×

لماذا تتحسن حالتك النفسية بعد ممارسة العلاقة الحميمية؟

ممارسة العلاقة الحميمة من أكثر الأمور التي تساعد على تدعيم الصحة النفسية لدى الزوجين، كما أنها تعتبر حماية لهما من الإصابة بالاكتئاب .

يعاني الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الحميمة بمعدلات قليلة، من المشاعر السلبية مثل الاكتئاب والقلق والتوتر وفقدان الثقة بالنفس ، بالإضافة إلى تعرض جهاز المناعة لعديد من المشكلات الصحية.

وفي المقابل يتمتع الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الحميمة بشكل منتظم وبمعدل جيد، من قلة الضغط العصبي وتحسن الحالة المزاجية فضلا عن تعزيز جهاز المناعة لدي الزوجين .

وأوضحت الدراسة أن ذلك يرجع إلى أنه يتم إفراز مواد كيميائية في المخ أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مثل الأندورفين والأوكسيتوسين، وهي ما تكون سببا في منح الشعور بالاسترخاء والهدوء وتحسن المزاج العام .

تعد ممارسة العلاقة الحميمة من أكثر الأمور، التي تساعد على تدعيم الصحة النفسية لدى الزوجين، كما أنها تعتبر حماية لهما من الإصابة بالاكتئاب. 

التمارين الرياضية تجعل حياتك الجنسية أفضل

تأثير العلاقة الحميمة على الصحة النفسية

كشفت دراسة حديثة أن قلة ممارسة العلاقة الحميمة أو عدم انتظامها، يكون له تأثير سلبي على الطرفين، وتسبب في خلق المشكلات الزوجية نتيجة للشعور بعدم الترابط والألفة بينهما.

كما يعاني الأشخاص، الذين يمارسون العلاقة الحميمة بمعدلات قليلة، من المشاعر السلبية مثل الاكتئاب والقلق والتوتر وفقدان الثقة بالنفس، بالإضافة إلى تعرض جهاز المناعة لبعض المشكلات الصحية. 

اكتشاف فائدة جديدة من خلال الممارسة الدائمة للعلاقة الجنسية

العلاقة الحميمة تحارب الإكتئاب

وفي المقابل يتمتع الأشخاص، الذين يمارسون العلاقة الحميمة بشكل منتظم وبمعدل جيد، من قلة الضغط العصبي وتحسن الحالة المزاجية فضلا عن تعزيز جهاز المناعة لديهم.

وأوضحت الدراسة أن ذلك يرجع إلى إفراز مواد كيميائية في المخ خلال ممارسة العلاقة الحميمة، مثل الأندورفين والأوكسيتوسين، وهما السبب في منح الشعور بالاسترخاء والهدوء وتحسن المزاج العام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق