف الصناعات والمجالات، اللجوء إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي من أجل الحصول على أفضل النتائج، كي تتمكن من مواجهة منافسيها.

لكن ما يجب الإشارة إليه هو أن أنظمة واستراتيجيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بتحليل البيانات والحصول على المعلومات ليست واحدة ولكنها كثيرة ومتعددة، وما يناسب شركة لا يناسب أخرى، إذ يوجد عدة أنواع من أنظمة الذكاء الاصطناعي، والتي نستعرضها فيما يلي لكي تختار ما يناسبك ويلائم فريقك العمل الخاص بك أكثر من غيره.. 

 

لتحقيق أعلى استفادة.. لماذا المعايير حاسمة لتحسين الذكاء الاصطناعي؟ 

«الذكاء الاصطناعي التنافسي»

هي استراتيجية تناسب أغلب الشركات. تتمثل الخطوة الأولى في استراتيجية الذكاء الاصطناعي التنافسية هي إنشاء قدرة على التعلم الآلي داخل المؤسسة، ويمكنك فعل ذلك بطريقتين، الأولى هي العثور على المواهب المُدربة والماهرة وتوظيفها، والثانية تتمثل في الاستثمار في برامج تدريب لفريقك الحالي، وفي أغلب الأحيان سوف تحتاج إلى القيام بالأمرين معاً. 

أما الأمر الثاني الذي عليك فعله في تطبيق هذه الاستراتيجية هو الاستثمار في الأدوات الخارجية. معرفة مقدار الاستثمار المطلوب يستلزم تأسيس أداة عرض للبيانات الخاصة بك، وتحديد الأمور التي عليك الاعتماد عليها، وتلك التي لن تفيدك، كذلك تحديد المصادر المتاحة التي من شأنها مساعدتك، وتقليل التكاليف. 

تساعد هذه الاستراتيجية على مواجهة منافسيك، وتحديد المخاطر، كما أنها سوف تساعدك على الاستفادة من الخبراء والأشخاص الموهوبين.

 

سعر مخيب.. بيع لوحتين تربطان الفن بالذكاء الاصطناعي

«الذكاء الاصطناعي المُستدام»

هي التقنية الأفضل إذا عجزت عن تحسين قدرتك على التعلم الآلي، وإذا كانت التقنيات التكنولوجية المتاحة لا تناسب الصناعة التي تعمل فيها. في هذه الحالة سوف يكون عليك تضييق نطاق التركيز على مبادرات الذكاء الاصطناعي، ومحاولة التركيز على ثلاثة أمور، أولاً زيادة هوامش الأرباح، ثانياً زيادة جودة عروض الخدمات الحالية، وثالثاً تقليل خطر حدوث أي اضطراب. 

لتحقيق هذه الأمور سوف يتعين عليك الاعتماد على استراتيجية الذكاء الاصطناعي المستدامة، والتي سوف تساعدك على تحديد النقاط ومعرفة الأمور التي عليك القيام بها من أجل إعداد خطة عمل قوية ومُحكمة تساعدك على الوصول إلى ما تطمح إليه.

الاثنين .. كيف يمكن للشركاء لعب دور في تبديد أساطير الذكاء الاصطناعي

 

«شركات الذكاء الاصطناعي القائدة»

النوع الأخير من شركات الذكاء الاصطناعي هو القائد. نسمع عن هذه الشركات في محطات الأخبار ووسائل الإعلام باعتبارها شركات ومؤسسات رائدة وناجحة تمكنت من الوصول إلى القمة في الصناعة التي تعمل فيها.

يتطلب ذلك استثمارا مُستداما في مجال البحث والتطوير على مدار سنوات عديدة، كما أنه يتطلب التنافس في سوق شرسة من أجل كسب موهبة التعلم الآلى. بعد تعيين موظفين ماهرين، سوف تكون في حاجة إلى القيام ببحث جديد. يحتاج هذا البحث إلى منتجات جديدة. وأخيراً سوف تكون في حاجة إلى بناء بنية تحتية قوية لدعم موهبتك التقنية، ولا يقتصر ذلك على إنشاء بنية تحتية قوية، ولكن تنظيمية أيضاً. 

فقط القادة الأكثر خبرة هم المخولون باتباع هذا النهج واستخدام هذا النظام من الذكاء الاصطناعي، والذي من شأنه مساعدتهم على تطوير المنتجات أو الخدمات التي يقدمونها، والقدرة على الهيمنة على السوق. 

خلاصة القول، فإن كل شركة لها احتياجات مختلفة، لذا عليك اختيار إحدى استراتيجيات الذكاء الاصطناعي التي استعرضناها أعلاه، كي تتمكن من تحقيق النجاح ومنافسة الشركات الأخرى، وتقليل احتمالات حدوث أي اضطرابات أو مشكلات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق