You are here

×

تعرف على ملخص صفة الحج بالشرح الفقهي

الحج من أفضل العبادات، وأجل الطاعات،

وهو الركن الخامس من أركان الإسلام التي فرضها الله -عزّ وجلّ- على المسلمين

وهو فرض عين على كلّ مسلم قادر مرة واحدة في حياته،

وتأتي حكمة الحج رحمة من الله تعالي يطهر بها عِباده ممّا يَلحق بهم من الذنوب والسيئات

الحج من أفضل العبادات، وأجل الطاعات، وهو الركن الخامس من أركان الإسلام التي فرضها الله -عزّ وجلّ- على المسلمين، وهو فرض عين على كلّ مسلم قادر مرة واحدة في حياته، وتأتي حكمة الحج رحمة من الله تعالي يطهر بها عِباده ممّا يَلحق بهم من الذنوب والسيئات، فبعدما يحجُّ المُسلم ويتوجّه إلى رَبّه بالدعاء في عرفات، ويَتضرَّع إليه من خلال السعي والطواف يأتي وعد الله بمغفرة ذنوب جميع من حجّ إليه في تلك الأيام.

ما هي مبطلات الحج وكفارتها؟

منافع الحج

ويحظى الحج بمنافع كثيرة لا تعد ولا تحصى منها ما هو دنيوي للمسلم ويراه ويشعر من أدى الفريضة من نعمة الاستقرار والأمن النفسي، والجرعة الإيمانية بالامتثال لأمر الله وطاعته والسير على منهج النبوة، ومنها ما هو أخروي ينعم به المسلم في الآخرة بإذن الله، ويكفي للحاج الذي يؤدي الفريضة ملتزماً بنهج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يعود كما ولدته أمه -بإذن الله- للحج مطهراً من كل الذنوب والخطايا، فعلامة الحج المبرور أن تظهر ثمرته على صاحبه، بأن تكون حاله بعده أحسن منها قبله.

والحج ما كان خالصاً لله موافقاً للسنة ولم يخالطه إثم والنفقة فيه من حلال واشتغل فيه صاحبه بالطاعات والأعمال الصالحة كالعبادة والدعوة وإطعام الطعام وإفشاء السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجتناب الرفث والفسوق والجدال والتحلي بمكارم الأخلاق.

شروط الحج

وكسائر العبادات لابد أن تتوفر في الحجّ عدة شروط، هي أن يكون من يؤديها مسلما، بالغاً، عاقلاً، حرا،  إضافة إلى أمن الطريق، فلو خشي الحاج في الطريق على نفسه أو ماله لم يجب عليه الحج كما يشترط وجود المحرم للمرأة، فإن لم يكن لها محرم؛ سقط عنها الوجوب لأنها غير مستطيعة.

ما هي شروط الحج عن الغير؟

أنواع الحج

ونسك الحجّ مختلفة الأنواع، ويترتّب على اختيار أيٍّ منها أحكام خاصة ومن المعروف أن للحج ثلاثة أنواع تمتع وقران وإفراد. فالتمتع: هو ما جمع فيه الحاج بين العمرة والحج مع فاصل بينهما بالتحلل فيعتمر العمرة المعروفة ثم يتحلل منها ويلبس ثيابه ثم بعد ذلك يحرم بالحج ويأتي بأفعاله حتى ينتهي منه.

أما القران فهو أن يجمع الحاج بين العمرة والحج من غير تحلل بينهما حيث تدخل أفعال العمرة في الحج. في حين يحرم بالحج في الإفراد ولهذا سمي إفرادًا لأنه أفرد الحج والمتمتع والقارن يجب عليهما هدي، وأما المفرد فلا هدي عليه.

ويعتبر حج التمتع أفضل هذه الأنواع الثلاثة وهو الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم به أصحابه وحثهم عليه، حتى لو أحرم الإنسان قارنًا أو مفردًا فإنه يتأكد عليه أن يقلب إحرامه إلى عمرة ثم يتحلل ليصير متمتعًا ولو كان ذلك بعد أن طاف للقدوم وسعى؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما طاف وسعى عام حجة الوداع ومعه أصحابه أمر كل من ليس معه هدي أن يقلب إحرامه إلى عمرة ويقصر ويتحل وقال: لولا أنِّي سقت الهدي لفعلت الذي أمرتكم به. 

محظورات الإحرام.. أفعال يجب تجنبها أثناء الحج

صفة الحج

وعادة ما تبدأ أعمال الحج للمسلم سواء كان متمتعًا أو قارنًا أو مفردًا، من اليوم الثامن إلى نهاية اليوم الثالث عشر، ويشترط الترتيب في أداء هذه الأعمال عند جمهور أهل العلم، وهي ما يلي: الإحرام، وهو نيّة الدخول في نُسك الحجّ. والوقوف على جبل عرفات. وطواف الإفاضة. والسعي بين الصفا والمروة.

واجبات الحج

وهناك عدد من الواجبات التي يصحّ الحجّ بترك شيء منها، ويُجبِر ذلك الترك بدم، وبيانها على النحو الآتي: الإحرام من الميقات المكاني المُحدّد شرعاً والوقوف بعرفة إلى غروب شمس اليوم التاسع من ذي الحجّة. والمبيت بمزدلفة ليلة العاشر من ذي الحجّة، مع التّرخّص بترك المبيت للضعفاء ومن يشقّ عليهم ذلك. والمبيت بمِنى ليالي أيام التشّريق، وعدم ترك المبيت لغير عذر. ورمي الجمرة الكبرى، والجمرات الثلاث في أيام التشريق. والحلق أو التقصير. وطواف الوداع.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق