You are here

×

طريقة علاج سرعة القذف

طريقة علاج سرعة القذف

10 - 30 % من الرجال يعانون من سرعة القذف في مرحلة معينة من حياتهم

سرعة القذف تحدث خلال دقيقة من الإيلاج قبل الرغبة في القذف

تعد سرعة القذف إحدى أكثر المشاكل الجنسية التي تواجه الرجال وتهدد علاقتهم الزوجية، تُظهر الأبحاث المختلفة أن 10 - 30% من الرجال يعانون من هذه الظاهرة في مرحلة معينة من حياتهم.

ووفقا  للجمعية الأمريكيّة لطب الجنس  فإن سرعة القذف هي الّتي تحدث بشكل دائم أو شبه دائم خلال دقيقة من الإيلاج قبل الرغبة في القذف، إمّا قبل الإيلاج أو بعده بفترة وجيزة، على أن يتسبّب ذلك في الإحباط لأحد الزوجين أو كلاهما.

أسباب سرعة القذف

وتلعب العوامل النفسية والبيولوجية دورًا في سرعة القذف إضافة إلى نقص في مادة السيروتونين في مراكز القذف بالمخيخ أو خلل في المستقبلات العصبيّة المعتمدة على هذه المادة، ممّا يؤدّي لتدنّي مستوى الاستثارة لهذه المستقبلات العصبية كذلك يسبب مرض التصلّب المتعدد بالحبل الشوكي والتهابات الأعصاب الطرفيّة سرعة القذف، أيضا يؤدي الإفراط في تعاطي الكحوليات أو التعرّض لبعض المعادن الثقيلة كالزئبق والاحتقان الدائم بالحوض، واستخدام المنشّطات العصبية لفترات طويلة إلى سرعة القذف، كذلك قد تحدث سرعة القذف بسبب التوتر الخاص بالأداء الجنسي الذي ينشأ من الخوف من القذف السريع أو الخوف من فقدان الانتصاب أو الإحساس بالنقص أمام زوجة متسلّطة، ممّا يعطي الزوج إحساساً بعدم سيطرته على الموقف الجنسي، كما تؤدي العادة السرية والإفراط في ممارستها لسرعة القذف.

أفضل طرق تأخير القذف للرجال أثناء العلاقة الزوجية

تأخير القذف عند الرجال

وعلى عكس سرعة القذف يعاني كثير من الرجال من تأخير القذف والذي يُسمَّى أحيانًا عدم القدرة على القذف وهو حالة مرضية يستغرق فيها الأمر فيما يختص بالرجال فترة زمنية أطول من التحفيز الجنسي من أجل الوصول إلى الذروة، ومن ثم الاسترخاء وخروج السائل المنوي من القضيب (القذف).

وعادة ما  يحتاج بعض الرجال الذين لديهم تأخر في القذف إلى 30 دقيقة أو أكثر من الاستثارة الجنسية لبلوغ هزة الجماع والقذف، فيما قد يكون البعض الآخر غير قادر على القذف على الإطلاق (انعدام القذف).

وتعزى الأسباب المُحتمَلة لتأخير القذف عند الرجال إلى بعض الحالات المرضية المُعينة المُزمنة، والعمليات الجراحية، والأدوية. يعتمد علاج تأخُّر القذف على السبب الكامن وراءه.

وغالبا ما يكون تأخير القذف عند الرجال طبيعيا من وقت لآخر، وتمثِّل هذه الحالة مشكلة فقط إذا كانت مستمرة أو تُسبِّب إرهاقًا لكَ أو لزوجتك وعادة ما تكون هذه الحالة مشكلة مؤقتة أو دائمة.

أسرار لا يعرفها الكثيرون عن العلاقة الزوجية

سرعة القذف الأسباب والعلاج

وتتمثل الأعراض الرئيسية لسرعة القذف في عدم القدرة على تأخير القذف لأكثر من دقيقة واحدة بعد الإيلاج. ومع ذلك، قد تحدُث المشكلة في جميع المواقف الجنسية، حتى أثناء الاستمناء.

وتعتبر سرعة القذف مؤشّراً دقيقاً وحسّاساً لمدى التوافق بين الزوجين حيث تمثّل عبئاً نفسياً وعصبياً شديداً على الرجل، كما أنها تصيب المرأة بالإحباط، وتؤدي بها إلى قلة الرغبة الجنسيّة أو الهروب من الممارسة الجنسية خوفاً من عدم الإشباع.

وعلى الرغم من أن العديد من الرجال قد يشعرون بالحرج من الحديث حول هذه المشكلة تُعد سرعة القذف حالة شائعة ويمكن علاجها بالعديد من الطرق ومنها استخدام الأدوية المناسبة للسيطرة على سرعة القذف، وكذلك يمكن علاجها باستعمال الواقي الذكري لأنّه يُخفّض من الإحساس وأيضا بالتقليل من فترة المداعبة أو الإثارة قبل الإيلاج، كما يمكن علاج سرعة القذف بالأدوية مثل تناول مضادات الاكتئاب ومسكنات الألم التي تحتوي على الترامادول، فضلا عن مثبطات فوسفو ثنائي إستريز-5 التي تساعد في ضعف الانتصاب، وتأخير سرعة القذف، مثل التادالافيل، أو الفاردينافيل، أو السيلدينافيل كما يمكن علاج سرعة القذف باستخدام بعض كريمات ومراهم التخدير وهي تؤدي لفقدان الإحساس في القضيب وبهذه الطريقة، تمنع القذف المبكر وتؤخر الدفق.

الضعف الجنسي المفاجئ.. أسبابه وطرق علاجه نهائياً

أحدث علاج لسرعة القذف

كما يمكن علاج سرعة القذف عن طريق  العلاج النفسي الذي قد يؤدي لتخفيف القلق من الأداء، وتخفيف التوتر النفسي الذي يساهم كثيرًا في حدوث الدفق المبتسر الذي يعتبر حالة شائعة وينجم عن العديد من الأسباب، ويمكن منع هذه الحالة بواسطة علاج العوامل المسببة، وبواسطة العلاجات السلوكية وحتى عن طريق الأدوية بيد أن علاج مشكلة سرعة القذف بشكل عام يتطلب انفتاحًا كبيرًا ورغبة من كِلا الزوجين. كما يمكن علاج سرعة القذف بالأعشاب، ولكنّها وبسبب كثرتها وشيوع مشكلة سرعة القذف يمكن أن تحتمل الأخطاء والخرافات بشكل كبير، ويمكن أن يتم علاج سرعة القذف بالأعشاب بشكل أفضل من علاجها عن طريق الأدوية، ولكن هذا الأمر يحتمل الكثير من الاحتمالات ويختلف بشدّة بين شخص وآخر.

أيضا يمكن علاج سرعة القذف بسحب القضيب عند اشتداد الإثارة وشد الخصية إلى الأسفل عند اقتراب القذف. إضافة إلى تقوية عضلات الحوض وذلك بممارسة التمارين الرياضية مثل تمارين كيجل، وكذلك يمكن علاج سرعة القذف من خلال الاستمناء والدفق قبل الجماع؛ وذلك لإطالة الوقت حتى الدفق التالي كذلك يؤدي توجيه الطاقة الجنسية من الجماع إلى ألعاب جنسية مختلفة لا تشمل الجماع إلى تخفيف التوتر الذي يرافق عملية الجماع نفسها، كما يمكن علاج سرعة القذف بالضغط على العضو التناسلي في مكان اتصال رأس القضيب بجسم القضيب نفسه مما  يؤدي لتراجع خفيف في درجة الانتصاب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق